أثناء توقيع العقد

هيئة البيئة: توقيع عقد شراكة مع مركز البيئة البريطاني لتعزيز حماية البيئة البحرية في الكويت

وقع مركز البيئة ومصايد الأسماك وعلوم الأحياء المائية التابع للحكومة البريطانية (Cefas) اليوم عقدا مع الهيئة العامة للبيئة بالكويت (EPA)  يهدف إلى حماية البيئة البحرية في دولة الكويت.

وجاء في بيان للهيئة العامة للبيئة إن الشراكة التي ستجمع بين وكالات الحكومة البريطانية والكويتية لمدة أربع سنوات ستوفر تقييما شاملا للحالة البيئية للمياه الكويتية والموارد البحرية الحية، حيث أن المعلومات العلمية التي تم تحصيلها ستوفر لنا قاعدة من الأدلة لدعم مراقبة البيئة البحرية المستدامة بالكويت.

وأوضح البيان انه تم توقيع العقد  بالكويت من طرف رجاء داوود البصيري، المدير العام لهيئة البيئة العامة للكويت، وذلك بحضور سعادة السفير البريطاني ماثيو لودج، والذي تم توقيعه أيضا بالمملكة المتحدة من طرف الدكتور مايك والدوك، المدير التنفيذي لمركز البيئة ومصايد الأسماك وعلوم الأحياء المائية (Cefas) الذي صرح قائلا: "يعتبر هذا العقد الجديد بمثابة تصويت بالثقة للقيادة العالمية التي يتسم بها المركز في مجال العلوم المائية والبحرية، والذي يستند على التزامنا الطويل المدى تجاه الهيئة العامة للبيئة والبيئة البحرية بالكويت والشرق الأوسط. نتطلع إلى مواصلة العمل مع زملائنا بالهيئة العامة للبيئة بالكويت ومشاركتهم الخبرة والمعرفة، التي تعود بالفائدة على الكويت والبيئة البحرية العالمية."

وأضاف "لقد جاء هذا العقد كإلحاق لمذكرة التفاهم الموقعة بين مركز البيئة ومصايد الأسماك وعلوم الأحياء المائية (Cefas) والهيئة العامة للبيئة في شهر سبتمبر، وكذلك كمتابعة لافتتاح المقر الدائم لمركز  (Cefas)بالكويت الذي يعمل فيه علماء اختصاصيون.

وقال "إن المرحلة الأولى للمشروع هي إنشاء بيانات حول الاحتياجات المتعلقة بالبيئة البحرية لمجموعة كبيرة من الإدارات الحكومية الكويتية والهيئات العامة،  لضمان أن قاعدة بيانات البيئة البحرية المطورة أثنا المشروع تعود بالمصلحة العامة  عل الكويت وتلبي متطلبات الهيئة العامة للبيئة بشكل أوسع.

وفي إطار مراسيم التوقيع، قال السفير البريطاني لودج: "يسعدني أن أرى مراسيم توقيع هذا العقد كتتويج للعمل الكبير الذي يقوم به كلا الطرفين، إنه بمثابة إشارة أخرى واضحة بشأن الشراكة الواسعة الطويلة المدى التي تجمع بين الكويت والمملكة المتحدة اللذان يعتبران حلفاء تاريخيين مقربين فيما بينهم."

 

×