الصبيح تتوسط قادة الأعمال اليابانيين

الوزيرة الصبيح: شركات يابانية لديها رغبة في تطوير توليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية بالكويت

بحثت وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ووزيرة الدولة لشؤون التخطيط والتنمية هند الصبيح مع الرئيس الفخري لشركة (جيه.جي.سي) اليابانية الرائدة للمقاولات الهندسية يوشيهيرو شيغهيسا اليوم سبل التعاون والتنسيق المستقبلية بين دولة الكويت والشركة.

وناقشت الوزيرة الصبيح مع شيغهيسا امكانات التعاون المستقبلية وخاصة في مجالات مشروعات الطاقة والبينة التحتية وفقا لخطة التنمية في الكويت للفترة بين عامي 2015 و2020.

واعرب شيغهيسا للوزيرة الصبيح عن رغبته في معرفة نوعية المشروعات التي تتوقعها دولة الكويت من اليابان مؤكدا استعداده لإمداد دولة الكويت بالتكنولوجيا ليس في مجالات الهيدروكربون او الاعمال الهندسية والتوريدات والانشاءات فحسب وانما في مجالات اخرى ايضا مثل الزراعة.

ورحبت الوزيرة الصبيح من جانبها بالعرض قائلة ان خطة التنمية للفترة بين عامي 2015 و2020 ستبدأ في فبراير المقبل وبعض المشروعات في هذه الخطة الخمسية ستكون في قطاع النفط معربة في هذا السياق عن املها في توسيع التعاون مع شركة (جيه.جي.سي) في خطة التنمية.

وقالت ان الجانبين تبادلا وجهات النظر بشأن امكانات التعاون في ادارة البرامج والأعمال الاستشارية حول بعض المشروعات المدرجة بخطة التنمية في وقت اظهرت فيه شركة (جيه.جي.سي) رغبة في تطوير توليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية بالكويت.

وقدم مسؤولو (جيه.جي.سي) خلال الاجتماع عرضا للوزيرة الصبيح بشأن مشروعاتها الجديدة ومنها تنمية مدينة صناعية متكاملة في الهند اضافة الى مشروعات لحماية البيئة ومشروعات لإنشاء مستشفيات ومشروعات زراعية.

وقالت الوزيرة الصبيح في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) وتلفزيون الكويت عقب الاجتماع ان اللقاء كان "مثمرا للغاية" خاصة وان (جيه.جي.سي) من الشركات الهندسية الرائدة عالميا معربة عن املها في تعزيز علاقات التعاون في المشروعات كبيرة الحجم.

ومن جانبه قال شيغهيسا ان "خطة التنمية الجديدة في الكويت ستبدأ قريبا وتبادلنا الافكار بفعالية بشأن التعاون المحتمل بين الكويت و(جيه.جي.سي) في المستقبل بما يتضمن مشروعات الطاقة الشمسية والمشروعات البيئية".

واضاف "اننا على استعداد لتقديم أي شيء يقدم اسهامات في تنمية الكويت".

وعقد الاجتماع في اطار زيارة رسمية تقوم بها الوزيرة الصبيح الى اليابان خلال الفترة من الرابع الى العاشر من أكتوبر الجاري.

يذكر ان (جيه.جي.سي) تأسست عام 1928 واشتركت في أكثر من 20 ألف مشروع في اليابان وما يزيد على 70 دولة اخرى في مجالات الهيدروكربون بما يشمل النفط والغاز وتكرير البترول والبتروكيماويات اضافة الى اشتراكها في مشروعات لحماية البيئة والطاقة النووية والكيماويات والمستحضرات الدوائية والمراكز الطبية.

وتنفذ الشركة حاليا مشروعات في دول عدة من بينها المملكة العربية السعودية وفيتنام واندونيسيا وسنغافورة.