السبورة الذكية

التربية: تفعيل السبورة الذكية ضمن المشاريع التطويرية في مدارس التربية الخاصة

أعلن مدير إدارة مدارس التربية الخاصة حمود بن ثاني أنه تم تفعيل مشروع السبورة الذكية ضمن المشاريع التطويرية في مدارس إدارة التربية الخاصة وتعميمها على كل المدارس لجميع المراحل التعليمية موضحا أنه يمكن للمعلم من خلالها كتابة الدروس مسبقا وإضافة التعليقات والملاحظات أثناء الشرح، ولاقت السبورة استحسان وتقبل من الطلبة وأصبحوا منتبهين أكثر للحصة الدراسية ومتفاعلين معها.

وذكر بن ثاني أن الإدارة في طور تطوير مناهج التربية الخاصة  لكل المراحل الدراسية فكل مرحلة تحتاج منهج خاص بها مشيرا أنه في هذه السنة الدراسية تم إدخال مادة الاقتصاد المنزلي من الصف الأول إلى الصف السادس للطالبات كما تم توحيد طريقة التدريس لمادة الرياضيات للبنين والبنات في مدارس النور إذ كانت الطريقة تختلف من الطلبة عن الطالبات في السنوات الماضية  مضيفا أنه تم تقليص الفترات الدراسية إلى أربع فترات دراسية بعدما كانت ست فترات بعد الاجتماع مع التوجيه.

وحول وثيقة التعليم الإبتدائي أكد بن ثاني على أن وزارة التربية تعمل على تطبيق وثيقة التعليم الإبتدائي على المدارس التي تعمل بنظام التعليم العام.

وقال بن ثاني أن الإدارة تعمل على توفير الرعاية الطبية وتقديم الدعم والمساعدة لطلابها إذ وفرت الإدارة مستشفى تخصصي مصغر يقدم جميع الخدمات الصحية على مدار الاسبوع من طب أسنان وعلاج طبيعي وأطراف صناعية إذ أن لكل إعاقة خدمات صحية مصاحبة لها مضيفا أن في كل مدرسة عيادة طبية وممرضات وزيارة اسبوعية من الطبيب التخصصي.

وفيما يخص تطوير أداء المعلمين قال بن ثاني أنه تم تخصيص دورات للغة الإشارة العربية لمدارس الأمل كونها اللغة المعتمدة في التدريس، ودورات برايل في القراءة والكتابة العربية لمدارس النور، ودورة لوحة تيلر في الرياضيات بالإضافة إلى دورات في التنمية المهنية بالتنسيق مع إدارة التطوير والتنمية.

كما تم إعطاء موظفي السكرتارية دورة في التراسل الإلكتروني للتواصل مع الوزارة وأقسامها من قبل مركز المعلومات التابع لوزارة التربية ودورات للإداريين في التطوير الإداري.

وعن أهم انجازات الإدارة خلال هذه السنة أعلن بن ثاني عن وضع الإدارة لكنترول خاص بالتربية الخاصة لأول مرة مسئول عن الاختبارات والجداول كما تم عمل قاعدة بيانات شاملة للعاملين والمعلمين والطلبة واستحداث موجهي نشاط للإشراف على أنشطة المدارس وفي نهاية السنة تقيم المدارس حسب نشاطها المدرسي لاختيار المدارس المتميزة.

وفيما يتعلق بالأندية المسائية أفاد بن ثاني أن الإدارة تولي اهتماما خاصا بنشاط النادي مع توفير كافة الاحتياجات للطلبة للمشاركة بها.