هند الصبيح

الوزيرة الصبيح: عدد صالات الافراح المخالفة التي سيتم سحب تراخيصها بلغت 7 صالات

أعلنت وزير الشؤون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح انه يجري الآن مراجعة كافة ملفات المعاقين للتاكد من صلاحية شهادات اثبات الاعاقة من عدمه وسيتم حصر جميع المخالفات ومعاقبة المخالفين.

وكشفت الصبيح في تصريح لها على هامش حفل افتتاح مؤتمر التوحد العالمي الرابع اليوم ان عدد صالات الافراح المخالفة التي سيتم سحب تراخيصها بلغت 7 صالات حتى الآن مشيرة الى ان الرقابة والمتابعة مستمرين على صالات الافراح للانتهاء من حصر المخالفين واتخاذ الاجراءات القانونية بحقهم وفق القوانين والضوابط المعمول بها.

واكدت الصبيح في كلمة لها خلال الحفل ان رعاية سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد  لمؤتمر التوحد واهتمامه بابنائه المعاقين بالتوحد بشكل خاص وذوي الاحتياجات الخاصة بشكل عام والذي ليس غريبا على قائد الانسانية، لافتة الى ان المؤتمر العالمي يبرز الدور الحضاري لدولة الكويت ودورها المميز في رعاية المعاقين والفئات الخاصة.

واشارت الصبيح إلى ان دولة الكويت تفتخر بمركز الكويت للتوحد الذي ينظم هذا المؤتمر بمشاركة منظمة التوحد العالمية والذي يشهد الجميع بانجازاته في رعاية المصابين بالتوحد وتقديم الخدمات ورعاية لهم تضاهي ما تقدمه الكثير من الدول المتقدمة موجهة الشكر على التواصل من جميع الدول العالم لننقل خبراتهم في مجال التوحد لتحقيق التطور الدولي للمتخصصين والعاملين في مجال التوحد وتعاونهم كذلك مع الجامعات العالمية الشهيرة لتقديم الدراسات العليا عن التوحد وذوي الاحتياجات الخاصة واستضافة لخبراء عالميين في هذا المجال وتركيزه على تحسين جودة البرامج التعليمية وذلك لتعزيز المهارات التعليم لدى المعلمين والعاملين في هذا المجال.

وقالت الصبيح " ممثلا عن سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وبمناسبة انعقاد مؤتمر التوحد العالمي الرابع لمنظمة التوحد العالمية  ان مركز دولة  الكويت للتوحد يعد من اهم مشاريع الامانة العامة للاوقاف وانجازاتها المتميزة تلك المؤسسة التي تاسست قبل اكثر من عشرين عاما  بموجب المرسوم الاميري رقم 257  والذي يعد بمثابة نقلة نوعية للعمل الوقفي في دولة الكويت وخطوة حكومية رائدة للنهوض والارتقاء بهذا الحفل في جميع مجالاته حتى اصبحت نموذج للمؤسسات الرسمية الكبرى الناجحة محليا ودوليا واقليميا وعالميا.

وأعتبرته انه مثال على مساهمتها الفاعلة في تنمية المجتمع وتلبية احتياجاته في مختلف المجالات ومساهتمها كذلك بشكل فاعل في مسيرة البناء والعطاء لدولة الكويت وبالشراكة مع المؤسسات الرسمية والعالمية.