فرح توفيق الغربللي

الكويت: نشجع إيران على تنفيذ كافة بنود الوكالة الدولية بشأن برنامجها النووي

شجعت دولة الكويت الجمهورية الاسلامية الايرانية على استمرار تعاونها وبشفافية تامة مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والرد على استفساراتها لتبديد المخاوف والشكوك حول طبيعة برنامجها النووي.

جاء ذلك في كلمة ألقتها الملحق الدبلوماسي فرح توفيق الغربللي من وفد دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة امام الجمعية العامة هنا الليلة الماضية حيث رحبت بتقرير الوكالة حول الملف الايراني ووصفتة بالقيم والمميز.

واكدت الغربللي ان الكويت تشجع طهران على معالجة المسائل العالقة وتنفيذ كافة البنود ذات العلاقة بمتطلبات الوكالة والقرارات الدولية ذات الصلة.

وقالت انه يصادف هذا العام الذكرى ال50 على انضمام دولة الكويت لعضوية الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤكدة حرص الكويت على التعاون الوثيق مع الوكالة ودعم كافة برامجها وانشطتها الخاصة بتطور الاستخدامات السلمية للطاقة النووية لما فيه منفعة للدول في مختلف مجالات التنمية.

واضافت ان دولة الكويت أولت انشاء بنك الوكالة الدولية للوقود النووي اهتماما كبيرا بغرض امداد الدول الأعضاء بوقود اليورانيوم ضعيف الأثر في حال انقطاعه تجاريا وانطلاقا من حرصها قامت بدفع مبلغ 10 ملايين دولار امريكي وتتطلع الى تكثيف الجهود لتفعيل دور هذا البنك في أقرب وقت ممكن.

ولفتت الى ان الكويت اولت كذلك اهمية قصوى للمواضيع المتعلقة بأمن وأمان المصادر الاشعاعية والمواد النووية مؤكدة ضرورة وضع الأنظمة وتنفيذ التعليمات التي من شأنها احكام السيطرة والرقابة على حركة تلك المواد.

واشارت الغربللي الى حرص الكويت على تفعيل دور الوكالة بالتنسيق والعمل مع ادارة التعاون التقني ضمن البرنامج المشترك الذي تم اعتماده في عام 2014 حيث تم تنفيذ ستة مشاريع وطنية متخصصة في مجالات عدة للدورة 2014-2015 موزعة على عدة قطاعات ومؤسسات للدولة.

وطالبت المجتمع الدولي بالضغط على اسرائيل للانضمام الى معاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية واخضاع كافة منشآتها النووية لضمانات الوكالة.

واكدت حق كل دول المنطقة في الحصول على التقنية والخبرة اللازمة لاستخدام الطاقة النووية في الأغراض السلمية في اطار ما تسمح به المعاهدات الدولية ذات الصلة وبما يجعل الشرق الأوسط بما فيها منطقة الخليج منطقة خالية من الأسلحة النووية وأسلحة الدمار الشامل.