أمير البلاد مع العاهل الأردني

أمير البلاد: نؤكد على موقف الكويت الثابت الى جانب الأردن في تصديه لخطر الارهاب

عقد سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وأخوه صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة لقاء قمة بقصر بسمان الزاهر عصر اليوم ركز على سبل تعزيز علاقات التعاون الأخوية ودعم أواصرها في شتى الميادين اضافة الى تطورات الأوضاع على الساحة الاقليمية.

وقد أكد سمو أمير البلاد وجلالة الملك خلال المباحثات الثنائية الموسعة اعتزازهما الكبير بالمستوى المتقدم الذي وصلت اليه العلاقات الثنائية وما تم تحقيقه من خطوات مهمة وفاعلة في سبيل خدمة المصالح المشتركة للبلدين وبما يعود بالنفع والخير المتبادل على شعبيهما الشقيقين.وأعرب جلالة الملك في هذا الاطار عن تقديره العالي للمواقف الاخوية والداعمة والمساندة لدولة الكويت بقيادة سموه تجاه المملكة الاردنية الهاشمية الشقيقة في مختلف الظروف والتي تؤكد في مجملها المستوى الرفيع الذي ارتقت اليه العلاقات الاخوية التاريخية بين البلدين كما هنأ جلالة الملك باسمه واسم شعب المملكة الاردنية الهاشمية وحكومتها اخاه حضرة صاحب السمو أمير البلاد حفظه الله ورعاه بالعيد الوطني لدولة الكويت والذي يصادف يوم الاربعاء الخامس والعشرين من الشهر الحالي.

وقد شدد سموه واخوه جلالة الملك خلال جلسة المباحثات على ضرورة تكثيف التعاون والتنسيق بين مختلف الدول في سبيل التعامل مع التحديات التي تواجهها دول المنطقة خصوصا خطر التطرف والارهاب الذي يهدد أمن واستقرار الجميع.

وجرى التأكيد على ضرورة توحيد الجهود العربية والاسلامية ضد الارهاب والتطرف وأهمية دور المؤسسات الدينية في العالم العربي والاسلامي في نشر منهج فكري مستنير استنادا الى مبادئ الاسلام السمحة واعتداله وتسامحه ووسطيته.

كما أكد سموه خلال المباحثات موقف الكويت الثابت الى جانب المملكة الاردنية الهاشمية في تصديه لخطر الارهاب والتطرف وترسيخ رسالة الامن والسلام والانسانية التي قضى في سبيلها الشهيد الطيار البطل معاذ الكساسبة والذي قدم سموه رعاه تعازي ومواساة دولة الكويت شعبا وحكومة باستشهاده واعرب سموه عن دعم دولة الكويت التام قيادة وشعبا للجهود التي يبذلها الاردن الشقيق للتعامل بكل حكمة واقتدار مع قضايا المنطقة ومساعيه في تعزيز الامن والاستقرار لشعوبها كما جرى استعراض جهود تحقيق السلام ومستجدات الاوضاع في المنطقة وبحث تطورات الاوضاع والتحديات التي تواجهها المنطقة والتأكيد على بذل المزيد من الجهود وتنسيقها بما يعزز مسيرة العمل العربي المشترك ويخدم القضايا العربية والاسلامية.

وتأكيداً لهذه العلاقات الأخوية، وتقديراً لسمو الشيخ صباح الأحمد ومواقفه المساندة دوماً للأردن، وجـّه جلالة الملك بإطلاق اسم سموه على ميناء الغاز في مدينة العقبة، ليصبح ميناء سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح.

 

×