أمير البلاد سمو الشيخ صباح الأحمد

الكويت: ندين ونستنكر بشدة الجريمة الدنيئة التي اقترفها “داعش” ضد الشهيد الكساسبة

بعث سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد ببرقية تعزية لأخيه صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة عبر فيها سموه عن استنكار دولة الكويت وإدانتها الشديدة للعمل الإجرامي الذي قام به ما يسمى بتنظيم الدولة الاسلامية بإعدام الطيار الاردني معاذ الكساسبة وبالطريقة الوحشية التي تم بها الإعدام.

مؤكدا سموه أن هذا العمل الارهابي والشنيع يتنافى مع كافة الأديان والشرائع السماوية ومع القيم والأعراف مشيرا سموه إلى موقف دولة الكويت الثابت في رفض الارهاب بكافة صوره وأشكاله ومشاركتها المجتمع الدولي في السعي للقضاء عليه واجتثاث جذوره.

كما عبر فيها سموه عن خالص تعازيه وصادق مواساته لجلالته وللشعب الأردني الشقيق ولأسرة الفقيد سائلا سموه المولى جل وعلا أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وأن يلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء.

كما بعث سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء ببرقيتي تعزية مماثلتين.

كما دان رئيس مجلس الامة بالانابة مبارك الخرينج الجريمة البشعة التي اقدم عليها تنظيم الدولة (داعش) باعدام الطيار الاسير معاذ الكساسبه حرقا واصفا هذا العمل الاجرامي الجبان ب"الوحشية".

واعتبر الخرينج في تصريح صحافي اليوم ان هذه الجريمة البشعة تدل على وحشية هذا التنظيم "الارهابي" الذي لايعرف من تعاليم الاسلام الا الاسم مؤكدا ان الدين الاسلام الحنيف بريء من هذه الافعال الوحشية التي لا تقرها اي شريعة في الارض.

واكد الخرينج ان هذه الجريمة الوحشية التي اقترفها تنظيم (داعش) اليوم لن تزيد المجتمع الدولي الا قناعة باستئصال هذا التنظيم وتدميره لانقاذ البشرية منه.

وقدم أحر التعازي والمواساه للاردن ملكا وحكومة وشعبا وعائلة الكساسبه بهذا "المصاب الجلل الذي اصابنا قبل ان يصيبهم" سائلا المولى عز وجل ان يتغمد الشهيد الكساسبه بواسع رحمته وان يلهم الاردن واهله الصبر والسلوان.

و اعرب مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية هنا اليوم عن ادانة واستنكار دولة الكويت الشديدين للجريمة الدنيئة البشعة التي اقترفها اليوم ما يسمى تنظيم الدولة الاسلامية (داعش) الارهابي ضد الشهيد الطيار معاذ الكساسبة.

واضاف المصدر في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "هذه الجريمة النكراء وما سبقها من جرائم كان اخرها مقتل الرهينتين اليابانيتن تؤكد وحشية هذا التنظيم المارق وبعده التام عن تعاليم ديننا الاسلامي الحنيف السمحاء التي تحرم قتل النفس وترويع الامنين واشاعه الفوضى وتوضح للعالم الاهداف الخسيسة والشريرة التي يرمي اليها".

واعتبر المصدر ان "تلك الممارسات المشينة تؤكد صواب التوجه العالمي بتشكيله تحالف دولي لمكافحة هذا التنظيم وتخليص العالم من شروره وتحثنا على بذل المزيد من الجهد لسرعة انهاء مهام التحالف النبيلة لينعم العالم بالامن والاستقرار".

واختتم المصدر تصريحه بالتأكيد على وقوف دولة الكويت الى جانب شقيقتها المملكة الاردنية الهاشمية قيادة وشعبا "متضرعين للباري عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته وان ينزله منزلة الشهداء ويلهم ذويه جميل الصبر وحسن العزاء".

 

×