وزارة الصحة

الصحة: كاميرات حرارية لفحص الحجاج العائدين من الحج بالمنافذ الحدودية أثناء عبورهم

اكدت الوكيل المساعد لشئون الصحة العامة بوزارة الصحة د.ماجدة القطان على أن الوزارة اتمت كافة الاجراءات الصحية لموسم الحج بالتعاون مع الجهات المعنية بالدولة، لافته في الوقت ذاته بأن الاجراءات تمثلت بـ 3 مراحل قبل الحج، اثناء الحج وبعد العودة من الحج، مبينه بأن هذا جاء بناء على تعليمات وتوجيهات وزير الصحة د.علي العبيدي ووكيل وزارة الصحة د.خالد السهلاوي.

وذكرت د.القطان في تصريح صحافي بأن الاجراءات الصحية التي تمت من قبل وزارة الصحة قبل موسم الحج تمثلت بتوفير التطعيمات اللازمة لـ 20 ألف حاج ، ممثلة بتطعيمات 'السحايا - الإنفلونزا النيموكوكل'، فضلا عن تحديد 32 مركز وقائي لتطعيم الحجاج، و وضع الإرشادات الخاصة لتطعيم البالغين والأطفال، منوهه في الوقت ذاته بأن عدد الذين تلقوا التطعيمات بالمراكز الوقائية بلغ اكثر من 14 الف شخص.

وافادت بأنه تم إصدار التعميم الفني رقم 141 والخاص بالاشتراطات الصحية للمسافرين للحج والعمرة واجراءات القادمين من دول موبوءة، و اصدار بطاقة الحاج الصحية، فضلا عن تحديد الفئات التي ينصح تأجيل سفرها لهذا الموسم وتشمل البالغون 70 عام وأكثر والمرضى المصابون بالأمراض المزمنة المرأة الحامل والأطفال دون سن البلوغ.

واشارت القطان الى انه تم التنسيق مع رئيس فريق الخدمات الطبية لبعثة الحج الكويتية لوضع الارشادات الصحية للبعثة الطبية فيما يخص خطة العلاج الوقائي لعودة المسافرين ، ووضع آلية لمتابعة الحجاج بعد عودتهم من الأراضي المقدسة، و التأكد من توفر الأدوية للعلاج الوقائي للأمراض المعدية، وفحص عمال حملات الحج الكويتية (عمال ومتداولي الأغذية ) لعدد 49 حملة حج كويتية، كما تم التنسيق مع وزارة الاوقاف والشئون الاسلامية لوضع الاشتراطات الصحية لحملات الحج، ودعوة الفئات الخطرة بتأجيل الحج من منظور ديني، علاوة على التنسيق مع وزارة الداخلية لتركيب عدد 19 كاميرا حرارية موزعة على 7 في المطار و 6 لمنفذ السالمي، و 6 اخرى لمنفذ النويصيب.

وتابعت تم توفير أطباء ومفتشين موزعين على 6 أطباء و 8 فنيين في المطار، 3 أطباء و 6 فنيين بمركز السالمي ، فضلا عن طبيبين و 6 فنيين بمركز النويصيب ، هذا بالاضافة الى تعيين 5 أطباء في المنافذ البرية و 12 مفتش صحي للعمل بالمراكز الصحية البرية، كما تم عمل المطبوعات التوعوية الصحية، واللقاءات الصحفية والتلفزيونية والاذاعية مع متخصصين فيما يخص توعية الحجاج، وعمل المطويات والكتيبات والرسائل التوعوية عبر SMS ووسائل التواصل الاجتماعي 'تويتر – انستجرام' ، هذا بالاضافة الى الفيديوهات التوعوية بأمراض الحج، علما بأن التوعية سابقة الذكر شملت فيروسي 'ايبولا و كورونا'، كما تم عمل محاضرات وتجهيزالمطار بشاشة توعوية تبث فيلم توعوي عن إرشادات الوقاية من فيروس كورونا الجديد للمسافر إلى الحج و العمرة على شاشات مطار الكويت الدولي.

اما بالنسبة للإجراءات الصحية التي قامت بها وزارة الصحة اثناء موسم الحج فذكرت د.القطان انها تمثلت بتفقد مقار حملات الحج لاستيفاء اشتراطات الصحة البيئية، وتوفير كميات كافية من عقار السيبرو بما يقارب 40 الف حبة، علاوة على المضادات الحيوية الأخرى لتوزيعها على الحجاج قبل مغادرة الأراضي المقدسة لتطهير البلعوم من مكورات ميكروب السحايا، فضلا عن توزيع كروت المراقبة الصحية للحجاج على مقار الحملات الكويتية بمكة لتعبئتها من كل حاج، ومن ثم جمعها ليتم توزيعها على مراكز الصحة الوقائية بعد عودة الحجاج لفترة المراقبة الصحية، مؤكدة على انه تم تنبيه الأطباء على إجراءات التبليغ عن الأمراض المعدية بين الحجاج للسلطات الصحية والقيادات بالوزارة في حال ظهور أي حالات مشتبهة، والتنسيق مع السلطات الصحية السعودية في حال ظهور أي أمراض وبائية وفق إرشادات المملكة العربية السعودية.

واكملت تم توزيع المطبوعات الصحية للوقائية من الأمراض المعدية والحفاظ على الصحة العامة للحجاج أثناء تواجدهم بالأراضي المقدسة، علاوة على رسائل توعية WhatsApp عن الأمراض المعدية و الحج ليتم إرسالها للحجاج و تم تصنيف الرسائل إلى إرشادات صحية قبل التوجه إلى الحج، أثناء الحج و بعد العودة من الحج.

وفيما يخص ما بعد موسم الحج وعودة الحجاج، بينت د.القطان بأن الوزارة ستقوم بتوزيع كروت المراقبة الصحية على المراكز الوقائية حسب سكن الحاج للمراقبة الصحية لمدة 14 يوم، علما بأن الوزارة نبهة الأطباء المعالجين للتبليغ عن الأمراض المعدية للحجاج العائدين من السفر خلال 14 يوم من تاريخ العودة، فضلا عن انه سيتم توجيه النصائح الطبية بضرورة مراجعة الطبيب حال ظهور أي أعراض مشتبهة، وتوجيه الحجاج ذوي الحالات الخاصة لمراجعة الطبيب للتأكد من صحتهم بعد العودة، هذا بالاضافة الى التوعية الصحية للحجاج بعد العودة عن كيفية توخي انتقال العدوى لأفراد أسرهم ومخالطيهم بدولة الكويت.

كما سيتم فحص الحجاج العائدين بالمنافذ الحدودية بالكاميرات الحرارية أثناء عبورهم من تلك المنافذ، مؤكدة على ان الوزارة مستعدة لـ 'التعامل' مع أي حالات مشتبهة بالأمراض المعدية وفق إجراءات وزارة الصحة المعتمدة حيال الحالات ومخالطيهم، منوهة بأن الفريق الوقائي لبعثة الحج سيرفع تقارير بالحملات المخالفة للاشتراطات الصحية المطلوبة.