الدكتورة خديجة اشكناني

التربية: مهمة الإعلام التربوي تسليط الضوء على الشباب كونهم عماد المستقبل

أكد مدير منطقة العاصمة التعليمية ناجي الزامل بأن الشباب هم عماد المستقبل وأمل الغد وان من مهمة الإعلام التربوي والإعلام العام تسليط الضوء على هذه الطاقات الشبابية المضيئة والتي قدمت ورفعت اسم الكويت  عاليا في المحافل الدولية.

جاء ذلك خلال الحلقة النقاشية التي أقامتها ثانوية الروضة بنات بالتعاون مع المشروع الوطني التوعوي لتعزيز قيم المواطنة بعنوان "أجيال تتعاقب والوطن باق".

وقد أوصى الزامل بناته وأبنائه الطلبة بالصبر، فالمستقبل لهم وأمامهم, وان يتفاءلوا ويتأكدوا بان الكويت حريصة عليهم وعلى استمرارية نجاحهم في جميع المجالات العلمية والثقافية.

وقد ألقت مدير المدرسة فاطمة حسين كلمة هنأت الكويت بمناسباتها الوطنية و بينت أهمية الاستقاء من الماضي، وان الأبناء هم حصاد الماضي وبذور المستقبل.

ومن جانبها أوضحت رئيسة لجنة القيم الوطنية د. خديجة اشكناني أهمية الاجتماع لتعزيز الولاء للوطن، و عن تجربتها في تأسيس اللجنة الوطنية رغبة منها في تحويل حب الوطن إلى واقع و عمل و منهج تطبيقاً لكلمات صاحب السمو أمير البلاد التي وجهها إلى شعبه الكريم، وعملت اللجنة على عددا من القيم الوطنية كالتعايش السلمي و الولاء للوطن.

ومن فعاليات الحفل تقديم فقرة " السلام الوطني عبر التاريخ " من تقديم قسم الموسيقى حيث تناولت المراحل التي مر بها النشيد الوطني . وقام الطالب تركي العصيمي بإلقاء قصيدة شعبية في حب الوطن .

ثم ابتدأت الحلقة النقاشية التي هي بعنوان ( أجيال تتعاقب و الوطن باق ) بإدارة الإعلامي ضاري البليهيس و بمشاركة كل من أ. جاسم قبازرد و م. عبدالله خسروه و أ. فاطمة خوجة و أ. حنان السعيد، و عدد من طالبات ثانوية الروضة و طالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة من مدرسة الأمل.

حيث شملت فعاليات الحفل ترجمة مستمرة للصم و البكم ، حيث أبدى م. عبدالله خسروه عن رغبته بسماع الجيل القادم و الذي سيبني كويت المستقبل، ثم تحدث أ. جاسم قبازرد عن تجربته إبان الغزو العراقي، وكذلك تحدثت أ. فاطمة خوجة عن المواطنة واصفة أنها هي الإحساس بالانتماء للوطن و العطاء له، ثم تحدثت أ.حنان السعيد عن أهمية وضع استراتيجيات لتعزيز المواطنة عند الطلبة و الطالبات لأن هؤلاء النشأ سيكونون رجال و نساء المستقبل، على أن يكون ذلك مطبقاً في الواقع و ليس شعاراً فقط ، ثم تحدثت بعض الطالبات عن تفاؤلهم بالمستقبل و عن شعورهم بالحماس للعمل للوطن و الإنجاز.

كما تم تقديم فقرة " شخصيات مضيئة " من عدد من أقسام المدرسة، و فقرة "وطن النهار" من قسم التربية الموسيقية و مدرسة الأمل، ثم لوحة شعبية من تقديم مدرسة إشبيلية الابتدائية بنات من قسم الاجتماعيات، وفي ختام الحفل تم تكريم مدير منطقة العاصمة التعليمية، كما تم تكريم المشاركين بالحلقة النقاشية.

 

×