عضو إدارة البرامج والأنشطة في الجمعية الكويتية لحماية البيئة أحمد المقهوي

حماية البيئة: 33 مدرسة انضمت الى المدارس الخضراء 2014

أعلنت الجمعية الكويتية لحماية البيئة انضمام 33 مدرسة من المراحل التعليمية ابتدائي ومتوسط وثانوي الى برنامجها المدارس الخضراء الذي طرحته لمدارس وزارة التربية للعام الدراسي الحالي ويعنى بزيادة التوعية البيئية لدى الطلبة.

وقال عضو إدارة البرامج والأنشطة في الجمعية أحمد المقهوي لوكالة الأنباء الكويتية اليوم إن برنامج المدارس الخضراء بما يحويه من محاور المحاضرات وورش تطبيقية وعملية للمعلمين والمعلمات يقدم الدعم الفني والتخصصي للأنشطة المدرسية بالأندية البيئية للمدارس المشمولة في البرنامج.

وأوضح المقهوي ان الجمعية ضمنت البرنامج في نسخته الرابعة لهذا العام محاور عدة منها محور التجارب والمشاريع العلمية بعد مطالبات مدرسية بتعزيز المواد العلمية ومصادر المعلومات وخبرات متخصصي وخبراء الجمعية عبر إجراء مقابلات مع رؤساء الفرق واللجان بالجمعية.

وأضاف ان البرنامج تضمن ايضا محور دعم المشاريع العلمية للمدارس المشمولة في البرنامج حيث يضم ورشا عملية ومحاضرات متخصصة اضافة إلى زيارات حقلية وميدانية لمواقع بيئية ما يدعم تلك التجارب والمشاريع العلمية للمعلمين والمعلمات.

وذكر أن المحاور تطال أيضا ترشيد استهلاك المياه ومشروع إدارة المخلفات الصلبة في المدارس حيث تتم توعية الطلبة بأهمية التعرف الذكي بالمستهلكات والحد من انتاج النفايات اليومية في قطاع المدارس في وقت يجري العمل على محوري استهلاك الورق والبلاستيك.

وأشار الى اعلان الجمعية أخيرا ضم محور قانون حماية البيئة الجديد إلى فعاليات البرنامج التوعوي بغية تقويم السلوك الطلابي في ضوء التعريف بالقانون وموارده وعقوباته.

من جهة دعت أمين عام الجمعية الكويتية لحماية البيئة وجدان العقاب المواطنين والوافدين الى المشاركة بكثافة في فعالية (عملية السلاحف البحرية) وتعنى بتنظيف الشواطئ وزيادة التوعية البيئية والاعمال التطوعية بين أفراد المجتمع.

وقالت العقاب لوكالة الأنباء الكويتية اليوم إن هذه العملية التي تشارك بها سنويا جمعية حماية البيئة بالتعاون مع الجمعية اليابانية وجهات محلية عديدة تركز على تنظيف شاطئ الشويخ في رمزية بيئية تدخل ضمن اطار الأدوار التوعوية والمجتمعية للجمعية سواء بين المواطنين أو الوافدين.

وتوقعت حضورا كثيفا للفعالية المقررة مطلع الاسبوع المقبل "في تعاون يعكس أهمية التوعية بأدوار الأفراد والمؤسسات الوطنية تطبيقا لمبدأ المواطنة البيئية للحفاظ على البيئة في البلاد".

ولفتت الى توفير كل تجهيزات العملية من قبل الجمعيتين استعدادا للمشاركة بالفعالية التي شهدت العام الماضي مشاركة نحو 350 شخصا فيها مبينة أن الجمعية ستوثق جانبا من أنشطة المشاركين في عملية السلاحف البحرية ضمن برنامج الوثيقة البيئية بالجمعية.

وذكرت أنه ستتم دعوة المدارس المتميزة المشمولة في برنامج (المدارس الخضراء) هذا العام الى الفعالية فضلا عن المتطوعين والمتطوعات للمشاركة في أنشطتها البيئية المجتمعية المعنية بقطاعات عدة من الشباب.

وأشارت الى تأكيد الجمعية لوفد الجالية اليابانية مساندتها للعملية كونها تعنى ببث التوعية المجتمعية حيال الشأن البيئي وتوفيرها لكل المستلزمات المتاحة وحرصها على دعوة وزارة الداخلية والطوارئ الطبية كجهتين مساندتين لعملية خصوصا أنها ستكون في أماكن مفتوحة بمشاركة كثيفة من مختلف الشرائح العمرية.

 

×