جانب من توقيع بروتوكول التعاون

"الائتمان" وبنك الكويت الدولي يوقعان بروتوكول للربط الالكتروني لتمكين العملاء من سداد أقساطهم مباشرة

في إطار تعميق وتعزيز الشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وضمن الجهود المبذولة للتيسير على المواطنين وتوفير الوقت والجهد وقع المدير العام لبنك الائتمان الكويتي صلاح مضف المضف والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الدولي لؤي مقامس بروتوكول تعاون مشترك للربط الالكتروني بين البنكين.

وبمقتضى البروتوكول سيتمكن عملاء بنك الكويت الدولي حملة بطاقاته المصرفية من الوفاء بالتزاماتهم تجاه بنك الائتمان الكويتي وسداد الأقساط المستحقة والقيام بعمليات التحويل الالكتروني للأموال عن طريق نقاط البيع والسداد عبر شبكة الانترنت.

وقال المدير العام لبنك الائتمان الكويتي:إن "الاتفاق يأتي في سياق استراتيجية طموحة وضعتها ادارة البنك لتنفيذ توجهات مجلس الوزراء نحو الأخذ بتطبيقات الحكومة الالكترونية والتحول إلىانجاز المعاملات الكترونيا ووضع قواعد وضوابط مناسبة لتقليص الدورة المستندية واستخدام أنظمة الدفع الإلكتروني.

وحول المزايا والفوائد التي يتيحها البروتوكول قال المضف: إنه سيتيح للمواطنين المستفيدين من قروض بنك الائتمان الكويتي عملاء بنك الكويت الدولي المجال لسداد الأقساط الكترونيا  عبر التحويل مباشرة من حسابهم المصرفي في البنك ذاته إلى رصيد مديونياتهم في "الائتمان" بطريقة سهلة وميسرة ومن دون أن يضطروا إلى مراجعة أي من فروع بنك الائتمان بأنفسهم، وعلى نحو يرفع عنهم عبء المراجعة ويوفر الكثير من الوقت والجهد.

وأكد المضف أن البروتوكول خطوة أولى ورائدة في مجال الربط الالكتروني بين مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، مشيدا بالجهود التي بذلها بنك الكويت الدولي وتعاونه اللامحدود لتحقيق هذا الانجاز.

وأوضح أن "بنك الكويت الدولي نموذج في طرح المبادرات والأفكار البناءة التي تخدم عملاءه وتحقق مصالحهم"،معربا عن ترحيب "الائتمان" الدائم بكل المبادرات التي من شأنها تطوير وتحسين  مستوى الخدمات والارتقاء بها واستعداده الدائم للتعاون مع كل الجهات المعنية وذات الشأن في القطاعين الحكومي والخاص.

وأشار إلى أن هذه الخطوة تأتي استكمالا لنجاحات سابقة حققها "الائتمان" خلال عام2014  وكان من شأنها توسيع شبكة الربط الالكتروني مع عدد كبير من مؤسسات القطاع الحكومي، لافتا إلى أنها أسهمت في نمو ومضاعفة عدد المعاملات الالكترونية بشكل هائل وغير مسبوق.