جانب من الاجتماع الامني

الداخلية: اتخاذ الاجراءات لتحصين الجبهة الداخلية مع بداية العمليات العسكرية في اليمن

ترأس نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، اليوم الخميس، بحضور وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد، ووكيل الحرس الوطني بالتكليف اللواء ركن مهندس هاشم عبد الرزاق الرفاعي .. ومعاون رئيس الاركان العامة لهيئة الاستخبارات والامن اللواء ركن عبد الرحمن الهدهود اجتماعاً تنسيقياً ضم وكلاء وزارة الداخلية المساعدين للقطاعات الأمنية الميدانية وقادة الوحدات العامة التي تضم وزارة الداخلية والدفاع والحرس الوطني وذلك في إطار التحضيرات والاستعدادات التي تجرى حالياً لانعقاد المؤتمر الدولي الثالث للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سوريا، الذي تستضيفه دولة الكويت خلال الفترة من 30-31 مارس الجاري، والذي يعقد بناء على دعوة من حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد كذلك تأمين بين الجبهة الداخلية في ضوء بدء العمليات العسكرية الجارية خاصة على الساحة اليمنية وتداعياتها الامنية والاقليمية.

وقد استعرض  مع القيادات الاستعدادات لتأمين المؤتمر وخطة وزارة الداخلية في هذا الشأن والجهات المشاركة والقيادات العاملة وواجباتها واستمع إلى تقارير مفصلة وعرض من القيادات الميدانية عن محاور الخطة للتامين الأمني والحماية للقمة وتحديد المهام والواجبات المنوطة لكل وحدة من الوحدات العاملة ودور كل منها في السيطرة والتأمين والوقاية في إطار التنسيق والعمل الميداني المشترك مع كافة الأجهزة المعنية.

ومن جانب آخر وفي اشاره الى بدء العمليات العسكرية باليمن وتداعيات ذلك على مستوى الخطط الوقائية لتأمين الجبهة الداخلية استمع  الى شرح عن الخطط والاستعدادات الجارية وسبل التعاون والتنسيق ما بين الداخلية والدفاع والحرس الوطني ضمن خطة تأمين الجبهة الداخلية لأمن الوطن.

وقد أبدى الوزير الخالد، ارتياحه وتقديره لملامح الخطة ومرتكزاتها وأصدر عدداً من الملاحظات والتوجيهات استكمالاً لما استمع إليه من شرح وعرض لتقارير وخطط تفصيلية من وكلاء الوزارة الميدانيين وقادات الوحدات العاملة وآليات التنسيق المتكامل بين أجهزة الأمن والجيش والحرس الوطني بما ينعكس إيجابياً على الجاهزية والاستعداد وتنفيذ مراحلها بكل دقه.

وشدد على اهمية تنفيذ الخطة على ارض الواقع والالتزام بالانضباط والقيام بالواجبات المنوطه على اكمل وجه واداء الخطة الموضوعه وفقاً لاجراءات تأمين الجبهة الداخلية بما يكفل اطمأنان المواطنين من جهة والمحافظة على أمن الوطن وسلامته من ناحية اخرى.

ومن جهته اكد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد ان كافة الاستعدادات والتعزيزات اللازمة قد اتخذت وجارى تنفيذها وتحصين الجبهة الداخلية مشيراً الى ان الخطة معده ومنظمه وجاهزة وان التطبيق على ارض الواقع هو النجاح الحقيقي لجهود الاجهزة الثلاث للامن والدفاع والحرس الوطني.

كما استمع من وكيل الحرس الوطني بالتكليف اللواء ركن مهندس  هاشم عبد الرزاق الرفاعي الى تقرير مفصل بالاجراءات والاستعدادات التي اتخذتها اجهزة الحرس الوطني كذلك تقرير من معاون رئيس الاركان العامة لهيئة الاستخبارات والامن بوزارة الدفاع اللواء ركن  عبد الرحمن الهدهود شرح فيه ملامح خطة تأمين الجبهة الداخلية.