وزير الداخلية متوجها إلى موناكو

وزير الداخلية: الاستقرار والأمن شرطان جوهريان للتقدم والتنمية

اكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد خالد الحمد الصباح اهمية الاجتماع الوزاري للانتربول من حيث توقيته وأهميته بالنظر الى الأوضاع والمستجدات الأمنية على الساحة الاقليمية والعربية والدولية.

واعرب الشيخ محمد الخالد في تصريح صحافي على هامش مغادرته البلاد متوجها الى موناكو للمشاركة في الاجتماع الوزاري للدورة 83 للجمعية العامة للشرطة الجنائية الدولية (الانتربول) عن أمله في أن يتمكن الاجتماع من التوصل الى توصيات وقرارات ترقى الى مستوى المخاطر الماثلة والتحديات التي تحيط بالمنطقة والعالم والتي تتطلب مزيدا من اليقظة ودعما للتنسيق.

ولفت الى ان الاجتماع يأتي في اطار التنسيق والتعاون بين دول العالم بشأن تعزيز الروابط بيننا حول سبل مكافحة الارهاب ووسائل الجريمة المنظمة والمخدرات والجرائم المستحدثة.

واضاف أن المتغيرات الهائلة في كل المجالات التي شملت العالم بأسره والتي تواكب التقدم العلمي المذهل الذي تتسارع خطاه لها بالطبع عدد من النتائج السلبية التي يتعين معها مضاعفة التنسيق والتعاون الأمني بين دول العالم لمجابهتها والحد من تأثيرها.

وذكر ان تحقيق الاستقرار والأمن هو الركيزة الأساسية والشرط الجوهري لتحقيق التقدم ودعم مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية مبينا انه لا يمكن أن تتحقق تنمية في غياب الأمن كما أنه من المستحيل احراز أي تقدم بمعزل عن الاستقرار.