جانب من الاحتفال في جمعية الصحافيين

الصحافيون المصريون يكرمون المستشار الإعلامي لسفارتهم قبل مغادرته الكويت

أشاد حشد من الإعلاميين بالمستشار الإعلامي المصري محمد فوزي، وثمنوا جهوده المثمرة التي بذلها منذ استلام مهام عمله بالكويت، خاصة أنهم شهدوا منه تعاونا غير مسبوق، ما سهل مهامهم، لافتين إلى أنه كان الأقرب إليهم لتواضعه وحسن تعامله وخصاله التي جعلته محبوبا من جميع الإعلاميين سواء المصريين أو الجنسيات المختلفة التي تغطي أخبار السفارة المصرية.

جاء ذلك خلال احتفالية لتكريم المستشار محمد فوزي نظمها الصحافيون المصريون بالكويت والذين يمثلون جميع الصحف اليومية الورقية والالكترونية، بالإضافة إلى مراسلين من تليفزيون الكويت ووكالة أنباء الشرق الأوسط وتقدم الحضور نائب رئيس جمعية الصحافيين عدنان الراشد ومدير تحرير الوطن حسام فتحي وشهد الحفل حضور الوزير المفوض التجاري جمال الدين فيصل والمستشار الثقافي نبيل بهجت والمستشار السياسي مصطفى فخري والقنصل أحمد أبو العزم والمقدم عمرو نبيل مساعد الملحق العسكري والملحق الإداري في المكتب الإعلامي أحمد عبد السميع.

وقد أدارت الحفل الزميلة ميرفت عبد الدايم التي ثمنت جهود المستشار الاعلامي محمد فوزي الذي أعطى صورة مشرفه وكان واجهة إعلامية مميزة وأخلص في عمله ماجعله يحظى بحب وتقدير جميع من تعامل معه من الإعلاميين.

ونيابة عن الصحافيين المصريين ألقى الزميل أسامة دياب كلمة قال فيها نقف اليوم وقفة تقدير واحترام والتفاتة وفاء وإكبار مفعمة بتلقائية الود ونقاء السريرة ونبل المشاعر لنقول شكرا كبيرة لرجل كان واجهة مشرفة لبلدنا الحبيب مصر بجهده و إخلاصه وتفانيه ، ومد يد العون للإعلاميين والصحافيين وبنى جسور الود والتفاهم معهم فكان لبلده خير ممثل.

وثمن دياب جهود المستشار الإعلامي المصري د. محمد فوزي ، ذاكرا خصاله الحميدة ودماثة خلقه وروح التعاون ومعين عطاء لا ينضب ، حيث كان الأخ والصديق، على مدار أعوام فلم نجد منه فيها إلا كريم الخصال و حسن المعشر.

وأضاف "لن نقول وداعا ولكن سنقول إلى لقاء قريب يجمعنا على المحبة والإخاء ، متمنين له دوام التوفيق والسداد في محطته القادمة.. مؤكدا أن له في الكويت إخوان وأخوات يحملون له في القلوب منزلة وفي الصدور دعوات بالنجاح والسداد.

أما المحتفى به المستشار محمد فوزي فقال أن الكلمات التي تخرج من القلب تدخل إلى القلب، معبرا عن سعادته بأن يكون بين إخوانه الإعلاميين.

وأشار إلى أنه كان يحاول طول الوقت تقديم المساعدة لهم لأن هذا واجبه ، متمنيا أن يكون قام بهذا الواجب على الوجه الأكمل والمرضي للجميع.

ولفت إلى أنه يغادر الكويت لكنه يحمل معه الكثير من الذكريات الجميلة التي عاشها على أرضها الطيبة ، مؤكدا حبه وتقديره للكويت ولقائدها أمير الإنسانية ولولي عهده ولحكومتها الرشيدة وشعبها المعطاء.

وأضاف أنه لن ينسى الأيام السعيدة التي أمضاها بين أصدقائه سواء المصريين أو أهل الكويت، مشيدا بدور جمعية الصحافيين الكويتية وحرصها على جمع الاعلاميين في رحابها واحتضانهم في أجواء من الود والحب.

أما مدير تحرير الوطن فقد تحدث عن تميز المستشار محمد فوزي قائلا أنه لمس تميزه ونشاطه منذ اليوم الأول الذي إلتقاه فيه بعد وصوله الكويت.

وأضاف أنه طوال السنوات السابقة مر عليه العديد من المستشارين الاعلاميين لكن الوحيد الذي استطاع كسب حب الاعلاميين كان هو بنشاطه وحبه للعمل وإخلاصه ولذلك نجح في ترك بصمة واضحة عند زملائه الإعلاميين.

وقال مدير جمعية الصحافيين عدنان الراشد أنه سعيد بهذا التكريم الذي يستحقه المستشار الإعلامي المصري مؤكدا أن مصر لها مكانة خاصة عند الكويتيين.

وأضاف "اللي ماله كبير يشتري له كبير .. ومصر هي الكبير الذي ترتكن عليه البلدان العربية ، مشيرا إلى أن الصحافة بدأت في مصر، وحتى لو كانت بدأت على أيدي غير مصريين إلا أنها ما كانت تبدأ في بلد غير مصر لأن البيئة المصرية آنذاك ساهمت في ذلك.

وقال أنه لمس تعاونا من المستشار الإعلامي المصري طوال فترة عمله، متمنيا له التوفيق في مصر، مشددا أن له إخوان في الكويت يقدرونه ويحبونه وسوف يظلون يذكرونه لتميزه وإخلاصه.