النيباري متحدثا في استقبال أسرة الرومي

أسرة الرومي وسلمان الرومي تزور النائب السابق النيباري لشكره وتقديم الاعتذار له

زار وفد من أسرة الرومي من بينهم شملان الرومي ديوان النائب السابق عبدالله النيباري مساء اليوم لتقديم الشكر على على ما تفضل به من اصدار عفو عن شملان الرومي والذي صدر بحقه حكما بالسجن المؤبد على خلفية محاولة اغتيال النائب السابق النيباري عام 1997.

وقال شملان الرومي في كتاب اعتذار قدمه الى النيباري "أتقدم بجزيل الشكر وكثير العرفان على موقف عفوكم وتنازلكم عن حكم السجن المؤبد الذي كان ينفذ في حقي منذ عام 1997، وأود هنا أن اسطر اعتذاري وأسفي على ما بدر مني آنفا، حامدا الله على سلامتكم وحفظكم الله من المكروه".

وأضاف الرومي في كتابه "كما أعاهدكم أن أكون لكم الصديق المخلص والأخ المحب والابن البار والله على ما أقول شهيد، وفي الختام أكرر شكري وتقديري لكم، داعيا الله أن يحفظكم من كل شر، ويبعد عنكم كل مكروه، ويسخر لكم خلقه في كل ما يحبه ويرضاه".

وفي هذا الصدد، قال الأمين العام للمنبر الديمقراطي بندر الخيران أن "زيارة أسرة الرومي الكرام لديوان الرمز الوطني عبدالله النيباري عرفاناً بالجميل ولتقديم الشكر والثناء وتثمين موقف النيباري في موافقته بالعفو عن المدة المتبقية من عقوبة سلمان الرومي المدان بمشاركة بمحاولة اغتيال المناضل عبدالله النيباري وتعرضه لاطلاق النار عليه وعلى زوجته الكريمة فريال الفريح لكي يختفي عن معركة محاربة الفساد والتعدي على المال العام الذي طالما كان هذا ديدنه ودوره الوطني والتاريخي المشهود له فيه".

وأضاف الخيران في بيان أصدره اليوم "وبالرغم من حجم الجريمة وعظم الاعتداء الا ان النيباري بنبل الفرسان وكرامة الاقوياء يقبل بالعفو عن باقي مدة العقوبة استجابة لنصيحة صاحب السمو امير البلاد حفظه الله ورعاه. ونحن بالمنبر الديمقراطي الكويتي اذ ننتهز هذه اللفته الكريمة والمواقف الانسانية لنطلب من سموه ان يشمل بعفوه عن كافة الموقوفين والمتهمين بقضايا رأي وجهت لهم بانتقائية تهم تطاول وقذف في اجواء مشحونة ساهمت السلطة بخلقها وتعظيمها وبث اسباب الانقسام والتصادم اللفظي بين مكونات المجتمع ويكاد يكون المشاركة بها طالت اغلب الشرائح والمكونات والسلطات".

وقال الخيران "ونحن اذ نحتفل هذه الايام بالاعياد الوطنية التي نتمنى ان تنعكس على وحدة وتماسك الوطن بكافة مكوناته وتعيد الالفة والمحبة والتكاتف للدفاع والبناء عن حاضر ومستقبل الوطن لكي تكون سدا منيعا عن كافة الشرور التي تحيط بالوطن من صراعات طائفية وعقائدية وفئوية، وهذا يتطلب توفير اجواء ايجابية تلتزم بالدستور وتتيح المشاركة الشعبية الديمقراطية بارادة كاملة تحمل بين ايديها ادوات البناء وطموح التقدم وتحمل المسؤلية المشتركة بروح المشاركة الوطنية الكاملة".

مضيفا في ختام بيانه "ان ما نطلبه من سمو الامير رعاه الله ليس بالغريب عنه فهو من عرف عنه التدخل الانساني والاصلاحي بين الدول فكيف يكون بين شعبه ولعل هذه الليلة لخير دليل على مانقول".

 

×