وزارة الداخلية

الداخلية: نشيد بالمواطنين الذين تقدموا ببلاغات عن أبناءهم المغرر بهم للانضمام الى الجماعات المتطرفة

أشادت إدارة الإعلام الأمني بوزارة الداخلية في بيان لها بالتعاون "البناء والمثمر والايجابي مما أبداه بعض أولياء الأمور الذين تقدموا بدافع حبهم وولائهم تجاه أمن وطنهم واستقراره بالإبلاغ عن أبناءهم المغرر بهم بالانضمام والالتحاق بالجماعات المتطرفة دينيا وفكريا والتخفي وراء أهداف واهية وشعارات زائفة باسم الجهاد والاستشهاد والدين الإسلامي منها براء وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي المشبوهة والإنترنت الذي يبث من الخارج وغيرها من وسائل الاتصال المنحرفة".

وأكدت الإدارة في بيانها الصادر اليوم "على أن جميع الإجراءات الاحترازية أمنيا وتأهيليا تعمل حاليا متزامنة مع عمليات التتبع والبحث والتحري وجمع المعلومات والملاحقة القانونية والإحالة لجهات الاختصاص في إطار خطة التأهيل للحيلولة دون انضمام المغرر بهم من الشباب بالوقوع في شرك تلك الجماعات الإرهابية".

وأكدت إدارة الإعلام الأمني أن جميع أجهزة الأمن لديها تعليمات واضحة مفادها تلقى جميع بلاغات أولياء أمور الشباب وأقاربهم وكل من يهمه أمر وصالح أيا من هؤلاء الأبناء والشباب المضلل والتعامل معها بسرية تامة وكاملة ومحفوظة والعمل على سرعة إلحاقهم للبرنامج الوقائي وتأهيل الشباب وحمايتهم من تلك الأفكار المتطرفة تنفيذا لمخططاتهم على حساب أمن الوطن واستقراره وإشاعة ثقافة التطرف والتشدد وارتكاب أعمال العنف بكافة أشكاله وأنواعه.

وتوجهت إدارة الإعلام الأمني بهذا السياق بالشكر والتقدير للمواطنين وحثهم على مواصلة التعاون والمسارعة بتقديم أيه معلومات يرون أنها تمثل أهمية بالنسبة للجانب الأمني، داعية الجميع أن يتحملوا واجبهم الأبوي والأسري والمجتمعي ومسئولياتهم الوطنية في الاصطفاف إلى جانب جهود أجهزة الأمن وبذل أقصي درجات الجهد والتعاون حماية لأبنائنا  ووقاية لهم ودعم ما يبذله رجال الأمن من الجهود الأمنية نحو أمن الوطن وأمان المواطنين.

 

 

×