العاصفة الرملية في في الكويت اليوم (تصوير سارة الصايغ)

“الصحة” ترفع درجة حالة الاستعداد والطقس يستقر بعد منتصف الليل ولا اصابات في “الموروث الشعبي”

قال مدير ادارة الارصاد الجوية محمد كرم ان البلاد تتعرض حاليا لموجة من الطقس غير المستقر نتيجة عبور كتلة هوائية باردة مصحوبة برياح شمالية غربية نشيطة بلغت سرعتها نحو 70 كيلومترا في الساعة مثيرة للغبار والاتربة ادت الى تدني الرؤية في معظم مناطق الكويت لما دون 500 متر.

وقال كرم لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم ان الحالة غير المستقرة للطقس ستستمر طوال هذه الليلة متوقعا ان يستقر الطقس تدريجيا بعد منتصف الليل.

واشار الى انخفاض كبير في درجات الحرارة لتتراوح العظمى خلال اليومين المقبلين بين 17 و18 درجة مئوية والصغرى بين 6 و 7 درجات مئوية دون وجود فرصة لهطل الامطار مضيفا ان البحر سيكون عالي الموج ما بين 6 و 7 اقدام.

وكانت الادارة قد توقعت امس حدوث تغيرات جوهرية على الطقس بداية من فترة ظهيرة اليوم لتسود حالة من عدم الاستقرار في الاحوال الجوية مع دخول كتلة هوائية باردة قد تصل الى حد العاصفة احيانا.

من جهته، اكد وكيل وزارة الصحة الدكتور خالد السهلاوي رفع حالة الاستعداد باقسام الحوادث والطوارئ في جميع المستشفيات والمراكز والمستوصفات المناوبة تحسبا لاي طارئ اثر العاصفة الترابية التي تتعرض لها البلاد.

وقال السهلاوي ان الوزارة تعاملت مع الحالات الصحية الطارئة خلال الساعات الماضية نظرا لما تشهده البلاد من اجواء متقلبة ولجوء عشرات الحالات المرضية الى الحوادث والطوارئ لتلقي العلاج اللازم مضيفا ان تلك الحالات تنوعت بين حالات الربو وضيق التنفس والحساسية.

وعلى صعيد متصل طمأن السهلاوي الى انه لم تحدث اية اصابات في حادثة سقوط مظلة بقرية الموروث الشعبي في منطقة السالمي.

وقال المستشار في الديوان الأميري محمد ضيف الله شرار ان التجاوب السريع لرجال الامن والاطفاء والمشرفين ووعي المواطنين ساهم بشكل كبير في عدم وقوع اية اصابات اثر سقوط ألواح من الكيربي في قرية الشيخ صباح الاحمد التراثية بسبب العاصفة الرملية التي تشهدها البلاد.

وقال المستشار شرار الذي يشغل ايضا منصب المشرف العام للموروث الشعبي في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان شدة الرياح التي تجاوزت سرعتها 70 كيلومترا في الساعة ادت الى سقوط المظلة الكبيرة بعد ظهر اليوم دون وقوع اية اصابات بين المواطنين بفضل من الله ومن ثم جهود رجال الشرطة والامن والاطفاء والمنظمين ووعي وتجاوب المواطنين.

وقال المستشار شرار "ولله الحمد لم يكن هناك اي اصابة او اضرار مادية غير المظلة رغم تجاوز عدد الزوار اليوم ال30 الف زائر".

واشار الى ان الحادثة وقعت اثناء اقامة ندوة شعرية بمشاركة عدد من الشعراء وذلك في اطار احتفاليات الاعياد الوطنية المقررة اليوم ويوم الخميس المقبل 26 فبراير.

واكد ان جدول انشطة الاحتفاليات والفعاليات مستمر على وضعه بشكل طبيعي مضيفا ان المواطنين والحضور لجؤوا الى المتحف والابنية حتى انقضاء العاصفة.

يذكر ان القرية التراثية مقامة على مساحة مليون متر مربع فيما تبلغ مساحة المباني فيها 60 الف متر مربع.

وكانت الادارة العامة للاطفاء قد نفت صحة ما تم تداوله في عدد من مواقع التواصل الاجتماعي عن وقوع اصابات اثر سقوط الواح من الكيربي في القرية.

 

×