الصبيح خلال افتتاح المقر اليوم

الشؤون: تخصيص مقر لتسهيل إجراءات جلب العمالة لأصحاب المشاريع الصغيرة

اكدت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح ان افتتاح ادارة عمل مبارك الكبير ياتي بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون الشباب والتي دعمت المشروع منذ بدايته مؤكدة ان المشروع تم بسواعد شبابية تبنت القرار ومتابعة سير وآلية عمل وانجاز المعاملات مشيدة في هذا الصدد بالسواعد الشبابية الوطنية التي ابلت بلاء حسنا في تنفيذ هذا المشروع.

وقالت الصبيح في تصريح للصحفيين اليوم على هامش حفل الافتتاح اليوم ان من احد ابرز اهداف خطة التنمية توجيه الشباب الى الانخراط في المشاريع الصغيرة لتجنب تضخيم الباب الاول من الميزانية وفي نفس الوقت تحريك عجلة الاقتصاد مشيرة الى ان ادارة عمل مبارك الكبير مختصة باستقبال الشباب الذي لا يعمل لدى الغير حكومة او قطاع خاص لتشجيع العمل الحر مع تسهيل استقدام العمالة واصدار تصاريح العمل وكل مايساهم في انجاح مشاريعهم الصغيرة.

وردا على سؤال حول تكدس الملفات في ادارة عمل الفروانية الجديدة في منطقة الاندلس رغم حداثة الانتقال اليها قالت جاري حل كل هذه المشاكل بعد وقت قصير مشيرة الى ان العملية بحاجة الى امور فنية وهندسية.

ومن جانبه اعرب مدير عام الهيئة العامة للقوى العاملة جمال الدوسري عن سعادته لافتتاح ادارة عمل مبارك الكبير برعاية الوزيرة الصبيح وبحضور حشد من اصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مثمنا جهود وزارة الشباب لانجاح هذا المشروع.

وكشف الدوسري عن تشكيل لجنة عليا للشباب اسفرت عن اتخاذ بعض القرارات التي تصب في صالح الشباب الكويتي منها تسهيل اجراءات جلب العمالة الوافدة لهذه المشاريع وتخصيص مقر لانجاز معاملاتهم في ادارة مبارك الكبير مشيرا الى ان اعداد ملفات اصحاب المشاريع الصغيرة زادت من 113 ملف الى 213 ملف معربا عن امله في ان تزيد اعداد اصحاب المشاريع الصغيرة ودخولهم سوق العمل.

وفي كلمتها الصبيح أشادت الصبيح بجهود وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب سلمان الحمود من خلال تقديم كافة التسهيلات للشباب من خلال عمله في مجلس الوزراء، لافتة إلى أنه حريص على تطبيق التوصيات في مؤتمر الشباب الأول، مشيرة إلى جهود وكيل وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة من خلال حث جميع الجهات المعنية للتسهيل على الشباب.

وأشارت إلى تكاتف وتعاون الجهات الحكومية مع المسؤولين في وزارة الشباب الذين لا يتأخرون في تقديم النصائح من خلال تقديم الخدمات الخاصة لفئة الشباب أو تسليط الضوء على المعوقات والمشاكل التي يواجهها الشباب، معتبرة أن هذهالأمور تحفز المسؤولين في مختلف الجهات أن ينجز المهام الموكلة عليه.

وكشفت أن الوزارة بالتعاون مع الشباب في اللجنة يعملون على مشروعين في غاية الأهمية سوف يتم انجازهم في نهاية العام الحالي, لافتة أن المشاريع بعد الانتهاء منها ستكون نقلة نوعية في الأداء والتطوير في وزارة الشؤون، مشيرة إلى أنها جاءت بمبادرة من قبل الشباب أنفسهم.

ومن جهة اخرى اكد الدوسري ان يوم امس كان آخر يوم للسماح بتحويل العمالة المنزلية الى اقامة عمل في القطاع الاهلي كاشفا ان اجمالي اعداد العمالة المنزلية التي تم تحويلها الى القطاع الاهلي خلال الاشهر الثلاثة الماضية بلغ مايزيد عن 16 الف عامل وعاملة منزلية مشيرا الى ان هذهخ المهلة هي اخر مهلة للسماح بتحويل العمالة المنزلية.

واوضح انه ومع بداية العام الجديد ستكون هناك قرارات جديدة منها السماح باصدار تصاريح العمل لكافة القطاعات وفق نسب محددة مع وقف تحويل الزيارات التجارية ووقف التحويل لبعض القطاعات الا على نفس القطاع وكذلك وقف تحويل العقود الحكومية خارج القطاع .

واكد الدوسري استمرار جهود الهيئة العامة للقوى العاملة في تخصيص مباني جديدة لادارات العمل في االمحافظات ومنها حولي والاحمدي والجهراء.

وردا على سؤال حول ضبط شركات وهمية تتاجر بالعمالة الوطنية مستغلة دعم العمالة من برنامج اعادة الهيكلة اكد الدوسري ان هناك لجنة عليا تضم ممثلين عن الهيئة العامة للقوى العاملة والمعلومات المدنية وبرنامج اعادة الهيكلة وهناك تنسيق كامل مع التامينات الاجتماعية وستكون هناك اجراءات سوف يتم اتخاذها لمراقبة توظيف العمالة الوطنية في القطاع الخاص واتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين.

من جانبه، وصف مدير عام غرفة صناعة وتجارة الكويت رباح الرباح يوم افتتاح الادارة بـ "المُبارك" كونها تساهم وبصورة فاعلة في دعم المشروعات الشبابية المتوسطة والصغيرة، اضافة الى مساهمتها في انهاء معاناة الشباب سواء في الانتظار او تاخر انجاز المعاملات نتيجة للضغط الشديد الذي تعانيه ادارات العمل الاخرى.

واكد الرباح ان غرفة التجارة كان لها مطلب دائم واساسي لمسؤولي وزارة الشؤون هو الرعاية الكاملة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، وتسهيل الامور على الشباب، معربا عن سعادته بالمكان الجديد للادارة وتاسيسه الجيد، متوجها بالشكر الى الوزيرة الصبيح على دعمها اللامحدود للمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

 

×