جانب من الإجتماع

وزير الداخلية: إصدار 28 الف ترخيص للأسلحة و38 مخفر لجمع غير المرخصة

عقد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح اجتماعاً مع كبار القيادات الامنية وبحضور وكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد حيث اطمأن بنفسه على سير الاستعدادات التي تتخذها كافة القطاعات الامنية لتنفيذ الحملة الوطنية لجمع الاسلحة والذخائر والمفرقعات حيث استهل الاجتماع.

وأعرب الوزير الخالد عن شكره العميق وتقديره لتجاوب المواطنين والمقيمين للجهود التي بذلتها اجهزة الامن بكافة قطاعتها الميدانية وبالتنسيق مع كافة اجهزة الدولة المعنية بالتعامل مع ازمة انقطاع الكهرباء والتي انبرى لها الجميع لاحتواء الموقف حتى عادت الامور الى طبيعتها مشيراً بالتعاون والتنسيق الذى ظهر جلياً من خلال تضافر كافة جهود ومؤسسات الدولة امنياً ومدنياً للتغلب على هذه الحالة الطارئة والتي تم التعامل معها وفقاً لخطط الطوارئ بفاعلية وقدرة عالية على الانجاز في الوقت الذى ابدى بعض العتب من القلة الذين استخدموا وسائل التواصل الاجتماعي لبث بعض الشائعات المغرضة وطالب هؤلاء ان يتقوا الله في وطنهم مؤكداً ان جميع مؤسسات الدولة تعمل ما وسعها الجهد من اجل امن وسلامة المواطنين والمقيمين وكل من يعيش على هذه الارض الطيبة آملاً من الجميع التعاون وادراك حساسية الموقف في مثل هذه الظروف الطارئة.

واشاد الوزير الخالد برئيس واعضاء مجلس الامة لموقفهم المؤيد والمساند وما ادوه من تجاوب وعبروا عنه من خلال التصريحات الصحفية والاعلامية وحوارات مجتمعية والتي عكست بصدق المطلب الشعبي وعبرت عن مدى حاجة المنظومة الامنية لمثل هذه التشريعات والقوانين المؤيده التي لا يكتمل عمل المنظومة الا بأقرار قانون جمع الاسلحة والذخائر والمفرقعات وغيرها من القوانين والاجراءات الضرورية واللازمة لاستكمال استراتيجيتها وخططها التنفيذية للتعامل مع جميع الظروف الامنية مبدياً ارتياحه للاستعدادات والتجهيزات التي اتخذتها وزارة الداخلية بجميع قطاعتها الامنية مشيداً بالمقترحات التي طرحها النائب فيصل الدويسان لدعم الخطة الاعلامية المواكبة لحملة جمع السلاح والتي أضفت رؤى مساندة لخطة الاعلام الامنى تحقيقاً للتنوير المجتمعي وبيان مدى أهمية هذه الحملة الوطنية على امن الوطن وسلامة المواطنين ، كما استعرض الجوانب المتعلقة بالحملة الوطنية لجمع السلاح والذخائر والمفرقعات من النواحي الامنية والوقائية والاعلامية لتوعية وارشاد المواطنين والمقيمين وابدى ملاحظاته وتوجيهاته بالتعامل الراقى مع الكافة وفقاً للاجراءات القانونية واعطاء الوقت الكافة لتسليم وتسلم السلاح خلال فترة السماح المحددة بأربعة اشهر ومن مراكز التجميع التي تم تحديدها في المخافر والموزعه في كافة المحافظات وذلك وفق النموذج المعد للتسليم والتسلم بسرية وشفافية تامة حفاظاً على راحة الجميع .

كما تناول الوزير الخالد الجوانب القانونية والاجرائية ذات الصلة بتراخيص بعض الاسلحة والاشتراطات الامنية والمحاذير وغيرها من الاجراءات الوقائية اللازم استكمالها قبل التصريح بحيازة الاسلحة مع بيان الحاجة الموجبة لذلك والتي يتم منحها ، معلناً ان ادارة البحث الجنائي والرخص قد اصدرت ما يقارب 28 الف ترخيصاً ومشدداً على ان الاسلحة والذخائر غير المرخصة هى تحت اعين الامن الوقائى والجنائى والامن العام .

ومن جانبه عرض وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد الخطط والاستعدادات الامنية والوقائية والجنائية والاعلامية التي جندت لها وزارة الداخلية كافة امكانيتها المادية والبشرية لما يميز هذه الحملة الوطنية من خصوصية تنعكس اُثرها على كامل المنظومة الامنية الشاملة والتي لابد لها من انجاز الاهداف الكلية لهذه الحملة من خلال آليات التنفيذ التي روعي فيها الدقة والشفافية والسرية التامة وسرعة الانجاز بدافع من الحرص الوطني من المواطنين والمقيمين على حد سواء .

واوضح الفريق الفهد عن تحديد 38 مخفر للشرطة كمراكز لجمع الاسلحة والذخائر والتي تشمل جميع مناطق المحافظات كما تم اعداد نموذج موحد للتسليم والتسلم روعي فيه الوضوح والسرية دون اية مساءلة قانونية شرط ان يتم ذلك خلال فترة السماح المحددة بأربعة اشهر من تاريخ نشر القانون في الجريدة الرسمية .

كما اشار ان الاسلحة الغير مرخصة تحت اعين الامن الوقائى والجنائى والعام ونحن مطمئنون الى نتائج الحملة وانعكاساتها على الامن العام ، وذكر ان قطاع الامن الوقائى والجنائي والامن العام قد استكملت استعداداتها وجاهزيتها للتعامل الميداني مع القانون والالتزام التام بتعليمات وتوجيهات معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الذى وفر كافة وسائل الدعم والمساندة اللازمة من النواحي القانونية والتشريعية والاجرائية والامنية والاعلامية .

واوضح الفريق الفهد ان اختيار العناصر المكونه لفرق جمع الاسلحة والذخائر لديها من الخبرات العلمية والعملية وحسن التعامل والقدرة على اداء المهام والواجبات المكلفين بها بكل الكفاءة والقدرة العالية مع الاستعانة بالعنصر النسائى للمشاركة في عملية التفتيش حفاظاً على حرمة البيوت والالتزام بالعادات الموروثه والتقاليد الاسلامية السمحاء .

يذكر ان الاجتماع قد تم بحضور وكيل الوزارة المساعد لشئون الامن الجنائى اللواء عبد الحميد العوضى والوكيل المساعد لشئون جهاز امن الدولة الداخلي اللواء عصام سالم النهام ووكيل الوزارة المساعد للشئون القانونية والبحوث والدراسات بالانابة اللواء أسعد الرويح والعميد الشيخ سالم نواف الصباح بجهاز أمن الدولة ومدير ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير ادارة الاعلام الامني بالانابة العميد عادل الحشاش ومدير عام مكتب وزير الداخلية بالانابة العميد على الفارس.

وفيما يلى جدول بمراكز جمع الاسلحة والذخائر بمخافر شرطة المحافظات الست:

1)محافظة العاصمة :

-   مخفر الشويخ الصناعية .

-   مخفر الصليبخات.

-   مخفر الروضة .

-   مخفر الفيحاء

-   مخفرالشرق.

-   مخفر القادسية .

-   مخفر الصالحية

2)محافظة حولي :

-   مخفر بيان .

-   مخفر سلوى .

-   مخفر السالمية .

-   مخفر ميدان حولي .

-   مخفر النقرة .

-   مخفر الجابرية .

3)محافظة الفروانية :

-   مخفر الفروانية .

-   مخفرجليب الشويخ .

-   مخفر عبدالله المبارك.

-   مخفر الرابية .

-   مخفر خيطان .

 

 

-   مخفر العارضية .

-   مخفر الاندلس

4)محافظة الاحمدي :

-   مخفر الزور.

-   مخفر على صباح السالم .

-     مخفر ميناء عبدالله .

-   مخفر الاحمدي .

-   الصباحية .

-   مخفر الرقة .

-   مخفر الفحيحيل .

-   مخفر ابو حليفة .

-   مخفر الفنطاس .

5) محافظة الجهراء :

-   مخفر تيماء .

-   مخفر سعد العبدالله .

-   مخفر الجهراء .

-   مخفر النعيم .

-   مخفر الصليبية .

-   مخفر القيروان .

6) محافظة مبارك الكبير :

-   مخفر مبارك الكبير .

-   مخفر العدان .

-   مخفر صباح السالم .