جانب من الإجتماع

الزين الصباح: الشباب هم عصب الدولة وعماد مستقبلها ونرحب بأي مبادرة هدفها الصالح العام

أشادت وكيل وزارة الشباب الشيخه الزين الصباح بالجهود البناءة والهادفة التي تقوم بها جمعية العلاقات العامة من خلال نشاطها الملحوظ في المجتمع ودورها التوعي، موضحة أن منظمات المجتمع المدني هي شريك أساسي في التنمية.

وأضافت الزين خلال اجتماعها في وزارة الشباب مع مجلس إدارة جمعية العلاقات العامة، قائلة إننا جميعا نتكاتف من أجل مصلحة هذا الوطن، منوهة إلى أن الشباب هم عصب الدولة وعماد مستقبلها ومن هذا المنطلق ندعم الشباب ونرحب بأي مبادرة غير ربحية هدفها الصالح العام وأهم أولوياتها الشباب.

وعبرت الزين الصباح عن سعادتها بالجسور التي تبنى بين القطاع الحكومي وجمعيات النفع العام، والتي أساسها الثقة المتبادلة والتعاون الهادف البناء، مؤكدة على الرغبة في التطوير وبناء أجيال من الشباب قادرة على تحمل المسؤولية، وقادرة على القيادة في المجالات المختلفة ، فالتنمية البشرية هي أساس رقي الأوطان.

وتطرقت إلى ضرورة عمل دورات متخصصة في العلاقات العامة لثقل خبرات موظفي العلاقات العامة على مستوى الدولة، داعية جمعية العلاقات العامة إلى تنظيم هذه الدورات لأن تطوير المهارات مطلوب نظرا لأهمية هذه المهنة.

وأشارت إلى مبادرة جمعية العلاقات العامة "إحترامك للقانون .. إحترامك لنفسك" والتي تتبناها وزارة الشباب قائلة أن عناصرها مميزة ماجعل اللجنة المختصة بالمبادرات والمكونة من الشباب، توافق عليها وتتحمس لها، في إشارة منها إلى أن المبادرة لاقت استحسانا كبيرا من فريق العمل الشبابي لأنها تتوافق مع أفكار واستيراتيجيات الوزارة.

وقالت أن أهداف المبادرة ستنجح لأنها تلامس عقول الشباب لافتة إلى أن التوعية بإحترام القانون مهمة جدا في ظل الأفكار المغلوطة لدى البعض حول التفاخر بكسر الإشارات أو تجاوز السرعة أو حتى ردود الأفعال العنيفة وكسر القوانين واستغلال المناصب وانتهاك البيئة كل هذه الظواهر السلبية التي بدأت في الظهور من الممكن القضاء عليها أو الحد منها من خلال المبادرة ، منوهة إلى ضرورة وجود فرق تطوعية من الشباب هدفها التوعية لمواجهة هذه الظواهر السلبية.
وقالت أن الحملة التوعوية يجب أن تكون طريقتها جاذبة ومختلفة، مثمنة فكرة المبادرة والقائمين عليها.

من جانبه قال رئيس جمعية العلاقات العامة جمال النصر الله أن وزارة الشباب تقوم بدعم المبادرات الهادفة ، متمنيا من جمعيات النفع العام عمل مبادرات للشباب والتقدم بها إلى الوزارة.

واستعرض النصر الله المشاريع والنشاطات التي تقوم بها الجمعية، موضحا أهمية مهنة العلاقات العامة في العالم، خاصة أنها تأتي في مقدمة المهن كونها واجهة ومرآة لأي قطاع سواء حكومي أو خاص، لافتا إلى أن المجتمع الكويتي يتسم بالدبلوماسية والعلاقات العامة.

وأضاف النصر الله أن مبادرة " إحترامك للقانون .. إحترامك لنفسك" تهدف لترسيخ ثقافة احترام القانون خاصة أننا "نحن الكويتيين نحترم القانون خارج البلاد أكثر مما نحترمه في الداخل، ولذلك تعتمد المبادرة على تعزيز السلوكيات السليمة لدى الشباب من منطلق حب الوطن وتعزيز الانتماء إليه، فالحفاظ على البيئة، حفاظ على الوطن، كما أن ترسيخ المباديء البناءة الهادفة تحمي المواطن والوطن.

من جانبه قال مدير ادارة العلاقات العامة والاعلام في وزارة الدولة لشئون الشباب يوسف الشلال أن هذه الحملة هدفها القضاء على الظواهر السلبية من خلال احترام القانون في جميع مناحي الحياة، وفي جميع القطاعات الصحية والتعليمية ، وفي الشارع وفي البيت وفي العمل .

وعبر الشلال عن تفاؤله بالمبادرة وفكرتها، متمنيا تنفيذها بالسرعة والدقة المطلوبين، مشيرا إلى أن الكويت تحتاج من أبنائها الكثير.

وقال أن الشباب الكويتي بخير، لأنه جبل على الالتزام بالعادات والتقاليد، لكن هناك بعض الشباب يحتاجون لنوع من التوعية التي تخاطب عقولهم وتقترب من أفكارهم وذلك للأخذ بأيديهم إلى الطريق السليم.

وأشاد نائب رئيس الجمعية بدر السجاري بدور وزارة الشباب الهادف، مؤكدا أن هذه الوزارة ولدت كبيرة بطموحاتها وجهود القياديين بها، لافتا إلى مبادرة احترام القانون قائلا أن احترام القانون هو أساس السلم المجتمعي وأساس المدن الفاضلة.

وأضاف أن السبب وراء انتشار بعض المظاهر السلبية هو قلب الموازين وسيطرة الأفكار المغلوطة لدى البعض الذي يعتبر الغش (شطارة) ومخالفة القوانين (شقاوة) والواسطة (كشخة) والتزويغ من العمل (ذكاء)، رغم أن كل تلك الأخطاء تضع صاحبها تحت طائلة القانون ونهايتها وخيمة، متمنيا مواصلة التعاون بين وزارة الشباب والجمعية في خدمة المجتمع.

من جانبه استعرض عضو مجلس ادارة جمعية العلاقات العامة مزيد المعشورجي فكرة المبادرة قائلا أنها تهدف إلى رفع ثقافة المجتمع في احترام القانون من خلال الرسائل التي تحملها وتتناولها كل حلقة من برنامج يتم إعداده الآن هدفه توعية المواطنين والمقيمين حول عدد من المخالفات للقوانين المرورية و الهجرة والإقامة والبلدية والصحة والمطار والمواقف ومخالفات المطاعم وشركات الأغذية، بالاضافة إلى مخالفة القانون على تويتر ومواقع التواصل الاجتماعي خاصة أن هناك فرق بين الحرية المسؤولة والتطاول على الآخرين فحريتك تنتهي عند حدود الآخرين.

وقال عضو مجلس إدارة الجمعية فهد الحنيف أن الجمعية حريصة على التعاون مع وزارة الشباب، منوها بأن لدى الجمعية خطة استراتيجية تشمل العديد من النشاطات والفعاليات الهادفة.

وأضاف أن مبادرة احترام القانون من شأنها أن ترتقي بالأفكار الهادفة لدى الشباب وذلك لإزالة الأفكار المشوشة، مؤكدا أن التكاتف والتعاضد بين الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني من شأنه أن يغير الكثير من المفاهيم المغلوطة، فالجميع حريص على الأمن المجتمعي.

 

×