سفير الولايات المتحدة الامريكية لدى البلاد دوغلاس سليمان

السفير الامريكي: حريصون على التعاون مع المؤسسات الكويتية لزيادة التوعية البيئية

اكد السفير الامريكي لدى دولة الكويت دوغلاس سيليمان هنا اليوم اهمية لفت انتباه المجتمع الكويتي الى وضع البيئة البحرية في الخليج العربي ومساعدته على فهم مراقبته وتنظيفه لانعكاس ذلك على المنطقة ومحيطات العالم ووضع المياه ونظافتها.

وشدد سيليمان في كلمته بمؤتمر (سلامة المحيطات) الذي نظمته السفارة الأمريكية في المركز العلمي بالتعاون مع المركز والمنظمة الاقليمية لحماية البيئة البحرية ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي وجامعة الكويت والهيئة العامة للبيئة على حرص السفارة على التعاون مع المؤسسات التعليمية والعلمية الكويتية المهتمة بمجال البيئة لزيادة التوعية البيئية الخاصة بالبحار والمحيطات.

واوضح ان هذا المؤتمر جاء بعد عقد مؤتمر خاص بسلامة المحيطات نظمته وزارة الخارجية الامريكية واكد خلاله وزير الخارجية جون كيري ان المحيطات تعاني بسبب خطورة نتاج الصيد الجائر ورمي النفايات وارتفاع نسبة ثاني اوكسيد الكربون مشيرا الى عزم الولايات المتحدة على توجيه رسالة الى زعماء دول العالم للعمل على سلامة المحيطات.

وافاد بان مؤتمر الخارجية انبثقت عنه خطة عمل ستعمل السفارة على نشرها في مؤتمر اليوم على امل ان تبدأ في الكويت بين المؤسسات الكويتية المختلفة الحكومية والخاصة وحتى الاكاديمية والتعريف بالخطوات التي تود الكويت اتخاذها لحماية الخليج وتنظيفه.

وذكر ان معظم المشكلات التي تواجه البيئة البحرية مصدرها ليس الحروب والنزاعات بل نتيجة للانشطة البشرية الخاطئة التي ادت الى تلوث البحار مشيرا الى وضع البيئة البحرية للكويت التي تعرضت لكوارث بيئية من صنع الانسان خصوصا في فترة الغزو العراقي إثر التدمير الذي لحق بآبار النفط والتي تعد اكبر كارثة من صنع الانسان على مر التاريخ.

وقال ان مسؤولية الحد من تلوث المحيطات واقرار سياسات لمنع وصول التلوث للبيئة البحرية تقع على الحكومات والمؤسسات اضافة الى رفع وعي الافراد لتفادي هذه المشكلات مبينا ان الجمعيات البيئية والجهات المعنية بهذا الشأن هي من يحدد الفترة الزمنية لتنفيذ الخطط في الخليج العربي وخليج عمان.

واشاد سيليمان بتعاون سفارة بلاده مع الجهات البيئية الرسمية وغير الرسمية والجامعات والمعاهد المختصة بالابحاث البيئية المعنية بالبحار للخروج بتوصيات واستراتيجات تسهل المهمة والنظرة الامريكية الداعية للحفاظ على البيئة البحرية والمحيطات.

من جانبه قال رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب بالمركز العلمي المهندس مجبل المطوع ان التغيرات الحالية في البيئة البحرية تضع الخليج العربي في خطر وتتطلب انقاذه بشكل سريع حتى نضمن للاجيال المقبلة التمتع بالثروات البحرية لافتا الى أن كمية انتاج الاسماك قلت بسبب عوامل عدة منها تلوث البحر والصيد الجائر وارتفاع معدل الحموضة الذي يهدد البيئة البحرية الهشة .

واضاف المطوع ان استهلاك الثروة السمكية اليوم بلغ 20 الف طن في العام الواحد وان كمية صيد الاسماك تبلغ سبعة الاف طن من الخليج العربي ما يعني اننا نستورد حوالي 13 الف طن من الاسماك من الخارج لتغطية الاستهلاك المحلي.

وذكر ان التاريخ المرتبط بالقرون الماضية يثبت مدى اهتمام واعتماد الكثير على البحر كمصدر مهم للعيش لاسيما الكويتيون الذين كانوا يعتمدون عليه في التجارة والصيد والبحث عن اللؤلؤ ولضمان استمرار هذه الثروة يجب علينا حماية بيئتنا البحرية.