المبارك مترئسا الاجتماع

مجلس الوزراء: تعيين الفريق الركن محمد الخضر رئيسا للأركان العامة للجيش

عقد مجلس الوزراء اجتماعه الأسبوعي بعد ظهر اليوم في قاعة مجلس الوزراء  في قصر السيف برئاسة سمو الشيخ جابر المبارك رئيس مجلس الوزراء، وبعد الاجتماع صرح وزير الدولة لشئون مجلس الوزراء ووزير العدل بالوكالة الشيخ محمد عبد الله المبارك الصباح بما يلي:

بمناسبة قرب حلول العام الهجري الجديد 1436 ه، يتقدم مجلس الوزراء في مستهل اجتماعه بأسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام سمو الأمير وسمو ولي العهد والشعب الكويتي الكريم، مبتهلا للعلي القدير أن يعيد هذه المناسبة بالخير واليمن والبركات والأمة الإسلامية ترفل بأثواب العزة والازدهار.

ثم اطلع مجلس الوزراء في مستهل اعماله على الرسائل التي تلقاها سمو الأمير من كل من الرئيس عبد ربه هادي منصور رئيس الجمهورية اليمنية، وفرانسوا هولاند رئيس الجمهورية الفرنسية، وكاترين سامبا بانزا الرئيسة الانتقالية لجمهورية أفريقيا الوسطى، وقد تعلقت هذه الرسائل بالعلاقات الثنائية القائمة بين دولة الكويت وهذه الدول الشقيقة والصديقة وسبل تنميتها في كافة المجالات والميادين.

اطلع مجلس الوزراء على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من الرئيس رجب طيب اوردغان رئيس الجمهورية التركية الصديقة رئيس اللجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري لمنظمة التعاون الإسلامي (كومسيك)، المتضمنة دعوة دولة الكويت للمشاركة في أعمال الدورة الثلاثين (للكومسيك)، المقرر عقدها في مدينة إسطنبول في شهر نوفمبر المقبل.

كما اطلع مجلس الوزراء كذلك على الرسالة الموجهة لسمو الأمير من بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة، المتضمنة دعوة دولة الكويت لحضور مؤتمر الأمم المتحدة العالمي الثالث الخاص بالحد من خطر الكوارث والمقرر عقده في سينداي  باليابان خلال شهر مارس القادم.

ثم أحاط النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية الشيخ صباح الخالد مجلس الوزراء علما بنتائج الزيارة التي قام بها إلى جمهورية العراق يوم أمس على رأس وفد عربي يضم وزير الخارجية والتعاون الموريتاني والأمين العام لجامعة الدول العربية، وذلك انطلاقا من رئاسة دولة الكويت للقمة العربية (25)، وفقا لما تضمنته قرارات مجلس الجامعة العربية، وما صدر عنها من تأكيد على التضامن مع العراق، ودعم جهودها من أجل محاربة الإرهاب وإعادة الأمن والاستقرار فيه، كما أوضح معاليه للمجلس فحوى اللقاءات والمحادثات التي أجراها مع رئيس جمهورية العراق د. فؤاد معصوم وكبار المسئولين العراقيين، والتي تناولت تطورات الأوضاع في العراق وسبل تقديم الدعم لها في هذه الظروف الحرجة التي تعيشها المنطقة، جراء تداعيات العمليات الإرهابية التي تتطلب تضافر الجهود من خلال العمل العربي المشترك لمواجهة ظاهرة الإرهاب على جميع الأصعدة.

كما أحاط النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية المجلس علما بنتائج مشاركته في الاجتماع الوزاري (4) للحوار الاستراتيجي بين مجلس التعاون لدول الخليج العربية والمملكة المتحدة، الذي عقد في دولة الكويت الأسبوع الماضي، بهدف تعزيز العلاقات بين مجلس التعاون والمملكة المتحدة، وتطوير آليات الحوار والتعاون بينهما، والتعامل مع التحديات التي تواجه المنطقة، ووضع تلك العلاقات في إطار استراتيجي يخدم المصالح المشتركة، والتأكيد على ضرورة العمل الجاد وليتسنى التواصل لتعزيز التحالف بين الدول لمواجهة التنظيمات الإرهابية المتطرفة، وذلك من خلال عمل استراتيجي متكامل يتصدى لهذا الإرهاب.

وقد شرح النائب الاول رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية للمجلس فحوى المحادثات التي تناولت آخر التطورات في المنطقة والقضايا موضع الاهتمام المشترك.

بناء على عرض نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ خالد الجراح، فقد وافق مجلس الوزراء على مشروع مرسوم بتعيين الفريق الركن، محمد خالد الخضر رئيساً للأركان العامة للجيش.

وبناء على عرض وزير الإعلام ووزير الدولة لشئون الشباب الشيخ سلمان الحمود، فقد استعرض المجلس مشروع مرسوم بقانون بتعديل بعض أحكام المرسوم بقانون رقم 42 لسنة 1978 في شأن الهيئات الرياضية ومذكرته الايضاحية، والذي يستهدف معالجة بعض العقبات والمثالب التي أفرزها الواقع التطبيقي للقانون من صعوبة عقد الجمعيات العمومية للأندية، والذي قد يترتب عليه وقف أنشطتها بقوة القانون، وتلافياً لذلك تم إعداد مشروع المرسوم بقانون بتعديل المواد 4، 5، 12، 35، 36 من المرسوم بقانون رقم 42 لسنة 1978، وقد أعتمد مجلس الوزراء مشروع المرسوم بقانون المشار إليه ورفعه لحضرة صاحب السمو الأمير حفظه الله ورعاه، تمهيداً لإحالته لمجلس الأمة.

كما استعرض مجلس الوزراء تقرير الأمانة العامة للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية بشأن تقرير المتابعة السنوي للخطة السنوية الثالثة 2012/2013 ونصف السنوي لخطة السنة الرابعة 2013/2014، وبهذا الصدد استمع المجلس إلى شرح قدمته وزير الشئون الاجتماعية والعمل ووزير الدولة لشئون التخطيط والتنمية هند صبيح براك الصبيح تضمن عرضا لمقومات نشاط المتابعة ووصفا لمكونات الخطة السنوية، وعرضا لنتائج المستهدفات التنموية وتمويلها، ونتائج متابعة الإنجاز والإنفاق لمشروعات الخطة السنوية بوجه عام والمشروعات الكبرى وشركات التنمية على وجه الخصوص، كما عرضت على المجلس المشكلات التراكمية التي تواجه تنفيذ الخطة السنوية والجهود التي تبذلها الجهات المعنية في حل بعض المعوقات التي واجهت تنفيذ تلك المشروعات.

كما بحث مجلس الوزراء الشئون السياسية في ضوء التقارير المتعلقة بمجمل التطورات الراهنة في الساحة السياسية على الصعيدين العربي والدولي.

 

×