أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره الحفل

أمير البلاد يشمل برعايته وحضوره حفل توزيع شهادات الاجازة الجامعية على أوائل الخريجين

تحت رعاية حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد أقيم صباح اليوم حفل توزيع شهادات الاجازة الجامعية على أوائل خريجي الجامعة للعام الدراسي (2013 - 2014) وذلك على مسرح المغفور له الشيخ عبدالله الجابر الصباح بالشويخ.

هذا ووصل موكب سموه رعاه الله الى مكان الحفل حيث استقبل بكل حفاوة وترحيب من قبل وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة الدكتور بدر حمد العيسى ومدير جامعة الكويت بالانابة الاستاذة الدكتورة حياة ناصر الحجي وأعضاء الهيئة التدريسية.

وشهد الحفل سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ومعالي رئيس مجلس الأمة مرزوق علي الغانم ورئيس مجلس الأمة السابق جاسم محمد الخرافي ومعالي كبار الشيوخ وسمو الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء ومعالي النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح ونائب وزير شؤون الديوان الأميري الشيخ علي جراح الصباح وكبار المسؤولين بالدولة وجمع غفير من اهالي الخريجين والمواطنين.

وبدأ الحفل بالسلام الوطني وتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم ألقى وزير التربية ووزير التعليم العالي الرئيس الأعلى للجامعة كلمة هذا نصها: " بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح امير البلاد سمو الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ولي العهد ومرزوق علي الغانم رئيس مجلس الامة الموقر اصحاب السمو والمعالي الشيوخ الموقرين سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء الوزراء المحترمين زملائي اعضاء هيئة التدريس الضيوف الكرام ابنائي الخريجين والخريجات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ان جامعة الكويت التي تتشرف اليوم يا صاحب السمو برعايتكم الكريمة لحفل خريجيها لتزدهي بهذا الشرف الكبير الذي عودتم عليه ابناءكم المتفوقين كل عام لنحتفل ونبارك لابنائنا وبناتنا نجاحهم في سعيهم العلمي ونسجل بفخر نجاح الجامعة في تخريج هذه الدفعات المتتالية من ابناء هذا البلد الطيب والذين تربوا ان يكون عطاؤهم ولاء لهذا الوطن التزاما به ووفاء له واحتماء به وحماية له فلا وجود للاوطان الا بأبنائها يشربون حبها ويتعايشون معها فرحا وحزنا يسرا وعسرا واننا على ثقة من ان هذه الدفعة من الخريجات والخريجين سترتفع الى اعلى درجات التفاني في اداء امانة الواجب الوطني فيما يتولونه من اعمال.

صاحب السمو الحضور الكريم ان جامعة الكويت بكافة هيئاتها الاكاديمية والبحثية والادارية لترفع الى مقام سموكم الكريم اسمى آيات الشكر والامتنان والعرفان لما تحيطون به مسيرتها الموفقة من رعاية كريمة وما تقدمونه لها من اسباب النجاح المتمثلة في تفهم طبيعة العمل الجامعي ومتطلباته وتوفير الدعم لها في مسيرتها مما يعطيها دوما القدرة على التغلب على ما يواجهها من تحديات.

والجامعة كمؤسسة علمية ثقافية تعتبر رافدا من روافد التنمية الشاملة من خلال ما تخرجه من متخصصين وما تسهم به من بحوث واستشارات وما تعقده من ندوات ومؤتمرات علمية وما تعده من برامج تدريبية واسهامات في خدمة مجتمعنا والعمل على حل مشاكله.

صاحب السمو ان وقفتكم هذا العام وكل عام بين ابنائكم المتفوقين من طلبة الجامعة واقرانهم من الطلبة المتفوقين في مؤسسات التعليم العالي كافة لهي تجسيد لهذه القيم الخالدة التي توصل للنهضة المأمولة لأي مجتمع وذلك من خلال حرصكم الكريم على توفير كافة الوان الرعاية المطلوبة والاهتمام الواجب الذي يشعر به هؤلاء الابناء المقبلين على الانخراط في ميادين العمل الوطنية المختلفة بأن المجتمع كله وفي مقدمته قيادته السياسية الرشيدة معني بهم وذلك في اطار الرؤية العامة التي تجعل ازدهار الوطن وتقدمه مسؤولية الجميع.

صاحب السمو الحضور الكريم سوف تدخل الجامعة في عهد جديد وادارة جديدة يكون عملها الاساسي الارتقاء في العمل الجامعي وتطوير المناهج الدراسية والارتقاء بأسلوب التعليم والبحث العلمي لكي يتواكب مع الخطة التعليمية التي وضعتها وزارة التربية بالتعاون مع البنك الدولي ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي للارتقاء بالكويت الى المكانة التي تستحقها والى صفوف الدول الراعية للعلم والثقافة.

يا صاحب السمو ائذنوا لي الان ان اتوجه بكلمة تهنئة لأبنائي وبناتي الخريجين.

ايها الاعزاء..
ابارك لكم نجاحكم وتخرجكم واذكركم بانكم كنتم مسؤولية وطنكم وامتكم واهلكم وقد بر الوطن كما برت الامة والاهل لكم بواجباتهم نحوكم ومن الان يحملكم الوطن والامة والاهل واجب المساهمة في بناء الحياة الجديدة التي ينتظرها الوطن والامة والاهل منكم فكونوا عند ما هو مأمول منكم وبكم من حسن الظن وجميل التوقع.

اياكم واياكم ان تتوهموا ان شهادتكم التي حصلتم عليها هي غاية ما بلغتم من العلم وما يمكن ان تبلغوه فما هي الا اجازة مرور الى الحياة الأرحب التي تخوضونها بارادتكم ورغبتكم فامضوا في طلب المزيد من الخبرات المعرفية والمهنية وتأكدوا ان ابواب جامعتكم ستظل مفتوحة امامكم لتلبي احتياجاتكم العلمية والمعرفية والمهنية عندما تحتاجون اليها في حياتكم العملية او لاستكمال دراستكم العليا فيها.

صاحب السمو امير البلاد المفدى ان تشريفكم لهذا اليوم عيد للجماعة والجامعيين ورعايتكم لابنائكم الخريجين رعاية لا تقدر بثمن وعنايتكم بالعلم والعلماء ثقة نعتز بها ونتخذ منها حافزا لمزيد من البذل والعطاء والتضحية والفداء.

وفقنا الله جميعا وعلى الخير سدد خطانا وهدانا سواء السبيل وجمع على الحب والتراحم والتعاضد قلوبنا وهيأ لنا من امرنا رشدا.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.."