طائرات الاسعاف الجوية العمودية

الصحة: طائرات الاسعاف الجوية العمودية سيقودها طيارون كويتيون متقاعدون

تعد خدمة الإسعاف الجوي جزءا لا يتجزأ من منظومة الخدمات الإنسانية لوزارة الصحة في دولة الكويت والتي تتطلع الى انطلاق المشروع وتطوره ليغطي جميع المحافظات لاسيما ان الطائرات المستخدمة اختيرت بعناية وزودت بأحدث المعدات الطبية لتقديم خدمة ورعاية طبية ذات جودة عالية وتحت أقصى ظروف الأمان و السلامة.

واكد الوكيل المساعد للخدمات الطبية المساندة في وزارة الصحة الدكتور جمال الحربي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم اهمية اطلاق خدمات الاسعاف الجوي مشددا على حرص الوزارة على إدخال خدمة الإسعاف الجوي في أقرب وقت ممكن.

واضاف الحربي ان الوزارة تسلمت ثلاث طائرات اسعاف اثنتان عموديتان وواحدة نفاثة وهي تحمل ترخيصا أمريكيا وستعمل بشكل مبدئي لمدة 6 أشهر إلى أن يتم تسلم الطائرات الجديدة بعد ذلك.

وقال ان الطائرات العمودية سيقودها طيارون كويتيون متقاعدون وسيتم خلال الفترة القصيرة القادمة تدريب عدد من أفراد الشرطة على كيفية عمل اشتراطات الأمان المتعلقة بهبوط الطائرة في موقع الحادث ومن المتوقع الانتهاء من هذا التدريب وبدء الخدمة مطلع العام القادم.

واوضح ان الطائرتين العموديتين قابعتان الآن في قاعدة عبدالله المبارك بينما تقبع الطائرة النفاثة في مطار سعد العبدالله وجاهزة للعمل للحالات التي تحتاج الى تدخل سريع مضيفا ان العموديتين ستنضمان الى العمل بعد التنسيق مع ادارتي الاطفاء والمرور لتحديد آلية اغلاق الشوارع التي ستستخدم فيها.

وأشار الى قرب الانتهاء من اعداد المهابط الخاصة بالطائرات في كل من الفروانية والعدان والجهراء لافتا الى أن الطواقم العاملة على الطائرات ستأتي من الخارج حيث سيقوم الفريق العامل عليها بتدريب الفرق من الطوارئ الطبية لتصل الى 70 متدربا خلال 5 سنوات.

وذكر أن هبوط الطائرة سيحتاج إلى منطقة أمان حول موقع الحادث وإغلاق بعض الشوارع اللازمة كما يشترط أن تبعد الطائرة حوالي 30 مترا على الأقل عن السيارات والناس الموجودين في موقع الحادث وذلك لتطبيق عوامل الأمان والحماية.

من جهته قال نائب رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة الصفوة للأنظمة الأمنية والدفاعية العميد الركن الطيار المهندس علي الفودري في تصريح مماثل ل(كونا) ان مشروع الإسعاف الجوي تأسيس على ايدي مجموعة من الضباط المتقاعدين من الجيش والشرطة والحرس الوطني والإطفاء العام.

واوضح الفودري ان الإسعاف الجوي يتمثل بنقل سريع وآمن للمصابين بواسطة طائرة مجهزة بشكل كامل بمعدات طبية للعناية بالمرضى والمصابين من خلال طاقم طبي على متنها يقوم بتقديم الاسعافات الاولية حتى وصوله الى اقرب مستشفى مختص.

واكد وجود حاجة ملحة للاسعاف الجوي لإنقاذ الإرواح البريئة أثناء الحوادث على الطرق السريعة في المناطق البعيدة والجزر اضافة الى الأماكن التى يتعذر وصول سيارات الاسعاف اليها نتيجة للازدحام المروي.

وذكر ان سرعة الاستجابة مهمة بهدف تقديم الخدمة وإنقاذ المصابين في الحالات الطارئة مبينا ان وصول الطائرة العمودية إلى الموقع يستغرق دقائق مما يتوجب معه جاهزية الطائرة للطيران فورا في حال الطلب. واوضح ان الشركة لاقت الدعم من السلطات العليا بالمضى بالمشروع مضيفا ان الشركة اشترت بعد توقيع العقد مع وزارة الصحة طائرتي هليكوبتر من نوع (بل 429) وطائرة نفاثة من نوع (شالنجر 604) لنقل المرضى إلى خارج الكويت وجميعها مجهز بالمعدات الطبية الضرورية وتحمل شعار دولة الكويت وشعار وزارة الصحة - إدارة الطوارئ الطبية.

وبين ان الطائرة العمودية تستطيع حمل مريضين على الحمالات ومسعفين جويين اضافة إلى الطيار ومساعده مضيفا ان الطائرة ذات محركين وسرعتها 237 كيلو متر في الساعة ومداها 650 كيلو متر.

وقال الفودري ان الطائرة العمودية مزودة بمسجل بيانات الرحلة ومسجل صوت وجهاز تحديد المواقع (ELT) في حالات الطوارئ إضافة إلى تزويدها بنظام التحذير من الاقتراب من الأرض ونظام إنذار تنبيه حركة المرور ونظام الاتصالات الداخلية ونظام تتبع طريقها عبر الأقمار الصناعية.

واشار الى ان الطائرة النفاثة تستطيع حمل مصابين اثنين على الأسرة كحد أدنى إضافة إلى اثنين على الاقل من المسعفين الفنيين وعدد من الأطباء المرافقين للمريض اضافة إلى اثنين من مرافقي المريض الواحد كحد أدنى إضافة إلى الطيار ومساعده.

واوضح ان الطائرة النفاثة تعتبر مثالية للعمل كاسعاف جوى للمسافات البعيدة وسرعتها 889 كلم/ساعة وفي مقدورها الطيران من الكويت إلى لندن مباشرة وتحلق على ارتفاع 41000 قدم مضيفا انها مزودة بنظام اتصالات داخلية ونظام تتبع طريقها عن طريق الأقمار الصناعية.

واشار الى ان الشركة تقوم حاليا بتأهيل المسعفين الجويين واخضاعهم لدورات في الطوارئ مضيفا ان الشركة أحضرت مدربين اثنين من أمريكا لتأهيل المسعفين الجويين.

وبين الفودري ان الشركة تعمل على بناء موقع لطائرات الهليكوبتر كقاعدة جوية خاصة لطائرات الشركة من نوع الطائرات العمودية مع جميع الاحتياجات من مكاتب وغرف وصالات وغرف للمحاضرات والتدريب ومركز عمليات مع أجهزة الاتصالات وربطها مع الطيران المدنى والقوات الجوية و وزارتي الداخلية والصحة.

واضاف الفودري ان القاعدة ستكون مجهزة بأحدث الأجهزة للاتصالات وأجهزة مراقبة للمريض قبل وأثناء الطيران وستكون متصلة مع المستشفيات والمطافئ والدفاع المدنى وعمليات الداخلية.

وذكر ان من ضمن الإنشاءات في موقع القاعدة الرئيسية ستقوم الشركة ببناء مبنى للطائرات العامودية ومبنى مركزي لتدريب الإسعاف ومبنى الإدارة والمعلومات ومهبطا للطائرات شاملا برج المراقبة والإضاءة والأمن.

واكد ان تشغيل المشروع والطائرات سيكون بكوادر كويتية متخصصة مدربة في القريب العاجل حيث سيتم توظيف الضباط الفنيين والطيارين والكوادر من المتقاعدين الكويتيين للاستفادة من خبراتهم.

 

×