فواطم بوحمد

اعادة الهيكلة: إعتماد "الخاص" في الكويت على الوافدين مؤشر خطر على مستقبل الاقتصاد

شددت الباحثة الإعلامية ونائب رئيس فريق التوعية المجتمعية ببرنامج إعادة الهيكلة فواطم بوحمد على الطلبة بضرورة التوجه للعمل في القطاع الخاص لأنه المستقبل الحقيقي لأي دولة كونه الركيزة الأساسية للاقتصاد في كافة أنحاء دول العالم، وقالت بوحمد خلال  الندوة التي نظمها فريق التوعية المجتمعية  بمسرح وزارة التربية لطلاب المرحلة الثانوية  صباح أمس أنه آن الأوان أن يعتمد القطاع الخاص في الكويت على أبناء الوطن مضيفة أن ليس من المنطقي أن يظل القطاع الخاص حتى الوقت الراهن يعتمد اعتمادا رئيسا على الوافدين معتبرة أن ذلك مؤشر خطر جدا على مستقبل الاقتصاد لأنه من المفترض أن يقوم على سواعد أبناء البلد.

وبينت بو حمد المزايا الموجودة في القطاع الخاص ويجهلها الجميع بما فيها من ترقيات وتدريب واكتساب خبرات وعمل في نفس التخصص وحوافز مالية لا يعلم شباب البلد عنها شيئا وذلك بسبب رغبة الجميع للعمل في القطاع الحكومي مؤكدة أن ميزات القطاع الخاص أكبر بكثير من القطاع الحكومي مشددة على أنه جاذب للكفاءات.

وقدمت بوحمد شرحا مفصلا عن ما يقدمه برنامج إعادة الهيكلة من خدمات لكافة المقبلين على العمل في القطاع الخاص وتتمثل في الدعم المادي وتوفير فرص عمل مناسبة في القطاع الخاص إضافة إلى التدريب على اكتساب مهارة معينة لأداء وظيفة خاصة مؤكدة على أن برنامج إعادة الهيكلة يدعم الشباب الذين يتوجهون للعمل في القطاع الخاص ، كما يقدم لهم كافة التسهيلات المطلوبة ويعمل على تشجيعهم.

وطمأنت الطلبة بأن القطاع الخاص يمنح الاستقرار لافتة الى ان الكفاءة والجدية بالعمل هي الداعم الرئيسي  للاستقرار والترقي في القطاع الخاص، وعند لقاء بعض الطلبة من ثانوية يوسف بن عيسى وثانوية عبدالله العتيبي أشار بعض الطلاب إلى رغبتهم في الالتحاق بجهات متنوعة للعمل في القطاع الخاص، لما يتميز به القطاع الخاص من فرص عمل  ومزايا متعددة.

 

×