الوزير الابراهيم مفتتحاً الجسور

الوزير الإبراهيم : لجنة لدراسة عطاءات مناقصة مبنى المطار وفق منظور تقييمي للمشروع

اكد وزير الأشغال العامة المهندس عبدالعزيز الإبراهيم ان مشاريع الطرق بالكويت ماضية بالازدياد للقضاء على الازدحام المروري، مبينا ان مشاريع الطرق الكبيرة والحيوية مثل الجهراء وجمال عبدالناصر وجسر جابر ووصلة  الدوحة تسير بموائمة زمنية موحدة.

واضاف الابراهيم في تصريح للصحافيين عقب افتتاحه التفافات علوية على الطريق الدائري السابع جهة ضاحية عبدالله المبارك ان مشروع استكمال الدائري الخامس ومشروع شارع القاهرة ارسلوا الى لجنة المناقصات ليتم طرحهم بالاضافة الى ماتم طرحه من مشاريع خلال الفترة القليلة الماضية وهم طرق الوفرة - الزور ثم الوفرة - ميناء عبدالله وصباح الاحمد ليتم استلام عروضهم بعد فترة وجيزة، مبينا ان هناك مشروع طرق جنوب السرة والتي خلال شهر من الان سيتم طرحها، وبداية 2015 سيتم طرح طريقي العبدلي والسالمي فيما سيتم طرح مشروع طريق 6.5 خلال اسبوعين من الان.

وعن طريق السالمي افاد الابراهيم ان المشروع سيتم طرحه على ثلاث مراحل الاولى منها خلال شهر يناير 2015 وسيكون على طراز فريد من نوعه، موضحا ان طريق النويصيب ايضا سيكون له من الاهتمام والتوسعة مع انشاء جسور ثابتة من الضباعية وحتى الحدود تبلغ 8 جسور على ان ننتهي من 4 خلال العام المقبل والبقيه خلال عام 2016.

واعلن ان هناك لجنة لدراسة عطاءات مناقصة المطار وتقرير ان كانت مرتفعه او منخفضة وهي صاحبة القرار في هذا الجانب لانهم متخصصين وقرارهم سيكون وفق منظور تقييمي للمشروع ومواصفاته.

واشار الابراهيم الى ان هذه الالتفافات التي تم افتتاحها اليوم سوف تخدم اهالي ضاحية عبدالله المبارك ومرتادي طرق السابع والسادس ، موضحا ان هذه المشاريع هي استكمالا لمشاريع الطرق التي انطلقت في مختلف انحاء الكويت.

من جهته قال الوكيل المساعد لقطاع هندسة الطرق أحمد الحصان المشروع عبارة عن جزئين أحدهما خاص بالدائري السابع والآخر خاص  بتطوير الدائري السابع واليوم افتتحنا الجزء الخاص بالسابع والمكون من عدد من الالتفافات العلوية العكسية منها اثنتان علويتان وطرق خدمية لضاحية عبد الله المبارك بالإضافة إلي مداخل ومخارج للدائري السابع.

وأضاف أن مجمل المشروع تبلغ قيمته قرابة 18 مليون دينار ومدة التنفيذ  3 سنوات  والجزء الخاص بالدائري السابع يمثل 40 % من المشروع وسوف يتم الانتهاء من الجزء الخاص بالدائرى السادس في غضون 7 اشهر.

وأشار الحصان أن مشروع طريق الجهراء هو أحد المشاريع الضخمة التى بلغت نسبة الإنجاز فيها أكثر من 70 %  وسوف يتم افتتاح جزئي خاص بالرامبات المرتبطة بدوار هيئة الأمم والمؤدية إلي الدائري الرابع وحاليا نحن ننسق مع وزارة الداخلية لافتتاحها في الشهر المقبل .

وأوضح أن المركز الإعلامي الدائم لجسر جابر سوف يتم افتتاحه مع المشروع في نوفمبر 2018 لكن هناك مركز إعلامي مؤقت لزائرى الموقع سوف يتم افتتاحه خلال شهر بعدما انتهينا منه لافتا إلي أن الجزيرة الجنوبية بلغت كمية الدفان فيها نحو 3.1مليون متر مكعب تم ردم 720 ألف متر مكعب أما الجزيرة الشمالية فكمية الدفان بها في حدود 5.8 مليون متر مكعب ما تم ردمه حتى الآن 670 ألف متر مكعب.

وعن الدائرى السابع أوضح أنه سيتم طرح مناقصة أولي  لتطوير الناحية الشرقية منه في الربع الأول من العام القادم و يتبقى مرحلتين تاليتين لتطوير باقى الطريق.

وعن استمرار الزحام المرورى بالرغم  من المشاريع المتتالية للوزارة قال الحصان إن الزحام المرورى ليس أمرا بسيطا وزيادة عدد  السيارات كبيرة ولحل مشكلة المرور نحتاج إلي وقت لاسيما وأن مشاريع  وزارة الأشغال هي في المجمل مشاريع دائمة وليست مؤقتة  وحاليا هناك تنسيق مع المرور والبلدية لايجاد حلول للاختناقات المرورية ببعض المناطق مثل السالمية وحولي وهذه تم  إجراء دراسات لها وستطرح في المستقبل كمشاريع مستقلة أما ما نقوم به حاليا فهي مشاريع تخص الطرق السريعة والتى يجرى العمل عليها منذ سنوات ولا يزال لدينا العديد من المناقصات الأخرى خلال الفترة المقبلة.

واضاف أتوقع خلال السنوات الأربع المقبلة سيكون هناك انجاز ملحوظ سواء فيما يخص الطرق السريعة أو الداخلية  في ظل التعاون المثمر مع الجهات المختلفة وكذلك رصد ميزانيات ضخمة لذلك مشيرا إلي أن  الوزارة اتفقت مع وزارة الأوقاف لتجاوز  العقبة  الخاصة بتطوير الدائرى  الأول وحاليا ننتظر موافقة ديوان المحاسبة وفي حال المواقفة سيتم توقيع العقد مباشرة.

من جانبه قال مهندس المشروع سالم الدوسري أن إنشاء وإنجاز وصيانة تقاطعات على الطرق الرئيسية لطريق الدائري السابع والسادس المؤدي إلى المناطق السكنية الجديدة في منطقة غرب جليب الشيوخ يهدف إلى إنشاء طرق وجسور جديدة لكلا التقاطعين شاملة جميع الخدمات.

وأشار إلى أن جزء المشروع الواقع على الدائري السادس سيعمل على تغيير نظام الاشارات المرورية في هذا التقاطع بحيث يكون تقاطعا حرا يساهم في إزالة الاردحامات المرورية، مبينا ان المشروع يتضمن إضافة طرق جديدة تقدر بأكثر من 6 كم على شكل لوبات ورامبات لإنسياب الحركة المرورية وجسرين الأول لتغيير إتجاه الحركة من الدائري السادس دخولا إلى منطقة جليب الشيوخ في حين يعمل الجسر الآخر على تغيير اتجاه الحركة من مخرج جليب الشيوخ للربط بالدائري السادس في اتجاه الجهراء بالاضافة الى بعض الاعمال الاخرى كتحسين مدخل ومخرج مستشفى الجهراء واضافة اعمدة انارة جديدة على طريق السابع وتعديل مسارات خطوط المياه المتعاضه مع الطرق الجديدة.

ولفت الدوسري إلى جزء المشروع الواقع على الدائري السابع يتكون من جسرين لتغيير اتجاه الحركة على الدائري وإضافة طرق جديدة تقدر بأكثر من 7 كم على جانبي طريق الدائري السابع وتحسين مدخل منطقة عبدالله المبارك واضافة طريق جديد لمعسكر القوات المسلحة على الدائري السابع مع بعض الخدمات الاخرى.

من جهته عبر مختار منطقة عبدالله المبارك فهد البذال عن سعادته في هذا المشروع الحيوي لقاطني المنطقة نظرا لما يحتويه من تيسير وانسيابيه في الدخول والخروج من المنطقة لهذين الطريقين الهامين، مبينا ان المشروع جاء تلبية لمطالبات الاهالي المستمرة منذ ستة سنوات لاسيما وانه سيخدم الاهالي من مختلف الاتجاهات سواء القادمين من محافظة الجهراء او الذين يرغبون بالذهاب الى المنطقة العاشرة.

واعتبر البذال ان وجود جامعة الشدادية تشكل عبئا على حركة السير والمرور في مداخل ومخارج المنطقة، مشددا على ان يكون هناك اكثر من مدخل ومخرج وفي الاتجاهات الاخرى.