المهندس عبد العزيز الإبراهيم

الوزير الابراهيم: استعنا بمختبر بريطاني وجلبنا أجهزة متطورة لعمل خلطات إسفلتية قوية

أعلن وزير الأشغال العامة ووزير الكهرباء المهندس عبدالعزيز الابراهيم عن قيام الأشغال مؤخرا بجلب أجهزة حديثة ومتطورة تقوم بأخذ عينات وقراءات من طبقات الإسفلت في مواقع مختلفة لتحليلها والكشف عن الأماكن التالفة في الطريق، وذلك لتعمل الوزارة على تجهيز تركيب الخلطات التي تتناسب مع طبيعة الأرض بحيث تكون قوية ومتماسكة وقادرة على تحمل العوامل المؤثرة في قوة ومتانة تلك الخلطات.

وأكد الابراهيم خلال الجولة التي قام بها في وقت متأخر من مساء أمس لمتابعة عملية اخذ عينات من الاسفلت على طريق الملك فهد السريع أن الأشغال تسعى إلى إستخدام افضل وأحدث الاجهزة التكنولوجية في متابعة مستو الطرق وتقييم أدائها حتى تتمكن من معالجة أية تلفيات قد تحدث في بعض المواقع على شبكة الطرق، مشيرا إلى إن المختبر الحكومي للفحوصات في الوزارة يقوم بشكل دوري ومستمر في فحص العينات من عدة أماكن متفرقة وفي فترات متفاوتة لتحليلها ومن ثم العمل على إيجاد أفضل الخلطات لاستخدامها في تعبيد الطرق.

وقال ان مثل هذه الإجراءات تحتاج إلى وقت من العمل وليس كما يعتقد البعض بأننا نقول " كن فيكون "، مضيفا إن عملية شراء الاجهزة الحديثة تحتاج إلى مخاطبة الشركات المصنعة واستدراج العروض ومن ثم اختيار الافضل منها كذلك تحتاج عملية متابعة وفحص شبكة الطرق وقت طويل لأخذ العينات الكافية التي على أساسها سيتم تحضير الخلطة الإسفلتية المناسبة.

واشار إلى ان بعض الأجهزة التي يتم استخدامها حاليا متطورة جدا ومن احدث ما توصلت له التكنولوجيا في هذا المجال حيث يتم استخدامها لأول مرة في فحص طبقات الإسفلت في الدولة، مؤكدا حرص الأشغال على متابعة كافة الخدمات التي تقدمها والمسئولة عنها بحث تبقى صالحة للاستخدام اطول فترة ممكنة.

وقال عادة ما تختار الأشغال الفترة المسائية لتنفيذ اعمال الطرق نظرا لانخفاض الحركة المرورية بالتنسيق مع الإدارة العامة للمرور لحفظ سلامة العاملين وتحسبا لعدم إحداث ربكة مرورية على الطرق، لافتا إلى ان الوزارة ستعمل على مسح جميع الطرق السريعة من خلال اجهزة الرصد الحديثة  لتحدي المواقع والاماكن التي تكون طبقة الاسفلت بها معرضة للتلف وتحتاج إلى اعمال صيانة بسيط ام معالجة جذرية .

بدورها قالت وكيل وزارة الأشغال المهندسة عواطف الغنيم ان الأشغال تسعى دائما إلى متابعة الخدمات التابعة لها والعمل على صيانتها بشكل مستمر لإطالة عمرها الافتراضي مع الحرص على أن تكون تلك الخدمات ذات مستوى جيد وفق المواصفات الفنية العالمية التي تطبقها الوزارة في مشاريعها، مبينة ان الوزارة تعمل حاليا على مسح جميع الطرق السريعة لتحديد مستوى الطرق وتحديد اماكن العيوب لإجراء اعمال الصيانة وذلك من خلال اجهزة حديثة تم جلبها لمتابعة الخدمات التي تقدمها الوزارة بشكل تقني وفني متطور.

واضافت الغنيم أن الأشغال ارتأت التعاقد مع مختبر بريطاني عالمي لعمل أبحاث ودراسة مستوى الخلطات المستخدمة في طرق الدولة وتحديد الانسب منها، لافتة إلى أن التعاقد مع المختبر تم بعد توصية لجنة تطاير الصلبوخ حيث ان المختبر يملك خبرة طويلة في متابعة ودراسة مستوى الطرق والخلطات المستخدمة بها في المنطقة عمل من خلالها على متابعة الطرق في دبي وقطر.

من جانبه قال المهندس حسن ميرزا المشرف على سيارة رصد تلف الطرق انها تحتوي جهازين متطورين لفحص الاسفلت على الطرق، مبينا أن الجهاز الامامي يقيس مستوى السطح ومستوى خشنوته والتموجات السطحية لتحديد مستوى الطريق ومدى تطابق مواصفاته مع المواصفات العالمية التي تعتمدها الأشغال في انشاء الطرق ومن ثم يتم وضع تقرير الحاجة إلى القيام بأعمال صيانة بسيطة او ازالة الطريق بالكامل وتعبيده مرة اخرى.

وبين ان الجزء الخلفي من السيارة فيحتوي على كاميراتي ليزر بالأشعة فوق الحمراء تقوم بقياس جميع العيوب الموجودة على سطح الرصف سواء شروخ او هبوطات وخشونة وكافة العيوب التي قد يكون تعرض لها الطريق، مضيفا ثم تجمع تلك البيانات ويتم تحليلها بشكل دقيق عن مدى مستوى سلامة الطريق ومدى الإضرار التي تعرض لها لمعالجتها وإيجاد الحلول لها.

 

×