جانب من اللقاء

الفريق الفهد لرجال أمن المنافذ: أي تعسف أو إساءة لاستخدام السلطة سيواجه بإجراءات رادعة

بناء على توجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد ، لدفع مسيرة العمل الأمني وتفعيلها ترأس وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد، صباح اليوم الأثنين اجتماعاً مع منتسبي قطاع شئون أمن المنافذ بحضور الوكيل المساعد لشئون أمن المنافذ اللواء أنور عبدالرزاق الياسين، ومدير عام الإدارة العامة لأمن الموانئ اللواء فيصل السنين، ومدير عام الإدارة العامة لأمن المطار اللواء خالد الصقعبي، ومدير عام الإدارة العامة لأمن المنافذ البرية بالإنابة العميد عبيد أبو صليب.

وقد رحب الفريق الفهد في بداية الاجتماع بالحضور ونقل إليهم تحيات معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، مؤكداً لهم أهمية دورهم وما يقومون به من عمل باعتبارهم واجهة حضارية بكافة المنافذ البرية والبحرية والجوية، وأن الانطباع الإيجابي الأول عن دولة الكويت وتحضرها باعتبارها مركزاً إنسانياً عالمياً يأتي منذ اللحظة الأولي لدخول البلاد عبر المنافذ المختلفة.

وأكد الفريق الفهد على ضرورة رفع مستوى الأداء بالعمل والتفاني والالتزام والعمل على معالجة الأخطاء داعياً إلى مزيد من تطوير العمل الأمني وتحديثه والالتزام بالتعليمات والمظهر اللائق على مدار الساعة بكافة المنافذ وتلافي كافة السلبيات.وأشار الفريق الفهد إلى أن هذا هو اجتماعه الأول بقطاع شئون أمن المنافذ للتأكيد على الإيجابيات وللوقوف على السلبيات ولضرورة إدراك مدى أهمية المنافذ البرية والبحرية والجوية باعتبارها تمثل صورة البلد بأكمله، مؤكداً أن العمل العسكري شرف وأن كل فرد مؤتمن في موقعه، مشدداً على أن الوزارة بجهاتها الرقابية لن تتردد في اتخاذ إجراءات رادعة ومحاسبة المقصرين.

وأضاف أن المنظومة الأمنية تحتاج إلى تحقيق الكثير من الجهد والعمل الجماعي والعمل على تلافي أوجه القصور والظواهر السلبية حرصاً على الشكل العام وصورة المؤسسة الأمنية.

وأعطى الفريق الفهد تعليمات بضرورة الالتزام بالهندام العسكري والضوابط المعمول بها وسرعة تنفيذ الأوامر والالتزام بقواعد وآداب العمل العسكري وما يتطلب ذلك من الجاهزية والاستعداد للقيام بكافة الأعمال الأمنية المطلوبة على مدار الساعة على الوجه الأكمل، وتحقيق الضبط والربط محذراً من مغبة الوقوع في المخالفات سواء كان ذلك بإساءة استعمال السلطة أو التعسف في استخدامها أو التراخي في أداء الواجبات والمهام.

وفي الختام تم فتح باب المناقشة وقام الفريق سليمان الفهد بالرد على جميع الاستفسارات والتساؤلات وتمنى للجميع مزيداً من بذل الجهد والالتزام لتحقيق الأمن والأمان.