الخالد مغادرا البلاد

وزير الداخلية: الظروف التي تشهدها الساحة العربية تتطلب التصدي الجماعي للإرهاب وتداعياته

غادرالبلاد اليوم الثلاثاء نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح على رأس وفد أمني رفيع المستوى لحضور الدورة الثانية والثلاثون لمجلس وزراء الداخلية العرب والمقرر عقدها في جمهورية الجزائر خلال الفترة  من (10-13) مارس الجاري.

وأكد الوزير الخالد الصباح أن الظروف الراهنة على الساحة العربية تمر بمرحلة دقيقة وبالغة الحساسية خاصة فيما يتعلق بالإرهاب وتداعياته على المنطقة وشعوبها الأمر الذي يتطلب التصدي الجماعي وبتعاون دولي إلى جانب تكثيف التعاون والتنسيق العربي في شتي المجالات الأمنية والتشاور في المستجدات الراهنة وتحديد الرؤى المشتركة لمواجهة تلك التطورات والتعامل مع تأثيراتها وذلك من خلال رؤية تنفيذية موحدة على الساحة الإقليمية والدولية.

وأضاف لدي مغادرته على رأس وفد أمني رفيع المستوي للمشاركة في أعمال الدورة الثانية والثلاثين لمجلس وزراء الداخلية العرب والذي تستضيفه الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية الشقيقـة   للفترة من 10- 13 مارس الجاري وذلك لمناقشة الموضوعات المدرجة علي  جدول أعمال الدورة ومن أهمها الإرهاب وتعزيز مجالات التعاون الأمني بين وزارات الداخليـة في الدول العربية خاصة في مجالات تفعيل الاستراتيجيات الأمنية الموحدة في مجالات مكافحة الإرهاب والسلامة المرورية والحماية المدنية والدفاع المدني ومكافحة الجريمة المنظمة والأمن الفكري الإطلاع على ما اتخذ من خطوات تنفيذية لمشروع تشكيل اللجنة الأمنية العربية العليا والتصديق على وثيقة سفر الانتربول واعتماد التقارير والحاسبات الختامية والموازنات المالية والاقتصادية والاتجار غير المشروع في البشر والجرائم الإلكترونية الأخلاقية ودعم وسائل الاتصال والتنسيق بين أجهزة الأمن العربية في مختلف المجالات الأمنية.

وأشار الشيخ محمد الخالد  إلى أن وزراء الداخلية العرب سيتبادلون الحوار والمناقشات خلال اجتماعات الدورة حول ما تم انجازه من قرارات الاجتماعات السابقة، وما قامت به الأمانة العامة للمجلس من جهود خلال العام الماضي ودورها في متابعة وضع هذه القرارات موضع التنفيذ، إلي جانب الاستماع إلي تقارير اللجان المتخصصة وعن أنشطة الاتحاد الرياضي العربي للشرطة وجامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في مجال التعليم والتدريب الأمني إضافة لجهود المركز العربي للإعلام الأمني والمنظمات المتخصصة المنبثقة عن مجلس وزراء الداخلية العرب إلي جانب التقارير الأخرى وما يستجد من موضوعات يتم طرحها أثناء المناقشات.

وذكر أن هناك العديد من التقارير السنوية المتعلقة بالخطط المرحلية لتنفيذ الاستراتيجيات العربية الموحدة للجرائم الإلكترونية والاقتصادية والسلامـــة المرورية، ومكافحة الإرهاب والعنف ضد المرأة  والاستعمال غير المشروع للمخدرات والمؤثرات العقلية ، ووسائل وتدابير الدفاع المدني والهجرة وانتقال الأشخاص وغيرها من مواضيع أمنية تتطلب الإسراع في إقرارها في إطار رفع قدرات أجهزة الأمن العربية وتمكينها من مواجهة المستجدات.

وكان فى وداعه على ارض المطار وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد وسعادة السفير خميسي عريف سفير جمهورية  الجزائر لدى دولة الكويت وعدد من القيادات الامنية.

ويرافق نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح وفدا أمنيا رفيع المستوي يضم كل من اللواء عبد الحميد عبد الرحيم العوضي واللواء أحمد عبد الله الصباح واللواء عصام سالم النهام واللواء أسعد عبد الرحمن الرويح والعميد عادل أحمد الحشاش والعميد على حمد الفارس.

يذكر أن اجتماعا تحضيريا للوفود الأمنية العربية سبق اجتماع وزراء الداخلية العرب تم خلاله إعداد جدول أعمال اجتماع الدورة الثانية والثلاثين لوزراء الداخلية العرب وقد ترأس وفد دولة الكويت مدير عام الإدارة العامة للشئون القانونية  اللواء أسعد عبد الرحمن الرويح وذلك في الفترة من 6 – 9 مارس الجاري.