جانب من اجتماع مسؤولي الداخلية والحسينيات

الداخلية لمسؤولي الحسينيات: احياء المناسابات الدينية بعيدا عن أي تعصب مذهبي أو ديني

عقد وكيل وزارة الداخلية المساعد لشئون الأمن العام بالإنابة اللواء طارق حمادة اجتماعا مع مسئولي الحسينيات بحضور مساعد المدير العام لشئون قطاع البلدية لمحافظتى الفروانية والأحمدي المهندس فيصل صادق جمعة ومدراء الأمن العامون بالمحافظات وممثلي بلدية الكويت.

وفي بداية الاجتماع رحب اللواء حمادة بالحضور مؤكدا حرص وزارة الداخلية على مواكبة المناسبات الدينية التي تشهدها البلاد على مدار العام، ومشددا على ضرورة الالتزام بالقانون وتعليمات رجال الأمن خارج مجالس الحسينيات وفي محيط المناطق الواقعة فيها، كما دعا الحضور إلى الالتزام بالحقوق والواجبات وعدم الخروج عن العادات والتقاليد الحميدة واحكام السيطرة على كل من يحاول الاساءة لهذه المناسبات.

وأشار اللواء حمادة إلى أن أحياء الذكرى يجب أن تستذكر فيها الدروس والعبر بعيدا عن أي تعصب مذهبي أو ديني، مشيرا بذلك الى عدم خوض الخطباء في امور لا تتعلق بالمناسبة.

وحذر اللواء حمادة من الوقوف العشوائي وما يسبب ذلك من ازدحام مروري قد يكون خطرا، مما لا يمكن الجهات المعنية من اطفاء وإسعاف ونجدة من التحرك عند وقوع أي طارئ، مشيرا إلى ضرورة الابلاغ عن اي سلوكيات خاطئة، او الاشتباه في أي موجودات او سيارات لاتخاذ الاجراء المناسب حيالها.

وشدد على ضرورة عدم ازعاج الآخرين خاصة وان الحسينيات تقع معظمها في المناطق السكنية والمدرسية مما يتطلب راحة سكان المناطق وعدم التعدي على حقوق الآخرين.

ومن جانبه أوضح  مساعد المدير العام لشئون قطاع البلدية لمحافظتى الفروانية والاحمدي المهندس فيصل صادق جمعة بعض الامور التي يجب مراعاتها، مشيرا إلى ان هناك تصاريح يجب الحصول عليها قبل إقامة اي منشآت اضافية خارج الحسينية وضرورة الالتزام بها، مؤكدا ان بلدية الكويت ستوفر العدد الكافي من الحاويات لجمع القمامة، مشددا على الحضور ضرورة افراغ القمامة في الحاويات حتى لا يكون هناك ما يؤثر على المظهر العام والنظافة.

وعقب ذلك تم فتح باب النقاش وتمت الاجابة على الاسئلة والاستفسارات من قبل القيادات الامنية وقيادات البلدية التي حضرت الاجتماع.

وفي ختام الاجتماع أشاد مسئولو ومندوبو الحسينيات بجهود وزارة الداخلية معربين عن شكرهم وتقديرهم للقيادات الأمنية على ما يبذلونه من جهود تصب في الصالح العام وتحفظ أمن وأمان الوطن.

 

×