وزارة الصحة

الصحة: معدل الإصابة بمرض الايدز في الكويت الاقل إقليميا وعالميا

أعلنت وزارة الصحة الكويتية أن أعداد المصابين بالفيروس في منطقتي شمال أفريقيا والشرق الأوسط  تقدر بـ380,000 شخصا حسب إحصاءات برنامج الأمم المتحدة لمكافحة الإيدز، مبينة أن معدل الإصابة بمرض الايدز في دولة الكويت يعتبر من الاقل إقليميا وعالميا.

جاء هذا بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للايدز، حيث أشارت الوزارة الى أن التعامل مع المرضى يتم بسرية تامة لضمان عدم الاضطهاد لهم أو التمييز، خاصة وأن الرؤية الصحية العالمية للايدز تحولت من كونه مرض قاتل إلى مرض مزمن يتم التعامل معه بالعلاجات الكثيرة المتوفرة في الوقت الحالي وتحد من خطورته.

ومن جانبها اكدت رئيسة مكتب الإيدز والمعلومات والإحصاءات في وزارة الصحة، مقرر اللجنة الوطنية لمكافحة الإيدز د.هند الشومر ان فيروس الإيدز قاتل شرس داخل جسم الإنسان، وعنده جروحه يصبح ضعيف سريعا ما يقتل.

وأضافت خلال محاضرة ألقتها خلال الاحتفال الذي أقامه مكتب الأمم المتحدة بدولة الكويت بالتعاون مع بنك الدم المركزي ولجنة التوعية والاعلام بوزارة الصحة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الايدز،"ان المنظمات العالمية ومنظمة الأمم المتحدة تعنى لانتهاء من فيروس الإيدز من العام في عام 2030 مؤكدة توافر العلاج في الكويت لمرضي الإيدز بجميع الأعمار تطبيقا لبروتوكولات منظمة الصحة العالمية، مع وجود رقابة على صالونات الحلاقة من قبل وزارة الصحة بالتعاون مع البلدية.

وأكدت الشومر أن دولة الكويت كانت الأولي في تشريع قانون يحمي مريض الإيدز وجاء برقم 62 لسنة 1992 بالإضافة الى وجود عقوبات في مواده تنص على معاقبة كل من يفشى بمعلومات عن مريض الإيدز.

ومن جانبها أكدت مديرة إدارة نقل الدم د. ريم الرضوان أن بنك الدم يتلقى سنويا ما يقارب من 75 إلى 80 ألف وحدة بما يعادل 35 وحدة يوميا مبينة ان حملات التبرع بالدم تحصد 20 % منها، ومؤكدة في الوقت نفسه على توافر الدم الأمن عالي الجودة للمرضي بالإضافة إلى تقديم كافة الخدمات نقل الدم لجميع المستشفيات الدولة.

وقالت الرضوان" بنك الدم يؤكد دائماً على سلامة الدم وخلوه من الأمراض عبر إتباع احدث التقنيات العالمية والارتقاء بالجودة النوعية بالعمل، لذلك تم الحصول على الاعتراف الدولي، كما لفتت الى وجود تعاون مع هيئات ومؤسسات نقل الدم الإقليمية والعربية والدولية في مجال نقل الدم المختلفة بالإضافة الى توفير الخدمات الأفضل للمتبرعين بالدم من حيث الرعاية والمتابعة الصحية لهم.

وأكدت عضوية إدارة بنك الدم في اللجنة الوطنية للإيدز واللجنة الفنية لمتابعة حالات الإيدز لافتة الى العمل من خلال هذه اللجان بتوفير أحدث الطرق لفحص الإيدز وبالحد من انتشاره عن طريق توفير الدم الأمن وباستخدام أحدث الطرق للكشف عن هذا بالمرض بالدم ومشتقاته.

 

×