د. روبيرتو سيني

مركز صباح الأحمد يجري عمليات القلب النابض بكفائة إستثنائية

في إطار الحرص على توفير افضل التقنيات الحديثة والمتاحة عالمياً في مجال جراحة القلب والأوعية الدموية، بدأ مركز صباح الأحمد للقلب في إجراء عمليات زرع الشرايين التاجية بتقنية القلب النابض والتي تعتمد على عدم تحويل الدورة الدموية إلى جهاز تروية القلب أثناء جراحة الشرايين وبالتالي تجنب المضاعفات المحتملة والمعروفة عالمياً لاستخدام جهاز تروية القلب وهذا الأسلوب يعتبر الحل الأمثل لكثير من المرضى من كبار السن والذين يعانون من العديد من المشاكل الصحية الأخرى بجانب الشرايين التاجية مثل أمراض الكلى أو ضيق الشرايين الطرفية أو من سبق إصابته بجلطات دماغية سابقة.

كما أنه بالمقارنة بالأسلوب المعتاد لعمليات زراعة الشرايين باستخدام جهاز تروية القلب الصناعي فقد أظهرت الأبحاث أن هذا الأسلوب الجديد يجنب المرضى الكثير من احتياجهم لنقل الدم اثناء العملية ويقلل مدة وجودهم بالعناية المركزة بعد الجراحة وبالتالي يقلل نسبة حدوث اي التهابات في الصدر بعد العملية مما يتيح خروج هؤلاء المرضى من المستشفى عقب الجراحة وعودتهم للمنزل في وقت أقصر.

حيث أن اسلوب القلب النابض في جراحات الشرايين التاجية يتطلب خبرة جراحية ممتدة وتفاهم كبير بين فريق الجراحة والتخدير. فقد أكد رئيس المركز د. محمد عبدالعزيز الجارالله على أهمية استقطاب الخبرات الجراحية المتميزة للعمل بالمركز مثل د.روبيرتو سيني إستشاري جراحة القلب في العديد من المستشفيات الإيطالية ومراكز القلب بأوروبا وصاحب الخبرة الطويلة في هذا المجال.

وأضاف د. محمد عبدالعزيز الجارالله رئيس المركز أن فريق العمل بمركز صباح الأحمد للقلب من أطباء وفنيين يعملون بكل الجهد والتفاني في تقديم خدمة متميزة للمرضى مع الحرص من إدارة المركز على تطبيق أحدث وسائل العلاج والتشخيص في مجال القلب وجراحته والتي تماثل ما يتم تقديمه عالمياً .