الحلقة النقاشية الأولى عن الرعاية الشبابية

وزارة الشباب تنظم الحلقة النقاشية الأولى عن الرعاية الشبابية

نظمت وزارة الدولة لشؤون الشباب اليوم الإثنين 15 ديسمبر الحلقة  النقاشية الأولى عن الرعاية الشبابية بعنوان "تشخيص وتطوير الرعاية الشبابية بدولة الكويت – اليافعين والشباب "، برعاية وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود وبحضور ممثلين عن 11 جهة من المؤسسات الحكومية والخاصة وجمعيات النفع العام في مسرح مكتبة الكويت الوطنية.

وقال الدكتور عبدالعزيز الدعيج مستشار وزير الدولة لشؤون الشباب إن هذه الحلقة النقاشية هي الأولى بين عدة حلقات قادمة عن مرحلة الطفولة وفئة ذوي الإعاقة مضيفا أن هذه الحلقات ستكون عبارة عن ترجمة وحوارات ومشاركات للتوصيات التي نتجت عن دراسة بحثية شاملة قامت الوزارة بإنجازها في أبريل الماضي.

وأوضح د.الدعيج أن هذه الدراسة استهدفت تقييم مستوى الرعاية الشبابية على مستوى الجهات الحكومية والمدنية والقطاع الخاص بدولة الكويت، لافتا إلى أن الحلقات النقاشية المستهدفة ستكون لتعزيز المسؤولية المجتمعية تجاه موضوع الرعاية الشبابية المنشودة لأبنائنا الشباب ذكورا وإناثا بمراحلهم العمرية المختلفة.

وأضاف د.الدعيج أن هذه الحلقات تستهدف التشريعات المناسبة والتجارب العالمية الجديدة، وتحديد أفضل السبل والوسائل التنفيذية لتفعيل الرعاية الشبابية، بالإضافة إلى التشاور حول إيجاد استراتيجية شبابية وطنية موحدة للشباب تمثل البلاد.

وأشار الدكتور الدعيج إلى أن  وزارة الدولة لشؤون الشباب شكلت لجنة فنية لدراسة الجوانب الخاصة بتشخيص وتطوير الرعاية الشبابية .

وأردف أن الهدف من تشكيل هذه اللجنة هو التعرف على واقع الرعاية الشبابية بدولة الكويت بالإضافة إلى تحقيق المشاركة المجتمعية في البلاد و التحسين من مستوى الرعاية المنشودة للتوصل إلى افضل الحلول المعالجة للمشاكلات الشبابية.

وأوضح الدعيج بأن الدراسة خرجت بعدة توصيات وانتهاج أسلوب الشراكة المجتمعية في تنفيذ خدمات الرعاية الشبابية .

من جهتها أوضحت وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح أن الوزارة وزارة حكومية صناعية تهدف إلى خلق مواطن صالح و إنسان إيجابي، بالإضافة إلى توفير بيئة صحية لهم و السعي نحو تحقيق أحلام الشباب و التي تصب في مصلحة المجتمع و عناصره.

و أضافت أن اجتماع الجهات الحكومية و المدنية في هذه الحلقة النقاشية خطوة من آلاف الخطوات التي نخطوها نحو مجتمع تسوده أجواء صحية تنموية.

من جهته أشار مدير إدارة البرنامج الوطني لإعداد و تأهيل القيادات الشابة في وزارة الدولة لشؤون الشباب د.مشعل الجنوبي إلى مشروع الدولة لتنمية و استثمار طاقات الشباب بالتعاون مع كلية التربية و الذي يعد الأول من نوعه، مبينا أن أعداد المشاركين من الجهات الحكومية و المدنية ستزيد في المستقبل.

من جانبه عرضت د.سعاد البشر موجزا عن دراسة فئة اليافعين التي قامت بها لجنة مشكلة من وزارة الدولة لشؤون الشباب و شاركت بعضويتها.

وقالت د.البشر إن هذه الدراسة هدفت إلى تقييم الوضع الحالي لبرامج الرعاية الشبابية لليافعين المقدمة من قبل الدولة ممثلة بجميع الهيئات والوزارات الحكومية وجمعيات النفع العام ، وتحديد أولويات الإصلاح و اقتراح خطة تنفيذية قابلة للتطبيق .

وأضافت أن الدراسة خلصت إلى ضرورة نشر الوعي الثقافي حول جميع الأنشطة التي تقدمها الجهات المذكورة للتعريف بها.

ودعت إلى إقامة مسابقات تنافسية بين تلك الجهات التي تقدم خدمات لليافعين.

بدوره د.عيسى الأنصاري قدم موجزا عن دراسة فئة الشباب التي قامت بها اللجنة والتي شارك فيها بصفته نائبا للرئيس.

وقال د.الأنصاري إن الدراسة أوصت بتشكيل لجنة خاصة لرعاية الشباب تعنى بمشكلات الشباب ورصد الظواهر التي يعانون منها ووضع الحلول المناسبة مع الجهات الرسمية و المجتمع المدني.

وأضاف أن من التوصيات أيضا التعاون مع وزارة الإعلام و تفعيل دور وسائل الإعلام في توجيه الشباب و تعريفهم بخطورة المظاهر الدخيلة التي تشغلهم عن دورهم التنموي .

وتحدث المشاركون في الحلقة حول تحديد مفهوم الرعاية الشبابية لدى الجهات الحكومية والمدنية والقطاع الخاص وإمكانات و دور كل جهة في  مجال الرعاية الشبابية ، كما قدم المشاركون مقترحات لتحسين و تطوير الرعاية الشبابية و الأساليب الفعالة و الممكنة لتنفيذ توصيات الدراسة العلمية الخاصة بدراسة اليافعين .

ودرا حوار بين المشاركين بالحلقة حول فكرة إعداد استراتيجية شبابية شاملة تمثل الدولة.

وشارك بالحلقة النقاشية ممثلون عن وزارات الشؤون الاجتماعية والعمل والإعلام و الأوقاف و الشؤون الإسلامية و التربية و الهيئة العامة للشباب و الرياضة و المجلس الوطني للثقافة و الفنون والآداب وبرنامج إعادة هيكلة القوى العاملة ولوياك والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب  اتحاد شركات الاستثمار وشركة زين للاتصالات وشركة المشروعات السياحية.