زين الصباح

زين الصباح: الوطنية لا تختصر بالاحتفالات والكلمات وحب الوطن لا يختصر بيومين

أكدت وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح أن الوطنية لا تختصر بالاحتفالات والكلمات فقط، بل بتمجيد استقلالنا وحريتنا، وبتجديد العهد على أن نستبدل الكلمات التي تبعثرها الريح إلى الأفعال التي تنسجها الأيادي.

وأضافت الصباح في تصريح لها بهذه المناسبة، أن حب الوطن لا يختصر بيومين و قالت إن يومي عيد التحرير والعيد الوطني هما يومان يمثلان كل لحظة سفر عاشها بحار في رحلة غوص، وكل حبة رمل أدمعت عين راع صغير، وكل رفعة سلاح لمقاوم أراد أن يعطي روحه لكي تعيش الكويت، وكل قطرة دم زينت صدر شهيد، وكل دمعة أم سالت نتيجة فقدان أسير.

وقالت الصباح إن الكويت، هي كل هؤلاء، إنهم يعيشون في الذاكرة، مؤكدة أن هذين اليومين هما فرصة لنستذكر كيف عطشوا لنرتوي، كيف سهروا لننام بأمان، وكيف زرعوا لنأكل.

وأضافت إن وفاءنا لمن ضحى لتبقى راية الكويت خفاقة يتطلب منا العمل الدائم والبذل والعطاء فيسبيل رفعة الوطن ونمائه.

وأوضحت أن احتفال وزارة الدولة لشؤون الشباب في اليومين، هو احتفال بالشباب أيضا الذين يمثلون حاضر الكويت و مستقبلها  واستذكار لكل من ضحى وأعطى لكي يحافظ على مجد الوطن.

وقالت إن مشاركة وزارة الدولة لشؤون الشباب تأتي من خلال برامجها ومشاريعها العديدة التي تكرس نهجا جديدا بفتح الأبواب أمام طاقات الشباب و استثمارها الاستثمار الأمثل في استكمال مسيرة الآباء والأجداد والمحافظة على الكويت واستمرار تطورها ونمائها.

واضافت أن الوزارة دعمت منذ تأسيسها في عامين أكثر من 200 مبادرة شبابية وهذا مبعث فخر للكويت بشبابها المبادر إلى العمل والإبداع لبناء وطنه ونفسه في وقت واحد .

وأردفت نتمنى خشوعا لذكرى جميع من جعلوا هذا اليوم عيدا أن نجعل الكويت دائما تفخر بشبابها وشاباتها وجميع أبنائها المخلصين.

وأوضحت أن الاحتفالات هي رسالة وطنية وشعبية تجسد أسمى معاني الولاء والانتماء لهذه الارض الطيبة، التي لم تبخل علينا بشيء في يوم من الأيام فاستحقت أن نبذل لأجلها الغالي و النفيس و أن نعمل لبنائها و نمائها و مستقبلها ونحافظ على رايتها خفاقة عالية.

 

×