وزارة الصحة

الصحة: خدمة الاسعاف الجوي تدخل الخدمة خلال اسبوعين

أكد وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة الدكتور جمال الحربي على دخول خدمة الاسعاف الجوي خلال فترة قريبة جداً قد لا تتجاوز الأسبوعين، مبيناً قرب انتهاء كافة الاجراءات التي تمثل تمهيداً لتدشين الخدمة.

ونفى الحربي في تصريح له ما أثير عن طائرات الإسعاف الجوي الجديدة، ووصفها بالخطرة، مؤكدا انها لا تشكل اية خطورة، حيث أنها حائزة على ترخيص أميركي للعمل.

وأشار الوكيل المساعد للخدمات الطبية المساندة الى أن الطائرات ستعمل بشكل مبدئي لمدة 6 أشهر، الى ان يتم استلام الطائرات الجديدة، منوهاً ان الطائرة ستضم طيار بريطاني وآخر امريكي، وثالث كويتي طيار متقاعد من وزارة الدفاع.

كما لفت الى اجتماع تم عقده بين وفد من وزارة الصحة ووفد آخر من وزارة الداخلية قبل ايام تمت خلاله مناقشة تدريب عدد من الكوادر المحلية من ممرضين وأطباء للعمل في الإسعاف الجوي.

من جهة أخرى اكد الحربي في كلمة ألقاها بالنيابة عن راعي الملتقى وزير الصحة الدكتور علي العبيدي ان اقامة الملتقى للمرة الخامسة على التوالي دليل على نجاح استراتيجية الوزارة وتحقيق اهدافها المرجوة، لافتا الى ان المؤتمرات ثمرة من ثمرات سياسة وستراتيجية الوزارة الهادفة الى رفع المستوى الفني والنهوض بالخدمات الطبية المحلية مبينا ان الاطباء العالميين المشاركين في هذا الملتقى سيلقون محاضرات ويعقدون ورش عمل طبية ويعاينون المرضى صباحا في المستشفيات التابعة للوزارة.

وشدد على اهمية تخصص الامراض الجلدية والتناسلية موضحا ان الجلد هو اكبر اعضاء جسم الانسان ويغطي جميع اجزاء الجسم ويمثل مرآة لمعظم امراض الاعضاء الداخلية.

واوضح ان الملتقى يسلط الضوء على الاطفال الذين يمثلون نسبة كبيرة من مراجعي عيادات الامراض الجلدية في مستشفيات الوزارة مما يمثل عبئا على الاسرة والدولة مبينا ان الملتقى يمثل فرصة حقيقية للارتقاء بمستوى الاطباء بما يعود بالفائدة على هذه الشريحة.

من جهته قال رئيس رابطة أطباء الجلد الكويتية وزير الصحة الاسبق الدكتور عبدالوهاب الفوزان في كلمته ان الملتقى يشارك فيه اطباء من المغرب وامريكا والمانيا واسبانيا وهولندا وبولندا والارجنتين والهند.

واضاف الفوزان ان البرنامج العلمي للمؤتمر يشمل العديد من الاوراق العلمية والابحاث الطبية حيث يقدم كل ما هو جديد في تشخيص وعلاج الامراض الجلدية لدى الاطفال في مختلف مراحل النمو موضحا ان الملتقى يناقش الامراض الوراثية وامراض الحساسية والصدفية والبهاق واورام الجلد وامراض الشعر والامراض المعدية.

واشار الى ان الملتقى سيتطرق كذلك الى العلاجات الجديدة لأمراض الصدفية والحساسية البنيوية والضوئية مؤكدا فائدة الملتقى لجميع الأطباء لاسيما ان زيارة الاطباء العالميين تتضمن التركيز على البرامج التدريبية والتعليمية لتطوير مستوى الاطباء في الكويت.

من ناحيته قال المنسق العام للملتقى الدكتور جاسم الشايجي في كلمته ان الملتقى يعتبر من اهم واكبر الملتقيات العلمية المتخصصة في مجال الجلدية التي تقام في دول المنطقة ويعد فرصة ذهبية للاحتكاك وتبادل الخبرات مع الاطباء العالميين، ولفت الى ان عقد مثل هذه المؤتمرات والندوات قد اصبح ركيزة أساسية للنهوض بالخدمات الصحية والطبية في البلاد.

ولفت الى ان الملتقى سيشمل العديد من الفعاليات الطبية والندوات والمحاضرات العلمية وورش العمل التي سيحاضر بها كوكبة من الاطباء العالميين، كذلك سيتناول علاج الامراض الجلدية لدى الاطفال يثي الولادة ويتطرق الى اخر الاكتشافات العلمية لتشخيص الامراض المستعصية مثل أسلاك يما البنيوية والوحدات الصبغية والدموية والأعراض الفقاعية الى جانب الجينات والخلايا الجذعية والعلاج البيولوجي.