جانب من حفل ذكرى نصر أكتوبر

رئيس الاتصال العسكري المصري: الكويت كانت في طليعة الدول العربية في دفع مقاتليها لأرض سيناء

قال رئيس مكتب الاتصال العسكري المصري العميد حاتم عاشور ان إنتصار السادس من أكتوبر عام 1973 صفحة مشرقة فى تاريخ مصر والأمة العربية، يوم استردت مصر عزتها وكرامتها مع عبور الجيش المصرى لقناة السويس إلى أرض سيناء الحبيبة، مضيفاً فلم يكن هذا الانتصار سهلاً أو ميسرًا، بقدر ما كان عملا وطنياً عبقرياً حققه جيل أكتوبر بكل ما ملكوا من ولاء وإنتماء لتراب الوطن العزيز.

وأضاف العميد عاشور في كلمته خلال الإحتفال بذكرى إنتصارات أكتوبر الذي أقامه في فندق الجميرا أمس، ان اليوم حين نستذكر هذه الملحمة الخالدة للعسكرية المصريه التى أعادت لبلادنا أمنها وكرامتها فى الذكرى الواحد والأربعين للنصر نرى وكأن التاريخ يعيد نفسه حين انحازت القوات المسلحه المصريه لإرادة الشعب فى ثورتين شعبيتين متتاليتين فى الخامس والعشرين من يناير 2011 والثلاثين من يونيو2013، لتثبت مصر للعالم أجمع أنها - كانت وستظل وستبقى - بإذن الله عصية على كل طامع ومخرب لا يؤمن بالحرية والعدل والسلام، مرددا واليوم تشهد مصر عبوراً تنموياً من خلال مشاريع عملاقه تشرف عليها قواتها المسلحه حتى تعيد لمصر مكانها الريادى على الخريطة العالميه.

وتابع "إذ نحن بصدد الاحتفال بذكرى هذا الانتصار العظيم لابد أن نشيد بالمساندة القوية والفاعلة لكل الدول العربية والعالمية وعلى رأسها دولة الكويت الشقيقة التي لم تتوان عن تقديم كافة أشكال الدعم القوى لمصر إذ أنها كانت في طليعة الدول العربية التي لم تدخر وسعاً في دفع مقاتليها الشجعان من القوات البرية والجوية الى أرض المعركة، وامتزجت دماء شهدائها الذكية بدماء أشقائهم المصريين على أرض سيناء الطاهرة، فشكراً لدولة الكويت الشقيقة وشعبها الطيب العظيم وفى مقدمتهم رجل كان له الدور الأبرز فى توحيد الجبهة العربية حين كان وزيراً للخارجية وهو " قائد الإنسانية حضرة صاحب السمو أمير دولة الكويت سمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

من جانبه اعرب معاون رئيس الاركان العامة اللواء الركن ابراهيم العميري عن سعادته بتمثيل البلاد في هذا الاحتفال بنصر 6 اكتوبر، مؤكدا ان هذا النصر بالنسبة لنا في الكويت يعني الشيء الكثير، انطلاقا من ايماننا بالقضية العربية و ايماننا بقيادتنا السياسية و حنكتها و بعد نظرها عندما ارسلت ابنائها من الجيش الكويتي للقتال ومواجهة العدو في سيناء و الجولان، مضيفا ان مشاركتنا في هذا الاحتفال ياتي من ايماننا نحن كعسكريين بهذه القضايا، معربا عن امله ان تدوم نعمة الامن و الامان لاوطاننا.

ومن جهته اعرب السفير المصري لدى البلاد عبد الكريم سليمان عن سعادته بالاحتفال بالذكرى 41 لانتصار اكتوبر، هذه الذكرى التي نستشعر فيها بالفخر للعرب جميعا، مبينا ان هذا الانتصار هو عبور من مرحلة الهزيمة الى مرحلة الانتصار، وهذا التاريخ غير موازين القوى في المنطقة و اصبح العدو الاسرائيلي يعرف تماما قيمة و قدرة الجيش المصري حتى هذه اللحظة، مؤكدا ان هذه الذكرى لايمكن ان تنسى خاصة ان هذا الانتصار ثبت مبدأ الطمأنينة للامة العربية لبدء مرحلة لاستقرار التي تعيشها بلادنا رغم القلاقل البسيطة التي حدثت خلال السنوات الاخيرة و التي ستتنتهي.

وحول العلاقات المصرية الكويتية اكد ان العلاقات المصرية الكويتية علاقات مميزة، ولم تشهد اي شد او جذب لانها علاقات راسخة و متجذرة وشعوبية في المقام الاول، مبينا بشأن الاستثمار الكويتي في مصر ان المستثمر الكويتي يسهم في دفع عجلة الاقتصاد المصري ولم يتأثر بالاحداث الاخيرة التي شهدتها مصر، بل على العكس ازداد عدد الشركات الكويتية المستثمرة في مصر من 800 شركة الى 900 شركة تقريبا خلال الفترة الاخيرة وهي الان تستثمر في العقارات و السياحة و غيرها.

واكد ان المستثمر الكويتي على علم بان مصر اكثر دولة ربحية في العالم بعد البرازيل، موضحا ان مجموع الاسثمار الكويتي الحالي في مصر يبلغ 3 مليارات دولار.

 

×