الخالد يدشن منظومة الأجهزة الذكية

وزير الداخلية: إطلاق منظومة الأجهزة الذكية لتسهيل الإجراءات على المواطنين

في إطار جهد  نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الدائب لدفع عجلة التطوير في مختلف القطاعات الأمنية باستخدام أحدث التقنيات العالمية في الأجهزة الذكية.

قام الوزير الخالد بحضور وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد ووكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون تكنولوجيا المعلومات والاتصالات الشيخ مشعل الجابر، ومدير عام الإدارة العامة لنظم المعلومات العميد المهندس علي المعيلي، والمستشارة المهندسة هناء محمد البكر بالإدارة العامة لنظم المعلومات، بتدشين المرحلة الثانية لمشروع منظومة الأجهزة الذكية لوزارة الداخلية على الأجهزة الذكية التي تستخدم الأندرويد، بعد نجاح مرحلة الآيفون  والأيباد.

وألقى الشيخ مشعل الجابر كلمة أكد فيها أن الكثير من خطط وبرامج التحديث قد تم تنفيذها بفضل الدعم الكامل من القيادة العليا لوزارة الداخلية.

وأوضح أن  نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، ووكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد.. يساندان قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بكل قوة.

وأشار إلى اهتمام  وحرصه على دعم أجهزة الوزارة والعمل على تطويرها بشكل مستمر مما يحقق الأهداف الموضوعة والمنشودة.

ومن جانبها عرضت المستشارة البكر شرحاً مبسطاً عن مشروع منظومة الأجهزة الذكية لوزارة الداخلية على الأجهزة التي تستخدم نظام (الاندرويد) الذي يتضمن خدمة الاستعلام الشخصي للاستعلام عن بيانات جواز السفر، القيد الانتخابي، الكفالات، الإقامة لغير الكويتيين، التأشيرات، رخص القيادة، تراخيص المركبات، تفاصيل مخالفات المرور، منع السفر، القضايا وتنفيذ الأحكام.. بالإضافة إلى خدمة كيف تنجز معاملاتك وتقدم كتالوج يشرح كيفية إنجاز المعاملات بالوزارة ويحدد المستندات المطلوبة، وخدمة الاستعلام عن حالة طلب التأشيرة، وخدمة تسجيل الشكاوى، وأخبار الداخلية، وهواتف الأمان والعمليات، بالإضافة إلى عناوين وهواتف مراكز الداخلية، وخريطة تشتمل على مواقع المخافر ومراكز الخدمة وبعض إدارات وزارة الداخلية، وخدمات أخرى مثل إمكانية الدفع الآلي للمخالفات والغرامات، وإمكانية الاشتراك بخدمة الرسائل القصيرة.

كما أشارت الى انه يعمل حاليا على انجاز المرحلة الثانية من هذا المشروع والتي تشمل عديد من الخدمات والأفكار الجديدة للاستفادة من التطور الهائل في مجال الأجهزة الذكية مما يسهم في تبسيط الخدمات وايصالها بصورة سريعة وذكية وقد اخذ في الاعتبار أهمية الحفاظ على سرية وخصوصية البيانات الشخصية للمستخدمين، وذلك من خلال تبني نظام للحماية والسرية.

وأكد الوزير الخالد أن الهدف من هذه الخدمات بالدرجة الأولى تسهيل وتخفيف الإجراءات على المواطنين والمقيمين من خلال استخدام التكنولوجيا الحديثة، والعمل على مواصلة تقديم خدمات أجهزة وزارة الداخلية بمواكبة التقنيات العالمية، معربا لإخوانه وأبنائه منتسبي قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عن ارتياحه للأداء المتميز الذي شهده، وسعادته بالإنجازات التي تحققت مؤكداً على أن التحديث المستمر هو أساس رفع قدرة العمل الأمني وكفاءته.

ونوه الوزير الخالد بالتطور الكبير الذي لحق بالإدارة العامة لنظم المعلومات والذي يضاهي ما تحقق في دول العالم المتقدم أمنياً ومعلوماتياً منوهاً بأن العلم والتكنولوجيا هما أمضى أسلحة رجال الأمن في هذا العالم الذي يشهد تطورات تقنية مذهلة كل لحظة.

وأصدر توجيهات وبعض الملاحظات بشأن مواصلة تحديث آليات العمل مشيراً إلى أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يتحمل القيام بعبء دور علمي بارز لدعم وتطوير الاستراتيجية الأمنية لمكافحة الجريمة بكل أبعادها الاجتماعية والاقتصادية.

 

×