الخالد متفقدا البمنى الجديد

وزير الداخلية: اعتز بخفض المباني المستأجرة من 25 إلى 15 حتى الانتهاء منها

ضمن سلسلة المشاريع الانشائية المتواليه لوزارة الداخلية التي يتولى انجازاها والاشراف عليها قطاع شئون الخدمات المساندة قام  نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح وبحضور وكيل الوزارة الفريق سليمان الفهد وكبار القيادات الامنية بإزاحة الستار عن اللوحه التذكارية ايذاناً بالافتتاح الرسمي للمبنى الجديد للادارة العامة لشئون الاقامة الكائن بمنطقة الضجيج مقابل مطار الكويت الدولي وذلك بمحافظة الفروانية والذى يضم مباني ومرافق الادارة العامة لشئون الاقامة وادارة هجرة محافظة الفروانية والادارة العامة لمباحث شئون الاقامة بالاضافة لمبنى ادارة مرور الفروانية في اطار هندسى وانشائى متكامل المرافق الادارية والخدمات والساحات ومواقف انتظار المركبات.

تم الافتتاح بحضور وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الجنسية والاقامة اللواء الشيخ مازن الجراح والوكيل المساعد لشئون الخدمات المساندة اللواء الدكتور عيد بو صليب ومدير عام الادارة العامة لشئون الاقامة اللواء طلال معرفى ومدير عام الادارة العامة للانشاءات والصيانه عبد الحكيم الفلاح ومدير ادارة العلاقات العامة والتوجيه المعنوي ومدير ادارة الاعلام الامني بالانابه العميد عادل الحشاش ومدير ادارة مرور الفروانية العقيد طارق حمود الخرافى وعدد من مدراء الادارات المعنية ومساعديهم والاجهزة التنفيذية من المهندسين والمهندسات والمراقبين وغيرهم من الذين اسهموا على كافة مراحل التصاميم والبناء والتشييد والتجهيز.

وقد قام الشيخ محمد الخالد الصباح ووكيل الوزارة الفريق سليمان فهد الفهد والاجهزة التنفيذية والحضور بجولات تفقدية شملت عدد من مرافق الادارة العامة للشئون الاقامة والادارات التي يضمها المبنى حيث استمع الى شرح تفصيلى مراحل تنفيذ المشروع والذى يمثل نقله نوعية ومستويات اداء متقدم يعتمد على احدث تقنيات ونظم وتكنولوجيا المعلومات والبيانات، وشاهد عملياً اساليب العمل وتقديم الخدمات وكيفية الربط بين الادارات ذات العلاقة لضمان السرعة في الاداء والانجاز وسرية المعلومات ودقتها والجوانب المتصله بالامن والسلامة كما اطلع الوزير الخالد على المخططات المتكامله للمباني وما يضمه من مرافق ادارية وخدمات وقاعات ومساحات لمواقف انتظار المركبات.

وقد ابدى الشيخ محمد الخالد الصباح ارتياحه وسعادته بهذا الانجاز والحرص على استكمال البنيه الاساسية لجميع مرافق وزارة الداخلية والعمل على انجازها في اوقات قياسية بالنظر لضخامة المشاريع وتعدد مرافقها وما يتبعها من خدمات وتجهيزات على درجة عالية من الاتقان وبإستخدام احدث النظم والاجهزة والاستعداد المسبق في اعداد وتأهيل وتدريب الكوادر البشرية من عسكريين ومدنيين ورفع قدراتهم في كيفية استخدام تلك التقنيات التي تهدف الى ضمان جودة الخدمات المتعلقة بشئون الاقامة.

وأعرب عن ارتياحه واعتزازه بالخطط الرامية لخفض معدلات المباني المستأجرة لأجهزة وزارة الداخلية من 25 إلى 15 ونحن عازمون بإذن الله على الانتهاء من كافة المباني المستأجرة في اقرب وقت ممكن.

كما وجه الوزير الخالد التحية والتقدير لوزارة الاشغال العامة لجهودها ودورها الاساسي في توجيه اهتمامها للمشاريع الانشائية وتطوير وتوسيع جميع مباني وزارة الداخلية كذلك جهود وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الخدمات المساندة اللواء د.عيد بو صليب وفرق المهندسين والمهندسات ومساعديهم والمراقبين وكافة العاملين لإنجاز هذا الصرح الامني الجديد على هذه الصورة الهندسية الرائعة من التنظيم وتوفير كافة متطلبات الادارة العامة لشئون الإقامة.

وابدى  الشيخ محمد الخالد توجيهاته بضرورة العناية الدائمة لهذه المرافق والاهتمام بصيانتها والمحافظة عليها برونقها ونظافتها والعمل على تطوير مستويات الاداء وادخال كل الوسائل التي تحقق خدمات وسهولة للمواطنين والمقيمن، كما اكد على ان هذه المرافق تحتاج الى وعى وادراك كافة العاملين واخلاصهم في خدمة جميع المراجعين دون محاباه ووفق القوانين والاجراءات والنظام وحسن التعامل بوجه بشوش والمساواة في التعامل لنيل ثقة المراجعين والذى ينعكس اثره على وزارة الداخلية ومنتسبيها ومستويات الاداء وتميزه،.

وأكد حرصه على اسلوب التعامل مع المراجعين في اطار من الاحترام المتبادل، وذكر ان اعداد وتأهيل وتدريب المواطنين والسرعة في انجاز المعاملات والقدرة على استخدام التقنيات الحديثة واسلوب التعامل مع المراجعين من اهم الاهداف التي تفوق حرصنا على المنشآت وتجهيزها، متمنياً لجميع مدراء الادارات ومساعديهم والموظفين والعاملين النجاح والتوفيق لخدمة الوطن الذى يأمل منهم الكثير من الاخلاص والجد والمثابرة على العمل الجاد والمبدع والخلاق.

واثناء جوله الوزير التفقدية استمع الى اراء وشكاوى عدد من المراجعين وتبادل معهم الحوار من اجل تقديم خدمات امنية متميزه وسد جميع الثغرات لتسهيل المعاملات واهمية دور الموظف في الانصات والاجابة على التساؤلات وتسهيل المعاملات وفق الاجراءات والقوانين بكل أدب واحترام.

ومن جانبه اكد وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد ان الهدف من انجاز مشروع مبنى الادارة العامة لشئون اٌلإقامة هو خدمة افضل للمواطنين والمقيمين في مجالات شئون الاقامة وحتى نوفر بيئة عمل مناسبة تتيح لقيادات وموظفي ادارات شئون الإقامة في جميع المحافظات القدرة على تنفيذ تطبيقات الحكومة الالكترونية من خلال سرعة التواصل وايجاد حلول عملية للمشاكل والصعوبات واتخاذ القرارات القانونية السليمة ازاء ما قد يواجهونه من حالات ومعاملات تقتضى التعامل معها بأسلوب عصرى باستخدام احدث تكنولوجيا الاتصال والمعلومات.

وذكر ان مبنى الادارة العامة لشئون الاقامة يأتي ضمن سلسلة عدد من المشاريع الامنية الكبرى لتعزيز المنظومة الامنية الشامله التي يقود مسيرتها  نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح ويحرص ويتابع تفصيلها حتى دخولها الى الخدمة الفعلية ويطمأن على مستويات الاداء وجوده العمل وهى الاستراتيجية التي يسير عليها التخطيط الامني المتعدد الجوانب والاهداف.

ثم القي وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح الصباح كلمة اشار فيها الى ان هذا المبني الخدمي الكبير روعي فيه ان يلبي تقديم الخدمة وفق احدث الانظمة المعمول بها ومراعاة راحة المراجعين الكرام من المواطنين والمقيمين وتلبية احتياجات الموظف حتى يؤدي عمله بأريحية تنعكس بالضرورة على تقديم الخدمة وزيادة الانتاجية، حيث ان حجم العمل في قطاع الجنسية والجوازات في ازدياد مستمر.

ويتبين ذلك من خلال الاحصائيات التي تبين انجاز المعاملات اليومية في ادارات القطاع المختلفة سواء كانت الادارة العامة لشئون الاقامة او الادارة العامة لمراكز الخدمة او الادارة العامة لمباحث شئون الاقامة، مما يفرض علينا حتمية وجود مثل هذه المباني الحديثة والمتطورة لكي تستوعب الاعداد المتزايدة من مراجعي ادارات القطاع، تلبية لخطة الوزارة بضرورة الانتقال من المباني المؤجرة والتي تستنزف جانبا من ميزانية الوزارة ومعاهدا بأن تتواصل الجهود دون كللا او مللا في سبيل تحقيق الغايات المنشودة وان نعكف على تطوير آليات العمل علما وتدريبا.

وكان الوزير الخالد والحضور قد شاهدوا شرح تفصيلى عن مشروع الادارة العامة لشئون الإقامة ومرافقه وما يضمه من ادارات وتجهيزات حيث تناول وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الخدمات المساندة اللواء دكتور عيد بو صليب الجوانب الفنية لمشروع المبنى من حيث :-

المحور الاول: وهو ضرورة التخلص من جميع المباني المستأجره خلال الثلاث سنوات المقبلة وذلك بفضل جهود جميع المسئولين والعاملين والمهندسين وطاقم العمل الفعال خلال تلك الفترة مع ضرورة انجاز المشاريع والمباني لتقليص عدد المباني المؤجره والتي وصلت الى (25) مبني حيث اصبحت عدد المباني المؤجره (15) مبني .

المحور الثاني: ونتحدث فيه عن مشاريع تحت اشراف وزارة الداخلية والتي بلغ عددها (44) مشروع منها (22) مشروع قيد التنفيذ وعدد (13) قيد الطرح والترسيه والتعاقد وعدد (9) مشاريع في مرحلة التصميم .

المحور الثالث: فهو تشريف كم لنا اليوم وحضوركم لافتتاح مبني الادارة العامة لشئون الاقامة بمحافظة الفروانية والواقع بمنطقة (الضجيج) شمال مطار الكويت الدولي، بعد ذلك تولي المهندس فهد العدواني  شرح المبني بشكل عام ومرافقه وخدماته وتجهيزاته.

وفي ختام حفل الافتتاح الرسمي لمبنى الادارة العامة لشئون الإقامة قام  نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح بتكريم عدد من الجهات التنفيذية والمهندسين والمهندسات ومساعديهم والمراقبين والذين اسهموا بجهد وافر في انجاز هذا المبنى ومرافقه، شاكراً لهم جهودهم واخلاصهم ودعوته الى الاسراع في استكمال مباني المشاريع الانشائية والمعمارية ذات الصله بأعمال كافة القطاعات الامنية.

وقام وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الجنسية والجوازات اللواء الشيخ مازن الجراح بأهداء درع تذكارى ل الوزير ولوكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد بهذه المناسبة.

 

×