جانب من توقيع العقد

إعادة الهيكلة: توقيع عقد لتأهيل وتوظيف 20 باحثاً عن العمل في المجال الصناعي

أشاد أمين عام برنامج إعادة هيكلة القوى العاملة والجهاز التنفيذي للدولة فوزي المجدلي، بروح التعاون الذي أبداه رئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات الوطنية حسين على الخرافي بشان دعم العمالة الوطنية وتشجيعها للعمل في الجهات غير الحكومية لتحقيق أهداف الدولة في اعادة التوازن بتوزيع القوى العاملة الوطنية على قطاعات العمل غير الحكومية والتي تحقق الدور الرئيسي في تنمية الاقتصاد الوطني، مما يتطلب ذلك تعزيز الدور الواجب في تأهيل الفئات المستهدفة من الباحثين عن عمل .

وقال المجدلي، بمناسبة توقيع عقد تأهيل وتوظيف ( 20 ) مواطناً من الباحثين عن عمل في القطاع الصناعي، أن هذه الخطوة ترقى بمستوى المشاركين في البرنامج التدريبي لمستوى أدائهم حتى يتمكنوا من تحقيق متطلبات العمل بالقطاع الخاص بالكفاءة والفاعلية المطلوبتين .

واشار المجدلي إلى أن المدة الاجمالية لهذا العقد تسعة شهور تبدأ من توقيع العقد، وتشمل مدة مراحل العقد حيث تبدأ المرحلة الأولي بالارشاد الوظيفي والتوجيه والتسجيل واختبارات تقييم المتدربين، ثم تبدأ المرحلة الثانية وهي مرحلة التدريب التأسيسي لبرنامج تأهيل وتوظيف عدد 20 باحث عن العمل في القطاع الصناعي ومدتها شهر واحد، حيث يتم تلقي المتدرب الدورات التدريبية اللازمة وفقاً للعرض المقدم، اما المرحلة الثالثة فهي مرحلة التوظيف، حيث يتم تسكين المتدربين على الوظائف التي تم تحديدها في العرض الفني وتدريب المتدربين ميدانياً عليها وهي لا تتجاوز مدتها شهرين.

وأضاف المجدلي، "ثم المرحلة الرابعة وهي مرحلة التدريب التخصصي لبرنامج تأهيل وتوظيف العدد المتفق عليه، ثم تكون المرحلة الخامسة والأخيرة، حيث يتم خلالها تقييم البرنامج التدريبي نهائياً وأثره على المتدربين وفي نهاية تصريحه الصحافي أعرب  المجدلي، عن سعادته لمثل هذا التعاون بين البرنامج واتحاد الصناعات الكويتية لما يحقق الأهداف الوطنية المشتركة في دعم الشباب الكويتي وتأهيلهم وتدريبهم للعمل في مؤسسات القطاع الخاص الصناعي وغيره .

من جانبه أكد  حسين على الخرافي، رئيس مجلس إدارة اتحاد الصناعات الوطنية في كحديث صحاي بعد توقيع العقد، "أننا سعداء اليوم لتوقيع هذ العقد الذي يعد العقد الثاني مع البرنامج بعد انتهاء العقد الأول لتدريب وتوظيف عدد ( 20 ) باحثاً عن عمل في المجال الصناعي ونحن ايضاً نتابع من ثم توظيف في المصانع العام الماضي، وفخورين بهم وبأعمالهم وانجازاتهم".

وقال اننا نركز في توظيف الشباب الكويتي في القطاع الخاص لحاجة البلاد إلى كوادر وطنية جادة في عملها وفي قناعاتها تجاه هذا العمل وهذا من مهماتنا كجمعية نفع عام لخدمة الوطن وتحقيق أهداف الصناعات الوطنية ونأمل ايضاً ان لا يكون هذا العقد هو العقد الأخير ونحن من خلال الأهداف الوطنية في توظيف العمالة الكويتية وايجاد فرص عكل لهم، وكذلك تطوير العمل في المجـال الصناعي من خلال العناصر الكويتية الشابه .

وأختتم قائلاص "ولا شك ان إيجاد عمل للمواطنين دليل واضح ان قطاع الصناعة في الكويت قطاع هام لمساهمة في دعم المواطن الكويتي والخريجين وهذا التوظيف الحقيق وليس التوظيف الوهمي وسيكون لهؤلاء الشباب مستقبل وقدره مناسبة لتأهيلهم لافتتاح مصانع خاصه بهم".