هند الصبيح

الوزيرة الصبيح: نسعى مع الخدمة المدنية لتطبيق نسب توظيف "المعاقين" في كل الوزارات

كشفت وزيرة الشؤون هند الصبيح عن تشكيل فرق عمل تعمل بين هيئة المعاقين وجميع جهات الدولة بما يخص قضايا المعاقين في المباني أو التوظيف أو سبل توفير الراحة والمواقف كل هذه القضايا وضعت في الإستراتيجية ووضعت لها جدول زمني للتنفيذ، مشيرة إلى إن وزارة الشؤون أكثر وزارة ملتزمة في تطبيق نسب التوظيف وسوف نسعى مع ديوان ومجلس الخدمة المدني على أن تطبق كل وزارات نسب توظيف المعاقين.

وأوضحت الصبيح في تصريح لها على هامش افتتاح المقر الجديد للهيئة العامة لذوي الإعاقة، إن الهيئة تعمل على مراجعة ملفات المعاقين وتحديث البيانات وحاليا تم طرح ممارسة لنظام آلي وكل الملفات وتحديثها سوف يتم فيما بعد آليا، مشيرة إلى أن الإستراتيجية التي اعتمدت للعمل الهيئة مدرج فيها مسألة التعليم ونعمل وفق المعايير الدولية على مختلف الأصعدة المكانية أو التعليمية أو الطبية أو حتى المجتمعية ونسير ضمن أطر المعايير الدولية.

وقالت إن الانتقال إلى هذا المبنى الذي هو أفضل بكثير من المبنى السابق  وأن الافتتاح متزامن مع الأعياد الكويت الوطنية ونتمنى أن نلتقي كذلك في افتتاح مباني جديدة بما يتناسب مع احتياجات الأشخاص ذوي الإعاقة ونتمنى أن كل البرامج و المشاريع المدرجة في إستراتيجية الهيئة أن تنفذ ويتم تفعيل جميع مواد قانون المعاقين لكي ينعم ذوي الإعاقة في حياة كريم وسعيدة مع جميع شرائح المجتمع.

ومن جانبه أكد مدير عام الهيئة العامة للأشخاص ذوي الإعاقة د.طارق الشطي إن الهيئة تحرص منذ نشأتها على التطور والارتقاء  في تقديم الخدمات للمعاقين، مشيرا إلى إن الحكومة وفرت كل أنواع المساعدات والتسهيلات في جميع مجالات الحياة مع الضمان القانوني لهم كاشفا عن إن الهيئة شارفت على الانتهاء من تطوير نظام متكامل ورقمي لميكنة جميع الأعمال مع الجهات الحكومية ذات الصلة بخدمات ومزايا الخاصة في المعاقين.

وأشار الشطي عن فتح مكاتب فرعية إدارية في المحافظات للهيئة بمنطقة الجهراء والصباحية والنادي الكويتي للمعاقين والحكومة مول برج التحرير، مضيفا عن انجاز دورات الموظف الشامل ودورات لغة الإشارة موضحا إن الهيئة تواصل جهودها لترقية الخدمات ابتداء من الميكنة والحصر وقواعد البيانات إلى جانب تعزيز خدمات الوقاية والتدخل المبكر.

وشدد الشطي على حرص الهيئة بالعمل على تحقيق مفهوم الشمول الاجتماعي الذي يتمتع فيه الأشخاص ذوي الإعاقة.

وكان هناك اتصال هاتفي من بطل الكويت العالمي في المبارزة طارق القلاف  تقدم فيها بالتهنئة بالأعياد الوطنية وشكرا اهتمام دولة الكويت في فئات المعاقين ودعمهم الدائم كان وراء وصوله الى العالمية.

وبعد جولة على عدد من القاعات قاعة الاستقبال المراجعين وقاعة التدريب وعدد من المكاتب تم تكريم راعية الحفل وزيرة الشؤون وعدد من المبدعين من الأشخاص ذوي الإعاقة.