شهب الأسديات

علوم الفلك: شهب الأسديات تنير سماء الكويت الشهر الجاري

أعلنت إدراة علوم الفلك والفضاء بالنادي العلمي الكويتي أن سماء الكويت تشهد زخات شهب الأسديات الملفتة للأنظار خلال الشهر الجاري.

وقال الباحث الفلكي بإدارة علوم الفلك والفضاء بالنادي العلمي فهد سعود المشحني في تصريح صحافي اليوم أن هذه الظاهرة تزداد أعتباراً من يوم الجمعة القادم الموافق 14 من الشهر الجاري إلى أن تصل ذروتها يومي 17 و18 من الشهر نفسه لتصل إلى 26 شهاب/ ساعة تقريباً.

وأضاف المشحني أن الشهب عبارة عن أجسام جوالة في الفضاء الخارجي للأرض، وهي بقايا مخلفات من المذنبات والكويكبات مؤلفة من مواد كونية صلبة أهمها  الصخور والمعادن والحديد والنحاس والقصدير والكبريت وغيرها.

وأوضح انه بفعل الجاذبية الأرضية ومواجهة الأرض لتلك المخلفات تسقط بعض الصخور والأحجار الصغيرة فتخترق الغلاف الجوي للأرض، ومع احتكاكها الشديد بغازاته تتولد طاقة حرارية عالية فتحترق وتذوب على شكل مضيء بالسماء لتنتهي معظمها على بعد 60 كم من الأرض.

وأشار إلى أن شهب الأسديات تظهر في هذا الشهر من كل عام نتيجة عبور الأرض مدار مذنب (تمبل- تتل) الذي يدور حول الشمس كل 33 عام.

وبيَّن أن هذه الظاهرة سوف تظهر جهة الشرق في إتجاه مجموعة الأسد النجمية المسماة عليها أسم الشهب من الساعة العاشرة ليلاً، وتستمر حتى الفجر، مشيراً إلى أنه يمكن للراصدين والمصورين الفلكيين والمهتمين بالظواهر الفلكية رؤيتها من الأماكن المظلمة البعيدة عن التلوث الضوئي.

 

×