جانب من اجتماع اللجنة التوجيهية للبطاقة الذكية

المعلومات المدنية: البطاقة الذكية اصبحت مع كل المواطنين و97% من المقيمين

اختتم الاجتماع العاشر للجنة التوجيهية للبطاقة الذكية بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربي، والذي استمر على مدار يومي 21 و22 أكتوبر أعماله وذلك بزيارة الى مقر الهيئة العامة للمعلومات المدنية، حيث كان في استقبال رؤساء وأعضاء الوفود رئيس الاجتماع مدير عام الهيئة بالإنابة منصور المذن ونواب المدير العام ومديرو الادارات في الهيئة.

وبعد الترحيب بالضيوف تمنى المذن ان يكون الاجتماع قد حقق الاهداف المرجوة منه في بحث الموضوعات التي طرحت خلال جلسات النقاش وما تم التوصل اليه بشأن القضايا المقدمة خصوصا ان المشاركين تفاعلوا بشكل متميز وابدوا حرصهم على نجاح الاجتماع للخروج بالاهداف المرجوة وتحقيقها وتلافي اية عوائق في طريقها.

ثم قدم المذن شرحا موجزا عن الهيئة من تأسيسها وما تقدمه من خدمات مرتبطة بالعديد من الجهات الحكومية والتي تهم جميع سكان الكويت من مواطنين ومقيمين من حيث تسجيل الواقعات المدنية من ولادة ووفيات وحالات الزواج والطلاق والعناوين، وحفظ المعلومات المدنية وتوفير البيانات الاحصائية لدعم متخذي القرار، والعمل على تحديث هذه البيانات بشكل مستمر ومتوافق مع كل تغيير قد يطرأ عليها، وكذلك توفير بيانات عن المباني والوحدات والمنشآت على اختلاف انواعها حكومية كانت ام خاصة.

وتحدث المذن عن ارتباط عمل الهيئة بالكثير من الجهات الحكومية كوزارات الداخلية والعدل والتربية والاشغال العامة والنفط والكهرباء والماء والمؤسسة العامة للرعاية السكنية والبلدية وغيرها من الجهات من خلال تبادل البيانات والمعلومات للاستفادة منها في أعمالها.

بعد ذلك استعرض المذن مجموعة من التحديثات والتطورات التي مرت بها الهيئة وادخال وسائل الاتصال الحديثة كالانترنت وخدمة الرسائل القصيرة وتوفير اجهزة المغلف السريع في معظم المناطق عبر الجمعيات التعاونية، وخدمة الاستعلام الصوتي في الاستفسار عن جاهزية البطاقة والتجديد الآلي، اضافة الى مكتب خدمات الاتصال، وكذلك توفير خدمات الهيئة في مراكز الخدمة التابعة لوزارة الداخلية من خلال 35 مكتب خدمة تغطي معظم المناطق تقريبا، وكذلك توفير مكتب لخدمة المعاقين لتسهيل انجاز معاملاتهم.

وقدم المذن شرحا عن البطاقة المدنية والمراحل التي مرت بها حتى الوصول الى البطاقة الذكية والتي غطت جميع الكويتيين وحوالي 97% من المقيمين، وعن برنامج (كويت فايندر) للاستدلال على العناوين وشموله لجميع مناطق الكويت وما تضمها من مباني ومنشآت وما يتمتع به من مزايا، وكذلك عن فوز الهيئة بجائزة سمو الشيخ سالم العلي للمعلوماتية وحصولها على شهادة الآيزو.

و شرح كيفية  الاستفادة من مشروع الرقم الآلي في الوصول الى العناوين وشموله لجميع المباني والمنشآت على اختلاف انواعها، والاستفادة منه كذلك في تطبيق (كويت فايندر) والذي تجاوز عدد مستخدميه الـ350 ألف مستخدم لسهولة استخدامه وتغطيته جميع مناطق الكويت.

ثم تحدث رئيس وفد الكويت مدير ادارة تطوير النظم والمعلومات في الهيئة العامة للمعلومات المدنية طارق الراشد عن مشروع النية التحتية للمفتاح العام لجذر الكويت وشموله للأفراد والقطاع الحكومي والأهلي والنفطي، وعن مشروع التصديق الالكتروني واصدار شهادات التوقيع الالكتروني وعرض التعاون مع بعض الجهات والبنوك في الاستفادة من البطاقة الذكية في السحب النقدي بواسطتها، وغيرها من الخدمات التي تقدمها الهيئة وكذلك ما تتمتع به المعلومات من درجات الأمان.

ثم تحدث مدير ادارة الاحصاء في الهيئة العامة للمعلومات المدنية محمد العمر عن نظام المعلومات الاحصائية المتبع في الهيئة وما يقدمه من بيانات حديثة بشكل مستمر، وتضمينه للجداول والرسوم البيانية التي توضح التركيبة السكانية وتوزعها ونوعها وكل ما يطرأ عليها من تغيير.

بعد ذلك قام الحضور بجولة إطلاعية على بعض ادارات واقسام الهيئة واستمعوا لشرح عن أجهزة الاصدار الفوري للبطاقة المدنية الذكية، وكذلك اجهزة تسليم الطاقات المدنية وآلية عملها، وابدوا اعجابهم بالمستوى المتقدم وبنظام العمل المتبع وبدرجات الأمان المتوفرة للمعلومات، وبما تقدمه الهيئة العامة للمعلومات المدنية من خدمات للمواطنين والمقيمين.

وتمنوا في الختام ان يتم العمل بما طرح خلال الاجتماع وان تسير الجهات المعنية بالبطاقة الذكية في دول مجلس التعاون نحو الامام في تحقيق الصالح العام لشعوب وابناء دول الخليج العربية.

 

×