كاميرات مراقبة

المستشفى الأميري: انتهاء المرحلة الأولى من تركيب 19 كاميرة مراقبة

اعلنت مدير مستشفى الاميري د.افراح الصراف عن الانتهاء من المرحلة الاولى من تركيب نظام متكامل  لـ"كاميرات المراقبة" الالية لتشمل اماكن جديدة وهي "العيادات الخارجية – اقسام الطب النووي – الاشعة – تفتيت الحصى"، مشيرة في الوقت ذاته الى ربط اجهزة المراقبة في المستشفى ومركز ثنيان الغانم للجهاز الهضمي ، ومركز صباح الاحمد لأمراض القلب بنظام تحكم واحد، مؤكدة بأن هذا يتزامن مع تركيب نظام التحكم بالابواب الذي يشمل مداخل ومخارج المستشفى، واجنحة المرضى والاقسام الرئيسية الذي يعتمد على نظام البطاقة "الممغنطة" للتعرف على هوية الزوار.

وكشفت د.الصراف في تصريح صحافي على هامش استشافة قسم الطب الطبيعي بمستشفى الاميري استشاري في هذا التخصص من الولايات المتحدة الامريكية، عن تركيب 19 كاميرة مراقبة جديدة ليصل عدد كاميرات المراقبة في المستشفى الاميري وتوابعه  الى 218 كاميرا، موزعة على على المستشفى، ومركز ثنيان الغانم للجهاز الهضمي، و مركز صباح الاحمد لامراض القلب، فضلا عن" العيادات الخارجية".

واكدت بأنه تم  الانتهاء من وضع " صندوق الامانات " في جميع الغرف الخاصة بالمستشفى، منوهه بأنه جاري حاليا وضعها في الغرف العمومية، لافته الى أن الهدف منها هو حفظ "اغراض" المرضى في هذا الصندوق محكم الغلق حفاظا عليها من الضياع او الفقدان، مشيرة ايضا الى انه جاري حاليا تركيب نظام "الارشفة الالكترونية " في قسم الطب النووي بمستشفى الاميري  لحفظ تقارير المرضى وملفاتهم في حال الحاجة اليها.

 

×