وزارة الصحة

الصحة: إتفاق مع "التقدم العلمي" على إعطاء الأولوية لبحوث ذات الوقاية والتصدي للأمراض المزمنة

أعلن وكيل وزارة الصحة المساعد لشؤون الخدمات الطبية المساندة الدكتور جمال الحربي إتفاق الوزارة ومؤسسة الكويت للتقدم العلمي على إعطاء الأولوية للبحوث ذات العلاقة بالوقاية والتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية.

وقال الحربي الذي يرأس اللجنة الدائمة لتنسيق البحوث الطبية والصحية بوزارة الصحة في تصريح صحافي اليوم عقب زيارته إدارة الابحاث في المؤسسة ولقائه مسؤوليها إنه في مقدمة ذلك تأتي أمراض السرطان والقلب والسكر والأمراض التنفسية المزمنة.

وذكر أن تلك الامراض أحد التحديات الرئيسية التي تواجه النظم الصحية وخطط وبرامج التنمية نظرا للأعباء المتزايدة المترتبة عليها وعلى صحة الأفراد والمجتمع ومسيرة التنمية الشاملة.

وأوضح أن التصدي لتلك الامراض أحد الأولويات الرئيسية ببرنامج عمل وزارة الصحة والخطة الانمائية للدولة يأتي تنفيذا للاعلان السياسي الصادر سبتمبر 2011 عن الأمم المتحدة للوقاية وللتصدي للأمراض المزمنة غير المعدية وعوامل الخطورة ذات العلاقة بها وكذلك لقرارات منظمة الصحة العالمية ومجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون ومجلس وزراء الصحة العرب بهذا الشأن.

وبين أن مؤسسة التقدم العلمي تقوم بدور متميز ورائد في دعم وتمويل البحوث ورعاية الباحثين ودفع مسيرة البحث العلمي بما يحقق أهداف التنمية لافتا الى أن اللقاء تناول آفاق التعاون والتنسيق بين الجهتين لتشجيع ودعم إجراء البحوث الطبية والصحية في البلاد.

وأشار الحربي الى أن تشجيع ودعم اجراء البحوث الطبية والصحية في هذا المجال من شأنه اضافة الكثير الى قاعدة البيانات الوطنية عن معدلات انتشار عوامل الخطورة مثل التدخين والخمول الجسماني وزيادة الوزن والتغذية غير الصحية الى جانب انماط الحياة المرتبطة بتلك الأمراض المزمنة.

وأكد أهمية البحوث والمسوحات الصحية في تزويد واضعي السياسات والبرامج الصحية بالمؤشرات الحديثة والضرورية لتخطيط ومتابعة تنفيذ برامج الوقاية والتصدي للأمراض المزمنة وتعزيز الأنماط الصحية للحياة بجميع المراحل العمرية.

وبين أن البحوث تتيح المزيد من الفرص لتدريب الكوادر الوطنية من الباحثين في التخصصات الطبية والصحية المختلفة والتواصل مع الجامعات والمراكز العالمية المتخصصة.

وأشار الى أن اللقاء مع المسؤولين في إدارة الابحاث بمؤسسة الكويت للتقدم العلمي تضمن تبادل الآراء بشأن أهمية تشجيع شباب الباحثين من الأطباء والتخصصات الطبية والصحية وتقديم الدعم والرعاية للبحوث المقدمة منهم وتنظيم دورات تدريبية ومؤتمرات وورش عمل.

وقال إنه تم التأكيد على ضرورة دعوة استشاريين من الجامعات والمراكز العلمية البحثية العالمية لاتاحة الفرصة للاطلاع على أحدث المستجدات في مجال البحوث الطبية والصحية وتعريف الباحثين بإجراءات ومنهجية اجراء البحوث والدراسات والمعايير الأخلاقية للبحوث ذات العلاقة بالانسان.

وذكر أنه تم الاتفاق على التعاون في مجال تقييم مقترحات وبروتوكولات البحوث المقدمة من الباحثين من جانب المحكمين المتخصصين والمحايدين ووفقا للاصول والمعايير العلمية لتقييم وتحكيم مقترحات البحوث.

وقال الحربي إن اللقاء الثنائي تطرق إلى وضع آلية لتبادل الرؤى والافكار بين الجهتين والاستفادة من توصيات الدراسات والبحوث الممولة من مؤسسة الكويت للتقدم العلمي للتطوير المستمر لسياسات و بروتوكولات الرعاية الصحية بالمجالات المختلفة والتخطيط ومتابعة البرامج الصحية.

 

 

×