الشرطة النسائية

الفريق الفهد للشرطة النسائية: رشدوا تعاملكم مع وسائل التواصل الاجتماعي

في بادرة تترجم روح التواصل بين القيادة ومنتسبي وزارة لداخلية وبناء على توجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالوكالة الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح، لدفع مسيرة العمل الأمني وتفعيلها والتأكيد على روح الاسرة الواحدة داخل المؤسسة الأمنية.

ترأس وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان فهد الفهد، صباح اليوم الثلاثاء، اجتماعاً مع جميع خريجات معهد الهيئة المساندة من ضباط وضباط صف وأفراد من الدفعة الأولى إلى الدفعة السادسة واللواتي انخرطن في العمل بالمؤسسة الأمنية.

وقد رحب الفريق الفهد في بداية الاجتماع نقل إليهن تحيات معالي نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية ووزير الأوقاف والشئون الإسلامية بالوكالة الشيخ  محمد الخالد الحمد الصباح، واستمع إلى عرض تفصيلي لسير عملية الدراسة والتدريب داخل المعهد وعملية التطوير المستمرة للمقررات الدراسية والبرامج التدريبية.

وأشاد الفريق الفهد بخريجات المعهد من ضباط وضباط صف وإفراد لتفانيهن في عملهن وتميزهن في الأداء مؤكداً أنهن نواة تطوير العمل الأمني وتحديثه.

واوضح أن القيادة السياسية العليا ممثلة بسمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، وسمو ولي العهد الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، تدعم معهد الهيئة المساندة بكل قوة وتشعر بالفخر لجدية الفتاة الكويتية ورغبتها الصادقة في المشاركة بفعالية في العمل الأمني.

وأشار الفريق الفهد إلى أن هذا هو اجتماعه الأول بهن من اجل تحديد الرؤية المستقبلية، مؤكداً أن العمل الأمني شرف وان كل فرد مؤتمن في موقعه أياً كان سواء إدارياً أو ميدانياً، مشدداً على أن الوزارة لن تتردد في اتخاذ إجراءات رادعة تصل إلى العزل والفصل والتسريح من الخدمة إذا كان العنصر فاسداً.

وأوضح أن الالتحاق بسلك الشرطة يرتكز على عدة عوامل أهمها الانتماء والعطاء والمبادرة والمشاركة الإيجابية، مشيراً أن تجربة الشرطة النسائية بعد خمس سنوات من العطاء تعد فخراً وشرفاً لأنه انتماء لأقدم مؤسسة وأكبر صرح بدولة الكويت وكجزء أساسي لاختصاصه بالأمن والأمان وهو اول ما يبحث عنه الإنسان بفطرته.

كما أضاف أن المنظومة الأمنية تحتاج إلى تحقيق الكثير من الجهد والعمل الجماعي والعمل على تلافي أوجه القصور والظواهر السلبية حرصاً على الشكل العام وصورة المؤسسة الأمنية.

وشدد الفريق الفهد على الالتزام بالقواعد الأساسية للعمل بتلك المؤسسة العريقة، مؤكداً أن عمل الشرطة النسائية على مدى خمس سنوات يعتبر بداية الطريق للعمل الشرطي الناجح وفرصة لعلاج القصور وتلافي السلبيات، داعياً إلى ضرورة ترشيد التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي مؤكداً أن إساءة استخدام تلك الوسائل يعكس صورةً لا تليق بالمؤسسة الأمنية مشدداً على ضرورة الإلتزام بالانضباط والهندام وعدم التردد في أداء الواجبات الأمنية باعتبارها صمام الأمان لهذا الوطن.

ودعا إلى ضرورة الاستفادة من كافة العلوم لخدمة قضايا الأمن والعمل العسكري، متوجها بالشكر والتحية إلى أعضاء هيئة التدريس بالمعهد على ما يبذلونه من جهد.

وأعطى الفريق الفهد توجيهاته وتعليماته بضرورة الالتزام بالهندام العسكري والضوابط المعمول بها وسرعة تنفيذ الأوامر والالتزام بقواعد وآداب العمل العسكري وما يتطلب ذلك من الجاهزية والاستعداد للقيام بكافة الأعمال الأمنية المطلوبة منهن على الوجه الأكمل.

وأعرب عن شعوره بالفخر والاعتزاز بهذه المناسبة خاصة وأن الفتاة الكويتية برهنت على عزيمتها وكفاءتها، وأكدت ذلك من خلال عملها الدؤوب في العديد من مواقع مؤسستنا الأمنية الشامخة.

وأشار إلى أن وزارة الداخلية على يقين من أن مستقبل الكويت يبنى بسواعد فتيانها وفتياتها للحفاظ على أمنها.

وأكد أن دخول العنصر النسائي لوزارة الداخلية هو نقلة نوعية للإعداد البشري لمنتسبي وزارة الداخلية تتناسب مع الاحتياجات الزمنية وعلامة فارقة في تاريخ قوة الشرطة الكويتية.

وفي الختام تم فتح باب المناقشة ثم استمع الفريق سليمان الفهد، إلى جميع الاستفسارات من ضباط وضباط صف وافراد معهد الهيئة المساندة مثنياً على دور عناصر الشرطة النسائية في تحقيق الإنجازات باعتبارهن أخوات الرجال وأشقائهن وتمنى لهن التوفيق والسداد.

ومن جانب آخر، توجهت الخريجات بالشكر والتقدير للوزير الخالد، وللفريق الفهد، على دعمهما لعملية التطوير المستمر لقطاع التعليم والتدريب بصفة عامة ولمعهد الهيئة المساندة بصفة خاصة، موضحاتٍ أنهما لا يدخران جهداً في تقديم كافة الإمكانات لتحقيق ذلك.

 

×