الجارالله الخرافي والصميعي يوقعان الاتفاقية

أمانة الأوقاف: توقيع وقفية "الأنوار" مبرة المتميزين لجمع مليوني دينار لدعم جهود العلماء

وقعت الأمانة العامة للأوقاف اتفاقية لتأسيس وقفية (الأنوار لتكوين العلماء) مع مبرة المتميزين لخدمة كتاب الله والعلوم الشرعية، وقد مثل الأمانة في هذه الاتفاقية أمينها العام د.عبدالمحسن الجارالله الخرافي، في حين مثل مبرة المتميزين رئيس مجلس إدارتها يوسف  سالم الصميعي، وتتضمن الاتفاقية تعزيز التعاون بين الجهتين لإنشاء هذه الوقفية الخيرية التي تعنى بخدمة كتاب الله وتكوين العلماء المختصين في علومه الشرعية من خلال مركز الأنوار لتكوين العلماء التابع للمبرة، وذلك يوم الخميس الماضي بمقر الأمانة في منطقة الدسمة.

وأكد الجارالله الخرافي عقب التوقيع على الاتفاقية أنها جاءت انطلاقا من حرص الأمانة على التعاون مع الجهات الخيرية المعروفة بحرصها على خدمة كتاب الله تعالى وتنشئة الحفاظ وعلماء الأمة انطلاقا من كون الأمانة العامة للأوقاف هي الهيئة الحكومية القائمة على رعاية الأوقاف واستثمارها وصرف ريعها بتنفيذ شروط الواقفين وفق الضوابط الشرعية.

وأضاف الجارالله الخرافي أن نظارة الأمانة العامة للأوقاف على هذه الوقفية تشمل إدارة واستثمار أموالها الاستثمار الأفضل والأمثل وفق الخطط الاستثمارية المتبعة بالأمانة وإمكانياتها المتاحة، ومن ثم تحويل صافي الريع الذي تحققه الوقفية للصرف على الأغراض والأهداف التي أنشأت من أجلها والذي يتمثل في الصرف على أغراض هذا الوقف والمتمثل في جهود تعليم وتحفيظ القرآن الكريم وتكوين العلماء والأنشطة المرتبطة بهما بواسطة المبرة، مشيراً إلى أن قيمة الوقفية المزمع تكوينها هو مليوني دينار كويتي مدفوع منها 130 ألف دينار من قبل المبرة بالتعاون مع الأمانة العامة للأوقاف.

وأشاد الجارالله الخرافي بمبرة المتميزين لحرصهم ومبادرتهم إلى التعاون مع الأمانة لتأسيس هذه الوقفية وأيضاً بجهودهم في خدمة كتاب الله العزيز ومشاركتهم سنويا بعدد كبير من الحفاظ في مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده وفوزها الدائم بمراكز متقدمة في هذه المسابقة وآخرها الفوز بالمركز الأول (جهات) في المسابقة الأخيرة شفاعة.

وانتهز الخرافي هذه الفرصة لدعوة كافة الجهات الحكومية والأهلية والأفراد إلى أن تحذوا هذا النهج الكريم في تأسيس الوقفيات المتخصصة التي تخدم الإسلام والمسلمين في كل مكان وفق شروط الواقف.

 

×