خالد الجارالله

الكويت: الأطراف اليمنية لا تزال بعيدة عن تنفيذ المبادرة الخليجية

شدد وكيل وزارة الخارجية السفير خالد الجارالله على ضرورة تماسك قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ومواصلة دورها في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية (داعش).

واعرب الجارالله في تصريح للصحافيين اليوم حول ما تردد عن انسحاب دول من التحالف عقب ختام أعمال الدورة الخامسة لمجموعة التوجيه الكويتية البريطانية المشتركة على المستوى الوزاري التي ترأسها الى جانب وزير الدولة لشؤون الشرق الاوسط البريطاني توبياس الوود عن تمنياته بأن يفعل التحالف دوره ويواصله في مكافحة (داعش).

وعبر عن سعادته بختام اجتماع الدورة الخامسة لمجموعة التوجيه المشتركة التي بدأت منذ زيارة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح الى بريطانيا عام 2012 مؤكدا تغطية أعمال اللجنة لكل أوجه العلاقات الثنائية في الجوانب السياسية والتجارية والاستثمارية والأمنية والدفاعية والصحية والتعليمية والثقافية.

وقال ان اللجنة تعقد اجتماعها مرتين في السنة اجتماع في بريطانيا والاخر في الكويت بمشاركة مسؤولين على مستوى وكلاء الوزارات حيث يتم استعراض ما تم الاتفاق عليه خلال ستة أشهر ووضع خطة عمل لستة أشهر مقبلة.

واضاف ان الجانبين وقعا اليوم على مذكرة تفاهم في المجال التعليمي لتعزيز التعاون الثنائي في هذا القطاع المهم عن طريق تبادل الخبرات وتدعيم الكوادر الكويتية الى جانب التوقيع على خطة العمل للأشهر الستة المقبلة والمحضر المشترك والاتفاق على عقد الدورة السادسة المقبلة لمجموعة التوجيه في العاصمة البريطانية لندن بعد ستة أشهر من اليوم.

واوضح ان الية الاجتماعات المتواصلة حققت الكثير من الانجاز والدفع في العلاقات الثنائية حيث أكد الجانبان حرصهما على مواصلة هذه الالية بانتظام واستمراريتها مشيرا الى ان موضوع انضمام الكويت الى نظام التأشيرة الالكترونية البريطانية "سيتأخر قليلا لأسباب فنية".

وحول ما تناوله الاجتماعان اللذان عقدهما امس مع سفيري الولايات المتحدة الامريكية لدى دولة الكويت دوغلاس سيليما وروسيا الاتحادية أليكسي سولوماتين قال الجارالله ان الاجتماعين تناولا العلاقات الثنائية والاوضاع في المنطقة ودور التحالف الدولي ومخاطر تنظيم (داعش) والاجتماعات التي عقدت في اطار مواجهة التنظيم والاجتماعات المقرر عقدها مستقبلا.

وبشأن الوضع في اليمن اعرب عن "أسفه لتطور الاوضاع في اليمن بشكل مقلق" مشيرا الى ان تفعيل المبادرة الخليجية والعمل بها "هو المخرج الوحيد والعملي والواقعي لحل الأزمة في اليمن".

واضاف انه لو فعلت المبادرة الخليجية "لاستطاع اليمن الخروج من عنق الزجاجة التي يمر بها ولكن للأسف الأطراف اليمنية لا تزال بعيدة عن تنفيذ المبادرة" مشيرا الى تعويله على دور مجلس الأمن في معالجة الوضع في اليمن ودور المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى اليمن المستشار جمال بن عمر في مواصلة اتصالاته ولقاءاته مع السفراء للخروج من الأزمة وعبر عن أمله في "ألا يتوقف دور الامم المتحدة في هذا الشأن وأن يكون هناك توافق بين الامم المتحدة والمبادرة الخليجية".

وأقام وكيل وزارة الخارجية مأدبة غداء على شرف وزير الدولة لشؤون الشرق الاوسط البريطاني توبياس الوود والوفد المرافق في المركز العلمي.
وكان السفير الخبيزي قد ترأس امس الجانب الكويتي في الاجتماع على مستوى كبار المسؤولين في حين ترأس الجانب البريطاني مدير ادارة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ادوارد اوكتن.

وشارك في اجتماع كبار المسؤولين ممثلون عن عدد من الجهات من الجانبين موزعين على خمس لجان هي اللجنة الفرعية للاستثمار والتجارة واللجنة الفرعية للدفاع واللجنة الفرعية للهجرة واللجنة الفرعية للرعاية الصحية واللجنة الفرعية للتعليم والثقافة.

وضمت اللجنة الفرعية للاستثمار والتجارة ممثلين للجانب الكويتي عن الهيئة العامة للاستثمار المباشر والهيئة العامة للاستثمار ووزارة التجارة والصناعة ووزارة المالية والامانة العامة للتخطيط والتنمية فيما مثلت وزارة الدفاع في اللجنة الفرعية للدفاع.

اما اللجنة الفرعية للهجرة فضمت عن الجانب الكويتي ممثلي وزارتي الخارجية والداخلية والجهاز المركزي لمعالجة اوضاع المقيمين بصورة غير قانونية في حين شارك في اللجنة الفرعية للرعاية الصحية ممثلون عن وزارة الصحة.

وشارك في اللجنة الفرعية للتعليم والثقافة ممثلون من الجانب الكويتي عن وزارة التعليم العالي والجهاز الوطني للاعتماد الاكاديمي وضمان جودة التعليم ومعهد الكويت للابحاث العلمية والامانة العامة للجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة (اليونيسكو) والمجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب.

من جهته قال الوزير البريطاني الوود ان الجانباي بحثا خلال اليوم وامس مجموعة واسعة من مجالات التعاون والعلاقات الثنائية حيث اتسمت المباحثات "بالايجابية" وجرى توقيع بعض الوثائق على ان تستمر تلك المناقشات في اجتماع مقبل بلندن الخريف المقبل.

ولفت في تصريح للصحافيين الى متانة العلاقات الدفاعية بين البلدين الصديقين وعملهما بشكل وثيق بين بعضهم بعضا اضافة الى مناقشتهما عددا من التفاصيل التي سيتم الافصاح عنها في الوقت المناسب.

يذكر ان اجتماعا تحضيريا على مستوى كبار المسؤولين عقد امس وسبق الاجتماع الوزاري حيث ترأس الجانب الكويتي مدير ادارة اوروبا في وزارة الخارجية السفير وليد الخبيزي في حين ترأس الجانب البريطاني مدير ادارة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ادوارد اوكتن.