الملحقة الدبلوماسية الكويتية لولوة سعود الرشيد

الكويت تضاعف مساهمتها السنوية في صندوق الامم المتحدة للطوارئ إلى مليون دولار

ضاعفت دولة الكويت مساهمتها السنوية في صندوق الامم المتحدة المركزي للاستجابة للطوارئ الانسانية من 500 ألف دولار الى مليون دولار من منطلق اعتقادها الراسخ بأهمية الصندوق.

وقالت الملحقة الدبلوماسية الكويتية لولوة سعود الرشيد في كلمتها التي ألقتها في المؤتمر السنوي الرفيع المستوى للصندوق الذي عقد هنا الليلة الماضية ان "مبادرة دولة الكويت تأتي بغرض تعزيز تعاونها مع الصندوق ورغبتها في دعم الاستجابة الانسانية المتعددة الاطراف".

واضافت ان "هذه المبادرة تؤكد رغبة دولة الكويت في تلبية الاحتياجات الطارئة والاعتراف بالدور المحوري للامم المتحدة ووكالاتها المتخصصة وصناديقها في مجال المساعدات الانسانية والاغاثة في حالات الطوارئ".

ولفتت الرشيد الى كلمة سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح في حفل التكريم الذي اقامه الامين العامة للامم المتحدة بان كي مون تقديرا لجهود سموه واسهاماته الكريمة باعتباره (قائدا للعمل الانساني) والتي تعهد خلالها بمضاعفة مساهمة دولة الكويت السنوية في الصندوق.

واكدت متابعة دولة الكويت للتحضيرات التي تقوم بها الامم الامتحدة للقمة الانسانية العالمية التي ستعقد في تركيا عام 2016 ودعمها ومشاركتنا الفعالة في المشاورات الاقليمية التي ستسبق القمة والتي ستعقد في عمان بالاردن في شهر مارس المقبل.

واعربت الرشيد عن شكرها للامين العام للامم المتحدة بان كي مون ووكيلته ومنسقة الاغاثة في حالات الطوارئ فاليري آموس على جهودهما الكبيرة لانجاح عقد هذا المؤتمر.
وشددت على ضرورة تعزيز وتنشيط جهود الشراكة الدولية لضمان وصول الاغاثة للمحتاجين في وقت مبكر في الزيادة غير المسبوقة في الصراعات والكوارث الطبيعية التي يشهدها العالم.

من جانبه اعرب بان كي مون عن قلقه العميق ازاء تصاعد الازمات الانسانية وتغير المناخ وزيادة النمو السكاني والتنافس على الموارد.

واشار الى ان الصندوق بدأ اعماله في عام 2006 لتقديم المساعدات الانسانية ل30 مليون شخص الا ان هذا العدد تزايد الآن الى اكثر من 100 مليون نسمة.

واوضح بان كي مون ان الصندوق قدم هذا العام مساعدات انسانية ل44 بلدا من بينها العراق وميانمار واوكرانيا وغواتيمالا.

وبدورها اكدت آموس مواصلة المجتمع الدولي والامم المتحدة تقديم المساعدات اللازمة لتلبية احتياجات الفئات الاكثر ضعفا في العالم.

وقالت انها وافقت على مبلغ 450 مليون دولار لتمويل الصندوق ومساعدة الشركاء في المجال الانساني في تقديم المساعدات الانسانية لاكثر من 44 دولة.

واعلنت آموس في نهاية المؤتمر تخصيص اكثر من 400 مليون دولار لعمليات الصندوق لعام 2015.

يذكر ان الصندوق خصص منذ انشائه في عام 2006 نحو 6ر3 مليار دولار لدعم جهود الاغاثة في 88 بلدا وفي العام الحالي ذهبت معظم المساعدات الى جنوب السودان والسودان وجمهورية أفريقيا الوسطى.