الشيخ محمد العبدالله

الوزير العبدالله: مراكز المعلومات الحكومية تشكل "عصب النهضة المعلوماتية لكل دولة"

قال وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء ورئيس مجلس ادارة الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات الشيخ محمد العبدالله الصباح ان منتدى الحكومة الالكترونية الثاني الذي سيعقد في 9 نوفمبر الجاري يشكل "نقلة نوعية تحتاجها الكويت لتطوير مراكز المعلومات لديها".

واضاف الشيخ محمد الذي سينوب عن سمو الشيخ جابر المبارك الصباح رئيس مجلس الوزراء في افتتاح منتدى (الاتجاهات الحديثة لمراكز المعلومات الحكومية) في تصريح صحافي اليوم ان حرص القيادة السياسية على رعاية مثل هذه المنتديات ينبع من كون مراكز المعلومات الحكومية تشكل "عصب النهضة المعلوماتية لكل دولة".

وبين اهمية الدور الذي تقوم به تكنولوجيا المعلومات في كل مجالات الحياة المعاصرة مثل الاقتصاد والتعليم والصحة والامن والصناعة وغيرها مشيرا الى ان الطريق "طويلة والتحديات كبيرة" امام الدول التي تسعى للارتقاء بقدراتها في تكنولوجيا المعلومات.

ولفت الى ان عقد منتدى الحكومة الالكترونية هذا العام يتزامن مع دخول قانون هيئة تنظيم الاتصالات وتقنية المعلومات اضافة الى قانون التعاملات الالكترونية حيز التنفيذ الفعلي معربا عن الامل بأن تسهم الهيئة بالتعاون مع الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات ومراكز المعلومات الحكومية الاخرى في دعم برامج الحكومة الالكترونية.

واكد سعي الجهات المعنية في تكنولوجيا المعلومات بالدولة الى وضع خطة استراتيجية حكومية شاملة ومتكاملة ومترابطة لبرامج الحكومة الالكترونية في كل الجهات الحكومية مضيفا ان "تنفيذ خدمات حكومية متكاملة لا يتأتى دون تخطيط متكامل ".

واضاف ان تلك الخطط ينبغي ان تشمل متطلبات تطوير الاجهزة الفنية والادارية واساليب العمل وكل الوثائق المستخدمة فيها على مستوى الدولة ككل.

وافاد الشيخ محمد بأن تلك الجهات معنية بوضع الأسس والمعايير الفنية والتنفيذية لتطوير برامج الحكومة الالكترونية بحيث يتم تطبيقها لدى الجهات الحكومية كافة لضمان امكانية تكامل الخدمات الالكترونية التي توفرها كل جهة حسب اختصاصها.

واشار الى اهمية وضع نظام آلي حديث لادارة ومتابعة تنفيذ المشاريع التكنولوجية في الجهات الحكومية يمكن من خلاله الاطلاع على حالة كل مشروع لحظيا على ان يشكل هذا النظام مصدرا موحدا للمعلومات عن المشاريع التكنولوجية مبينا انه "لا يمكن القبول اليوم بتنفيذ مشاريع تكلف مبالغ طائلة دون أنظمة فعالة لتنفيذها وادارتها ومتابعتها".

وتطرق الى مشاركة العديد من شركات التكنولوجيا العالمية الكبرى في منتدى الحكومة الالكترونية الثاني مبينا ان الكويت طالما استقطبت مثل هذه الشركات التي تزامنت نشأتها مع دخول البلاد عصر الحداثة بعد الاستقلال.

ولفت الى اهمية الاستفادة من هذا التواجد لتلك الشركات العالمية المتخصصة الكبرى لدعم خطط التنمية والتطور في البلاد والتي تشكل تكنولوجيا المعلومات احد اعمدتها الرئيسية في العصر الحاضر مشيرا الى ما استشعره سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حين وجه بعقد الاتفاقيات مع دول عدة من اجل بناء كويت المستقبل وبناء مجتمع المعلومات فيها.

وذكر ان الجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات الذي أنشئ بموجب المرسوم الاميري رقم 266 لسنة 2006 كان اللبنة الأولى في مسيرة الطموح التي اطلقها سمو امير البلاد.