مبارك الدويلة

النائب السابق الدويلة: اتفهم دفاع الاماراتيين عن شيخهم ولا افهم حماس "فرع الكويت"

قال النائب السابق مبارك الدويلة "تابعت باستغراب شديد حملة تحريض  من "مجموعة الامارات" بفرعيها الكويتي والاماراتي، بزعم أنني تعرضت للشيخ محمد بن زايد واتهامي بالإساءة إليه، وكل ذلك عندما أجبت على سؤال في مقابلة تلفزيونية عن سبب عدائه للإخوان وللتيار الإسلامي السني.

وأضاف الدويلة في بتصريح صحافي له، قائلاً "واستغرابي جاء من طبيعة هذه الهجمة التي اتسمت بالعنف والخروج عن المألوف في تقييم الخصم، حيث أن حديثي لم يتجاوز التساؤل والاستغراب من موقف الشيخ من التيار الإسلامي السني، رغم أنني شخصيا لم أتكلم عنه إلا بعد سؤال من مقدم البرنامج عن رأيي في موقف حكومة الإمارات العدائي من الإخوان.

وقال "لئن سمحت لنفسي بتفهم منطلقات دفاع "مجموعة الإمارات" عن شيخهم، الا أن الذي لا يمكن أن أتفهمه هو حماس هذه المجموعة "فرع الكويت" للهجوم على شخصي بسبب إجابة على تساؤل إعلامي متداول.

وأضاف الدويلة أين كانت هذه المجموعة عن صاحب "علامة التعجب" الذي كان يذكر سمو أمير قطر وأمه الفاضلة بما لا يليق في زاويته في إحدى صحف الكويت.

وتسأل الدويلة "وهل نسينا نائب مجلس الأمةالمتهم بسوء السمعة الذي كان يشتم أحد حكام دول الخليج في مقالاته في نفس الجريدة ؟، لماذا لم يتحركوا انتصارا للأشقاء كما يزعمون اليوم؟، وهل تناست صاحبة "سكوب" خزعبلات أخيها وشتائمه لمعظم حكام الخليج في التلفزيون العلوي السوري؟، في إشارة منه إلى الكاتبة الكويتية فجر السعيد.

وزاد الدويلة هل ماقاله ممثل النظام النصيري في الكويت عن الشقيقة الكبرى السعودية وعن حكام البحرين أمر سهل ممكن أن نسكت عنه، بينما تساؤل وانتقاد هادئ لسياسة مسؤول تعتبر كارثة تستحق منا كل هذه التصعيد؟ أم أن هناك أسباب أخرى وراء هذه الحملة الظالمة والمشبوهة؟، على قوله.

وتابع متهكما "كما أن الأخ "ضاحي خلفان" تعرض لكثير من شعوب وحكومات الخليج والعرب ووصف الشعب الكويتي بانهم أولاد شوارع، ولم نشاهد ذات الهستيريا في التعامل مع تغريداته المتكررة، بل كيف ننسى حديث إعلامي خليجي شهير عن صاحب السمو حفظه الله عندما أراد المصالحة بين الشقيقتين المملكة وقطر واتهمه بما لا يليق، حسب تعبيراته.